أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت

علماء يقتربون من إيجاد علاج لمرض لا يمكن وقفه أو علاجه حاليًا!

10 نصائح ذهبية تحافظ بها على علاقتك مع الله واستقرارك النفسي

كيف عالج القرآن قضية التبني؟ (الشعراوي يجيب)

"شيخ العارفين أبو سليمان الداراني" مصارحة مع النفس.. لم تسمعها من قبل

ما هي علامات ضعف جهاز المناعة وكيف يمكنك تقويته؟

هكذا يبهرك الله بعطائه

تحورات كورونا.. "الصحة العالمية" ترسم خريطة 4 فيروسات "جديدة"

أذكار الصباح والمساء من القرآن والسنة

خيّرهم الإسكندر عن الشجاعة والعدل.. لن تتخيل إجابتهم

7 علامات تحول رغبتك في إسعاد من حولك من نعمة إلى نقمة

بقلم | ناهد إمام | الجمعة 29 مايو 2020 - 08:31 م
Advertisements
مساعدة الآخرين سلوك حميد قد يتحول إلى آخر مدمر للشخص.
فالسعي المتواصل لإسعاد الآخرين، قد يتتسبب  في تغيير السلوكيات التي يقوم بها الفرد وبذل الكثير من الوقت والمجهود من أجل إرضاء مشاعر وتلبية رغبات الآخرين، وفي تلك الحالة يتحول الأمر إلى مصدر لتدمير الذات والعلاقات مع الآخرين أيضاً.

وإليك أهم 7 علامات إذا صاحبة الأمر فإنها تدل على أن هذا السلوك الحميد قد تحول إلى تدمير صاحبه:
أولًا: انخفاض الثقة بالنفس
تتسم هذه الشخصية بعدم الثقة بالنفس، والشعور المستمر باستمداد القيمة الذاتية من الآخرين. حيث يتم الاعتقاد بأن الحصول على اهتمام الآخرين لا يتأتى سوى عبر إسعادهم، وأن ثناء وتقدير الآخرين هو مصدر السعادة الذاتية.

ثانيًا : الاحتياج لإعجاب الآخرين
يقلق صاحب هذه الشخصية بشدة من رفض الآخرين له، الأمر الذي يؤدي للقيام بالعديد من التصرفات لإسعاد الناس بغرض تجنب رفضهم.

ثالثًا: عدم القدرة على قول "لا"
حيث لا يقدر صاحب هذه الشخصية على رفض طلبات الآخرين، حتى مع عدم وجود الرغبة أو الوقت للقيام بهذا الطلب، ولدى تحول هذا الأمر إلى نمط سلوكي متكرر فإنه يعني تقديم احتياجات الآخرين على الاحتياجات الذاتية.

اقرأ أيضا:

متى يظهر الشذوذ الجنسي على الإنسان؟
رابعًا: شخصية دائمة الاعتذار
يميل صاحب هذه الشخصية إلى الاعتراف بالأخطاء، وتقديم الاعتذارات وتلقي اللوم دائماً، حتى وإن كان غير مخطئ بالأساس.

خامسًا: الموافقة المستمرة
يقوم صاحب هذه الشخصية بالموافقة على كافة مقترحات وطلبات ورغبات الآخرين، حتى في حال وجود رغبة في رفض تلك الأمور، إذ يعتقد صاحب هذه الشخصية أن الموافقة المستمرة هي أقصر الطرق لكسب قبول الآخرين وإبقائهم سعداء.

 سادسًا: العطاء الزائد
صاحب هذه الشخصية معطاء بشكل زائد عن الحد، بغرض كسب إعجاب الآخرين وحبهم وقبولهم.

سابعًا: عدم منح وقت الفراغ للنفس
ينشغل صاحب هذه الشخصية بإبقاء الآخرين سعداء عبر الاهتمام باحتياجاتهم طوال الوقت، حتى لدى الانتهاء من كافة متطلبات الحياة اليومية من العمل والعناية بالأسرة والمنزل، يكون وقت الفراغ المتاح مخصص للأخرين بدلاً من استغلاله بشكل شخصي.

اقرأ أيضا:

احتجاجات المستخدمين تدفع واتساب لتأجيل تعديل شروط الخصوصية

اقرأ أيضا:

هل يستطيع تطبيقا "سيجنال وتليجرام " إزاحة واتساب عن عرشه ؟


الكلمات المفتاحية

اسعاد الآخرين نعمة نقمة ثقة في النفس عطاء زائد وقت فراغ

موضوعات ذات صلة

الأكثر قراءة

amrkhaled

amrkhaled مساعدة الآخرين سلوك حميد قد يتحول إلى آخر مدمر للشخص.