أخبار

هل تعاني من تساقط الشعر؟ إليكِ 14 نصيحة فعالة ستساعدك في الحفاظ على شعرك

هل تقبل توبة من ارتكب كبيرة ثم تاب إلى الله عز وجل؟.. أمين الفتوى يجيب

إهداء لكل من يعزم على التوبة: قصة العاصي والمطر ‬.. يسردها عمرو خالد

فتاة لـ"عمرو خالد": أبي وأمي من الشخصيات الصعبة جدا.. ما العمل؟

دعاء في جوف الليل: اللهم فرّج همّي بجودك وعطائك وأزل كربتي بسلطنتك واقتدارك

هل تعاني من مشاكل جلدية؟.. إليك 5 فوائد مثبتة علمياً لفيتامين سي للعناية بالبشرة

كيف يمكن أن ‫تعالج القلق في حياتك؟.. عمرو خالد يجيب

حديث قدسي يريح نفسك ويطمئن فؤادك .. يكشفه عمرو خالد

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لقضاء الديون

هل يجوز للبنت أن تعرض نفسها للزواج عبر مواقع التواصل؟.. الأزهر للفتوى يجيب

"أسألكم بالله أن تسامحوني".. بعد زيادة أعداد كورونا

بقلم | محمد جمال حليم | الجمعة 29 مايو 2020 - 08:40 م
Advertisements

لجأ أحد الشباب لحيلة ذكية للتوعية بفيرس كورونا؛ حيث كتب وصيته على صفحته على مواقع التواصل.
اشتملت وصيته بلاشك على كلمات الوداع وألم الفراق والدعاء للناس وطلب المسامحمة منهم وغير ذلك من العبارات التي تهز المشاعر والتي تافعل معها جمهور كبير من متابعي صفحاته على مواقع التواصل.
أكد الشاب أنه لجأ لهذه الوسيلة باعتبار أن آخر الدواء الكي؛ حيث وجد الناس غير مهتمين بالإجراءات الوقائية التي تحمى الجميع ويلجأون للخروج لأتفه الأسباب في حين تزداد أعداد  المصابين يوميا بشكل جنوني فلم يجد بدًا للتعبير عن سخطه من الإهمال المجتمعي إلا بكتابة وصيته.
   اشتملت تعليقات أصدقائه على كلمات حزينة وهم يودعونه كأنه مصاب وفي فترة عزل لا يكلم أحدًا وممنوع عنه الزيارة هكذا فهموا من مضمون وصيته.
وفي آخر الرسالة الطويلة التي شاركها الكثيرون على صفحاتهم الشخصية صرح هذا الشاب أنه بالفعل قد يكون مريضا يومًا ما إذا لم نعتن ببعض ونحافظ على بعض وساعتها بالفعل سنودع أصدقاءنا وأحبابنا إن كان هناك وقت للوداع، داعيا الجميع للالتزام بالتعليمات والإجراءات حتى تمر الأزمة بسلام.    
جزء من وصيته:
"سامحوني يا أحبابي.. لم أكن أدري أن الموت قريب لهذه الدرجة..
كنت أتابع مثلكم أخبار كورونا واليوم أصبحت خبرا.. كنت مغرما بمعرفة عدد الإصابات اليومية حتى أصبحت رقما.. أسألكم بالله أن تسامحوني .. سامحيني يا زوجتي واعتنِ بأبنائنا.. سامحني يا أبي أعلم أن فراقي سيؤثر عليك كثيرا لكنها إرادة الله.. سأبلغ أمي رحمها الله سلامكم جميعا.. فليسامحني الجميع وقد كتبت ديوني لزوجتي تردها لأصحابها حتى ألقى الله نقيًا طاهرًا..
يارب قد أتيتك تائبًا راغبًا فقبل توبتي.. يارب لعل هذه آخر كلماتي فاجعله حجة لي.. يارب جئتك ضعيفًا مريضا.. فارحم ضعفي وذلتي..    أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، وموعدنا الجنة إن شاء الله"..
هذه الكلمات أكتبها اليوم وأن أستشعر الخطر.. أكتبها ليس استسلامًا للمرض الذي أحاط بنا لكن لإرادة الله.. هذه الكلمات ممكن أن نقولها جميعا إن لم نأخذ حذرنا؛ فالموت أقرب لأحدنا من شراك نعله.. نعم أنا اليوم بخير؛ فبماذا يأتي الغد؟

الكلمات المفتاحية

وصية كورونا توعية مرض وداع

موضوعات ذات صلة