أخبار

منزلك مملكتك .. أبسط الطرق لتجعله مكانًا صحيًا ومريحاً للعيش فيه

عمرو خالد يكشف: ‫ هذا ما يحدث للعصاة بعد الموت.. لن تصدق

منجم من الفوائد.. 7 أطعمة صحية وغنية بمضادات الأكسدة.. تعرف عليها

هل يحق للزوج استرجاع ذهب اشتراه لزوجته؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء في جوف الليل: اللهُم اغسل قلوبنا من أوجاعها

‫ كلام عملي عن الصبر. كيف تصبر على الابتلاء؟.. عمرو خالد يجيب

رسالة ‫لكل عاق لوالديه..شاهد هذا المقطع المبكي

هل شرب السجائر تبطل الوضوء؟.. أمين الفتوى يجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لطلب سعة الرزق من الله

لكل صاحب ذنب عظيم أذهب إلى التواب.. هذه هي المعاني والأسرار

إذاعة القرآن الكريم.. الفضل الذي ليس كمثله شيء

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 25 مايو 2020 - 09:46 ص
Advertisements
إذاعة القرآن الكريم.. من منا لم يعشق سماع هذه الإذاعة العظيمة؟.. فهي دائمًا معك أينما كنت.. في بيتك، في عملك، في سيارتك، تستطيع سماعها أينما كنت، بل وتستمتع بأعذب الأصوات الجميلة والنبيلة، فمن منا لا يحب أن يسمع لصوت الشيخ محمد رفعت رحمه الله، أو الحصري أو المنشاوي أو عبدالباسط، أو الطبلاوي.. عليهم جميعًا رحائم الله ونسماته.. بالتأكيد لا أحد.. بل أنه كثيرًا ما نقرأ على لسان أقباط أنهم أحبوا سماع هذه الأصوات، وكانوا لا يترددون في سماعها في الإذاعة يومًا ما.

العشق الكبير


لاشك أن الأجيال السابقة والحالية، التي عاصرت إذاعة القرآن الكريم العظيمة، كانت على درجة كبيرة من الحظ، وكأن الله عز وجل اختصهم ليحيوا بين هذه الأصوات الشجية العظيمة العذبة، فباتت إذاعة القرآن الكريم هي العشق الكبير، والسند الذي يرفع عنا أحمال الأيام، فترى الأب المهموم بمجرد أن يستمع إلى الإذاعة لأي صوت من عظمائنا الأجلاء، يذهب عنه همه مهما كان.. وترى الأم التي فقدت وليدها، لا تنفك تبعد عن صوت إذاعة القرآن الكريم، كأنه المبرد الذي يرفع عنها لوعة الفراق، وعذاب البعد.

اقرأ أيضا:

اكتشاف الكوكب الأكثر جموحًا وتطرفًا.. هذا ما يفعله بالحديد في ثوان معدودة

24 ساعة محبة


نعيش مع إذاعة القرآن الكريم، 24 ساعة محبة، فترى برامج الفتاوى تأتي بنا إلى صحيح الدين، بعيدًا عن الغلو أو الاستهانة، وترى برامج المعلومات، تأتي بنا بالتفسير الصحيح للقرآن الكريم، وبتفاصيل حياة النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وبتاريخ الصحابة الكرام عليهم رضوان الله تعالى.
يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ»، هذه الأصوات الجميلة (الحصري - الطبلاوي - عبدالباسط - المنشاوي.. وغيرهم)، إنما هم من تفتق ذهننا على أصواتهم الجميلة يتلون آيات الله الكريمات، ومنها أحببنا سماع القرآن الكريم، ثم مع الوقت بتنا نبحث عن طريقة ما لتدبره، فكان الإمام محمد متولي الشعراوي الذي لا تنفك الإذاعة تذيع يوميًا برامجه القديمة، لنتعلم منها ونتدبر آيات الله المحكمات.
هؤلاء جميعًا نسأل الله عز وجل لهم الرحمة، ولا نتأله عليه إذ قلنا أنهم بإذن الله من أهل الجنات، وما ذلك إلا لأن القرآن يرفع صاحبه في الجنة درجات كما في الحديث الشريف عنه صلى الله عليه وسلم: «يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارق ورتل، كما كنت ترتل في دار الدنيا، فإِن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها».

الكلمات المفتاحية

إذاعة القرآن القرآن الكريم مشايخ القراء

موضوعات ذات صلة