أخبار

لا تفوتها.. تناول هذه الأطعمة الثلاث قد يقيك من الإصابة بكورونا

الباقيات الصالحات هي مساحة الخير التي تبقي لك بعد موتك.. وهذا هو الدليل

عمرو خالد: وكل ربنا في كل امور حياتك بهذا الدعاء المستجاب

لعلاج فقر الدم..5 عناصر غذائية تساعد في زيادة عدد خلايا الدم الحمراء

لا أستطيع النوم وأعاني من الأرق.. ما الحل؟.. عمرو خالد يجيب

اسم الله الولي.. هذه هي المعاني والأسرار

ردددعاء النبي ليرفع الله عنك البلاء والوباء

علمتني الحياة.. "لا أحد مثل الأم.. تمنح بلا مقابل وتعطي بلا حدود"

الزوجة الطيبة المسامحة لزوجها على خياناته لمدة 20 سنة فاض بها الكيل.. ماذا تفعل؟

باحثون يطورون جهازاً يحول ماء كوكب المريخ إلى أكسجين

الصوفية الحقة.. هكذا كانت تتجسد في النبي

بقلم | عمر نبيل | السبت 30 مايو 2020 - 02:15 م
Advertisements
يربط البعض في زماننا هذا، الحديث عن الصوفية بالزهد في الحياة الدنيا، وتختلف التعريفات والمعاني، بل قد يصل الأمر لحد الاختلاف، بين من يتصوف بزيارة مساجد آل البيت، وبين آخرين، يزهدون الدنيا كلها على القليل من الطعام والثياب.. فأين الحقيقة؟
طالما الأمور لا تخرج عن طريق الله فهي ليست فيها مشكلة.. فمن زار مساجد آل البيت دون اليقين في أنهم يستطيعون المساعدة والعون، وإنما للتذكر بما كانوا عليه، فلا غبار عليه، ومن قصد الزهد تركا للدنيا وحبًا في الآخرة، فأيضًا لا غبار عليه.. فكلاهما إنما يلتمس طريق النبي صلى الله عليه وسلم، وسلوكه وزهده.

صوفية النبي


وهنا قد يسأل أحدهم، وهل كان النبي صلى الله عليه وسلم صوفيا.. الإجابة إذا كان المعنى هنا هو الزهد، فقد كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، زاهدًا متصوفًا.
عن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنه لعلى حصير ما بينه وبينه شيء، وتحت رأسه وسادة من أدم حشوها ليف، وإن عند رجليه قرظًا مصبوبًا، وعند رأسه أهب معلقة، فرأى أثر الحصير في جنبه، فبكى، فقال له النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «ما يبكيك؟»، فقال له عمر رضي الله عنه: «يا رسول الله، إن كسرى وقيصر فيما هما فيه، وأنت رسول الله»، فقال له عليه الصلاة والسلام: «أما ترضى أن تكون لهم الدنيا ولنا الآخرة؟».
هكذا اختار النبي صلى الله عليه وسلم الآخرة، وزهد الدنيا، وكانت صوفيته حبًا في الله وكفى.

اقرأ أيضا:

سليط بن قيس.. صحابي أنصاري جليل..حارب الفرس وأطفأ نارهم ..قصة استشهاده مثيرة

الزهد الحقيقي


بالتأكيد الزهد في الدنيا مطلوب، كما كان يفعل النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، لكن من بسط على نفسه وأسرته، طالما من مال حلال، فلا غبار عليه أيضًا.
وقد كان صلى الله عليه وسلم، من أكثر الناس قناعة وزهدًا في الدنيا، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أنها قالت لعروة ابن أختها: « إنا كنا لننظر إلى الهلال ثلاثة أهلة في شهرين وما أوقدت في أبيات رسول الله صلى الله عليه وسلم، نار، فقلت: ما كان يعيشكم؟، قالت: الأسودان التمر والماء، إلا أنه قد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم، جيران من الأنصار وكانت لهم منائح، وكانوا يمنحون رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أبياتهم فيسقيناه».

الكلمات المفتاحية

النبي الصوفية الإسلام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يربط البعض في زماننا هذا، الحديث عن الصوفية بالزهد في الحياة الدنيا، وتختلف التعريفات والمعاني، بل قد يصل الأمر لحد الاختلاف، بين من يتصوف بزيارة مساج