أخبار

هل تعاني من تساقط الشعر؟ إليكِ 14 نصيحة فعالة ستساعدك في الحفاظ على شعرك

هل تقبل توبة من ارتكب كبيرة ثم تاب إلى الله عز وجل؟.. أمين الفتوى يجيب

إهداء لكل من يعزم على التوبة: قصة العاصي والمطر ‬.. يسردها عمرو خالد

فتاة لـ"عمرو خالد": أبي وأمي من الشخصيات الصعبة جدا.. ما العمل؟

دعاء في جوف الليل: اللهم فرّج همّي بجودك وعطائك وأزل كربتي بسلطنتك واقتدارك

هل تعاني من مشاكل جلدية؟.. إليك 5 فوائد مثبتة علمياً لفيتامين سي للعناية بالبشرة

كيف يمكن أن ‫تعالج القلق في حياتك؟.. عمرو خالد يجيب

حديث قدسي يريح نفسك ويطمئن فؤادك .. يكشفه عمرو خالد

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لقضاء الديون

هل يجوز للبنت أن تعرض نفسها للزواج عبر مواقع التواصل؟.. الأزهر للفتوى يجيب

عبر 7عبادات تستطيع المداومة علي الطاعة بعد رمضان

بقلم | علي الكومي | الاحد 31 مايو 2020 - 05:40 م
Advertisements

السؤال : كيف تثبت على الطاعة بعد رمضان؟

الجواب 

دار الإفتاء المصرية ردت علي هذا التساؤل قائلة : أن العبد الذي يريد الثبات على الطاعة، ينبغي عليه أن يعلم أولًا ما هو مراد الله من العبد، مؤكدًا أن الله تعالى فرض على عباده أن يكونوا له طائعين مجتنبين للحرام.

 وقالت الدار من خلال صفحتها الرسمية من خلال صفحتها علي شبكة التواصل الاجتماعي " فيس بوك" :الطاعة جزء من مراد الله تعالى من العبد وأنه مأمور بأن يكون عبدًا ربانيًا يعلم حق الله فيلتزمها، وحدود الله ومحارمه فيجتنبها.

ونبهت الدار  إلى أن العبد إذا علم أن هذا مراد الله منه، التزم طاعته وكف عما نهاه عنه، وأن من التزم طاعة الله نجا ووقع في محبة الله؛ مفيدًا بأن الإمام البخاري روى عن أبي هريرة قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلي الله عليه وسلم : إِنَّ اللَّه تَعَالَى قَالَ: منْ عادى لي وَلِيًّا. فقدْ آذنتهُ بالْحرْب وَمَا تقرَّبَ إِلَيَ عبْدِي بِشْيءٍ أَحبَّ إِلَيَ مِمَّا افْتَرَضْت عليْهِ: وَمَا يَزالُ عَبْدِي يتقرَّبُ إِلى بالنَّوافِل حَتَّى أُحِبَّه، فَإِذا أَحبَبْتُه كُنْتُ سمعهُ الَّذي يسْمعُ بِهِ، وبَصره الَّذِي يُبصِرُ بِهِ، ويدَهُ الَّتي يَبْطِش بِهَا، ورِجلَهُ الَّتِي يمْشِي بِهَا، وَإِنْ سأَلنِي أَعْطيْتَه، ولَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَّنه» رواه البخاري.

وأكد أن أفضل الأعمال عند الله هي ترك المحرمات وفعل الطاعات مشددا كذلك علي أهمية  مجاهدة النفس والصبر على الطاعة: «وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ» ،قالَ تَعَالَى: وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ "الحجر:99".

ترك المحرمات وفعل الطاعات 

 الدار استدلت كذلك بقوله تعالي: وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا [المزمل:8] أي انْقَطِعْ إِلَيْه. وَقالَ تعالى: فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ "الزلزلة:7"وَقالَ تَعَالَى: وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ [المزمل:20] وَقالَ تَعَالَى: وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ "البقرة:273" والآيات في الباب كثيرة معلومة

الدار استدلت علي أهمية الطاعات والذكر في مرحلة ما بعد رمضان بما ورد في  السنة  السنوية عن النبي صلي الله عليه وسلم يرْوِيهِ عنْ ربهِ عزَّ وجَلَّ قَالَ: إِذَا تَقَربَ الْعبْدُ إِليَّ شِبْرًا تَقرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِراعًا، وإِذَا تقرَّب إِلَيَّ ذِرَاعًا تقرَّبْتُ مِنهُ بَاعًا، وإِذا أَتانِي يَمْشِي أَتيْتُهُ هرْوَلَة رواه البخاري.

وعلي المسلم كذلك المحافظة علي الصلوات والسنن الرواتب  إذا أراد  العبد الاستمرار في طاعة ربه

  استنادا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه مسلم عن عبد اللّه بن مسعود قال: "من سرّه أن يلقى اللّه غداً مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصّلوات

وكذلك علي العبد الذي عرف  طريق القيام في رمضان، وتذوقت حلاوة المناجاة، الأ يحرم نفس ولو ركعتين قبل أن ينام. ففي الحديث الذي رواه الطبراني عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا محمد عش ما شئت فإنك ميت واعمل ما شئت فإنك مجزى به وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل وعزه استغناؤه عن الناس" .

وكذلك من الأمور الذي يجدر القيام بها بعد رمضان  هي المداومة  على قراءة القرآن، فالقرآن انزل لنتلوه في رمضان، وفي غير رمضان، وقد اجتهدت لتجعل من نفسك قارئاً للقرآن في هذا الشهر الفضيل ونجحت، فلا أقلّ من أن تنجح في الحفاظ على ورد يومي، ولو كان قليلا، وإياك أن تكون ممن سيشكوهم الرسول إلى ربه يوم القيامة: "وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً . ." واعلم أن المداومة على الأعمال الصالحة ولو قليلة من سنن النبي صلى الله عليه وسلم .

اقرأ أيضا:

هل تقبل توبة من ارتكب كبيرة ثم تاب إلى الله عز وجل؟.. أمين الفتوى يجيب

روى الإمامان البخاري ومسلم رضي الله عنهما عن عائشة قالت: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم "أحبّ الأعمال إلى اللّه تعالى أدومها وإن قلّ" .

عداوة الشيطان ضرورية لاستمرار الطاعة بعد رمضان 

ولا يغيب عنا في هذا المقام التشديد علي ضرورة عداوة الشيطان الذي كان مكبلاً لمدة شهر، عاجزاً عن غواية عباد الله فالشيطان  يستشيط غضباً بطاعتك، ويتوعدك بعد رمضان بالكيد والغواية والوقوع في الضلال والمعصية "قال ربّ بما أغويتني لأزيّننّ لهم في الأرض ولأغوينّهم أجمعين، إلاّ عبادك منهم المخلصين"، (الحجر: 40) .

ولا يفوتنا في هذا المقام  التشديد علي  اختيار الصحبة الصالحة التي تعينك على الخير وتدلك عليه، فالمرء على دين خليله، والأخلاء بعضهم يومئذ لبعض عدو إلا المتقين، فاختر صاحباً إذا رأى منك معصية حذرك، ودلك على طريق الخير،

وهذا الأمر يشدد علي ضرورة التدقيق في اختيار الأصدقاء الأصحاب فهذا أمر محوري لك ولا سرتك ومؤشر علي الاستقامة الصحيحة والطريق القويم فاّذا أحسنت اختيار الأصحاب ضمنت الاستمرار في طاعة الله خلال رمضان وبعد رمضان




الكلمات المفتاحية

شهر رمضان العبادات الطاعات استمرار الطاعة بعد رمضان حافظ علي الطاعة عداوة الشيطان اختيار الصحبة الصالحة

موضوعات ذات صلة