أخبار

ابن عمر الصحابي الناسك.. رأى الجنة والنار كيف فسرهما له النبي؟

أن تذكر زوجتك بخير.. من صور الفضل والوفاء في الإسلام

أن تذكر زوجتك بخير.. من صور الفضل والوفاء في الإسلام

الأصيل.. ‏حتى في خصامه أصيل

لماذا يأمرنا الله بأن نذهب إلى المساجد بأفضل حلة وزينة؟ (الشعراوي يجيب)

"وأعرض عن الجاهلين".. ابتعد عما يؤذيك تعش في سلام وأمان

كيف أضبط نفسي عند العصبية والغضب؟

هذا الشخص خاف منه دون تردد

اللهم إنا نعوذ بك من السلب بعد العطاء.. كيف تحافظ على النعمة من الزوال؟

ابن مسعود شهدوا له بالعلم والخشية.. تعرف على مواعظه

للمتكبرين على ارتداء الكمامة.. هذا دورها في منع عدوى كورونا

بقلم | أنس محمد | الاحد 24 مايو 2020 - 02:00 م
Advertisements

يتكبر الكثير من الناس على ارتداء الكمامة في الوقت الحالي على الرغم من خطورة انتشار جائحة كورونا، وبلوغ مرحلة الذروة في مصر، حاصة وقد ارتبط ارتداء الكمامات في الأذهان بالأوبئة، وكأنها تجسد الخوف من عدو فيروسي غير مرئي يتحين الفرصة للنفاذ إلى جسمك.
وبالرغم من بعض المخاوف أثيرت من تشجيع الجمهور على ارتداء الكمامات. إذ حذرت حكومات عدة الجمهور من ارتداء الكمامات خشية أن تمنح الناس شعورا زائفا بالأمان أو أن يزيد الإقبال عليها ويواجه العاملون في الخطوط الأمامية نقصا في هذه المعدات الأساسية.
إلا أن بعض الدول بحسب "بي بي سي"  مثل الولايات المتحدة تراجعت عن هذا الرأي، وأعلنت ولاية يوتا الأمريكية أنها ستوفر الكمامات لمن يحتاجها مجانا. في حين فرضت بعض الدول على المواطنين ارتداء الكمامات في الأماكن العامة، مثل جمهورية التشيك وسلوفاكيا والنمسا والمغرب وتركيا وألمانيا.

 دورالكمامات في الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد


نقلت "بي بي سي" عن كريس كنيون، رئيس وحدة الأمراض المنقولة جنسيا بمعهد الطب المداري بمدينة أنتويرب البلجيكية، إن الدول التي نجحت في إبطاء معدل انتشار فيروس كورونا المستجد، ومعظمها دول آسيوية، فرضت على مواطنيها ارتداء الكمامات في الأماكن العامة.
وأضاف أن فيروس كورونا المستجد عندما ينجح في اختراق الخلايا ويتكاثر، تخرج الجسيمات الفيروسية من الخلايا وتدخل إلى سوائل الجسم في الرئتين والفم والأنف. وعندما يسعل المصاب تتناثر القطيرات الدقيقة، أو الرذاذ، المملوء بالفيروسات في الجو.
وقال: "قد يخرج من فم المصاب أثناء العطسة الواحدة 3,000 قطرة رذاذ، ويخشى البعض من أن ينتشر الفيروس عن طريق الرذاذ الذي يخرج من الفم أثناء التحدث".
وبمجرد ما يخرج الرذاذ من الفم، تستقر القطيرات الأكبر حجما على الأسطح بينما تبقى الأصغر حجما معلقة في الهواء لساعات، حتى يستنشقها شخص سليم.
وأشارت تقارير إلى أن فيروس كورونا قد ينتشر عبر أنظمة التهوية في المباني.
وخلصت دراسة أجريت في المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية إلى أن فيروس كورونا المستجد يبقى حيا في قطرات الجهاز التنفسي لثلاث ساعات على الأقل.
 لكن دراسة أخرى أشارت إلى أن فيروس كورونا المستجد قد يظل قادرا على الانتقال بين البشر لأكثر من 16 ساعة عندما يكون معلقا في قطرات الرذاذ. إذ اكتشف الباحثون أن هذا الفيروس تحديدا أكثر قدرة على البقاء حيا في قطيرات الجهاز التنفسي المعلقة مقارنة بالفيروسات الأخرى.

اقرأ أيضا:

بالفيديو.. استمع إلى أصوات مذهلة لأعمدة الخلق في مركز مجرة درب التبانة
والخلاصة أن فيروس كورونا إذا تهيأت له الفرص المواتية، قد يظل معلقا في الهواء لعدة ساعات ويظل قادرا على الانتقال إلى الأشخاص الذين يستنشقون القطيرات التي تحتوي عليه. وخلصت دراسة صينية إلى أن الغالبية العظمى من المصابين انتقلت إليهم العدوى في بيئات مغلقة، كالمنازل ووسائل النقل والمطاعم ودور السينما والمتاجر، ولم يجدوا إلا حالة إصابة واحدة انتقلت إليها العدوى في الهواء الطلق.
و يقول بين كاولينج، رئيس علم الأوبئة والإحصاءات الحيوية بجامعة هونغ كونغ، إن الكمامات تسهم في الحد من انتقال العدوى بين الناس في التجمعات، ولا سيما إذا ارتداها الناس في المواصلات العامة والأماكن المزدحمة.
وخلصت دراسة أجراها كاولينغ مؤخرا إلى أن الكمامة الطبية المعتادة كفيلة بالحد من كميات الفيروسات التي تنتقل عبر قطيرات الجهاز التنفسي.
وترجع أهمية ارتداء الكمامات في الأماكن العامة إلى أن ما يتراوح بين 6 و18 في المئة من المصابين قد لا تظهر عليهم أي أعراض للمرض رغم أنهم قادرون على نشر العدوى، ناهيك عن أن فترة حضانة الفيروس قد تصل إلى 14 يوما قبل ظهور الأعراض.
لكن إذا ارتدى الجميع، ولا سيما عديمي الأعراض، الكمامات، فستقل كمية الفيروسات المنتشرة في الهواء وستقل احتمالات انتقال العدوى.
وأثبتت دراسة أجريت في المعهد الوطني الأمريكي للصحة أن ارتداء القناع المصنوع في المنزل قد يحد من عدد القطيرات التي يخرجها المصاب أثناء التحدث.
وتتفاوت كفاءة الكمامات في ترشيح الجسيمات. إذ أثبتت دراسة أن الكمامات التي تستخدم لمرة واحدة مثل قناع التنفس "إن 95"، تتمتع بكفاءة عالية في حجب الجسيمات العالقة في الهواء. إذ صممت هذه الأقنعة المتخصصة لمنع 95 في المئة من الجسيمات العالقة، التي قد يصل حجمها إلى 0.3 ميكرومتر، من الوصول إلى الفم والأنف أثناء التنفس.
كما أن دراسة صينية أثبتت أن العاملين بالخطوط الأمامية الذين ارتدوا قناع التنفس "إن 95" لم يصابوا بالفيروس، رغم أنهم كانوا يعتنون بمصابين. ولهذا من الضروري أن يرتدي العاملون في الخطوط الأمامية هذه الأقنعة.
وأثبتت دراسة أجريت مؤخرا أن ارتداء الكمامات في الأماكن العامة سيحد من سرعة انتشار فيروس كورونا مجددا، ولا سيما إذا اقترن بغسل اليدين والالتزام بالتباعد الاجتماعي.
وأشارت دراسة أجراها علماء من جامعة أريزونا إلى أن معدل الوفيات في نيويورك قد يقل بنسبة 17 إلى 45 في المئة على مدى شهرين، إذا ارتدى 80 في المئة من الناس كمامات متوسطة الكفاءة.
ربما يكون ارتداء الكمامات مزعجا إلى حد ما، وقد يمنعنا من قراءة تعبيرات وجوه الآخرين، لكنه سيساهم في حمايتنا من العدوى.

الكلمات المفتاحية

كمامة كورونا عدوى فيروس

موضوعات ذات صلة