أخبار

كيف أتصرف مع زوجتي التي لا تصلي؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم ما رزقتنا مما نحب فاجعله قوة لنا فيما تحب

هل تجوز الصلاة إذا لم أتوضأ بعد الغسل من الجنابة؟.. الأزهر يجيب

ما العمر الذي تبدأ به البنت لبس الحجاب؟.. أمين الفتوى يجيب

أجمل شرح لـ صراط الآخرة كما لم تسمعه من قبل ‬.. يكشفه عمرو خالد

بشائر الخير.. السعودية تعلن خطة من 3 مراحل لاستقبال المعتمرين

عمرو خالد: اطلب الهداية من الله فى كل خطوات حياتك

ابتعد عن هذا الفعل "يصفو قلبك ".. الإمام ابن القيم يرشدك

علمتني الحياة.. "الأخلاق ليست لافتة ترفع.. ولا شعارًا يردد"

ماء الأرز لصحة شعرك وجماله

من هو الصحابي الذي أقسم على الله فأبر قسمه؟

بقلم | أنس محمد | الجمعة 22 مايو 2020 - 12:53 م
Advertisements

كان من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، من سمت به نفسه ، وعلت به همته، فأبى إلا الجهاد في سبيل الله، على الرغم من إعاقته الظاهرة، وعرجه الشديد مع إعفاء الله جل وعلا له من هذه المهمة بنص الكتاب الكريم في سورة الفتح أية : 17 : ( ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار ومن يتولّ يعذبه عذاباً أليما ) .
فذكر الله تعالى في هذه الآية الكريمة الأعذار المقبولة في ترك الجهاد كالعمى والعرج والمرض ، ونلاحظ أن منها ما هو دائم مستمر غالباً كالعمى والعرج ، ومنها ما هو مؤقت طارئ فإذا زال زال العذر، وبين سبحانه فيها أنه لا إثم على هؤلاء في ترك الجهاد، وإنما يكون الإثم على من كان سليماً صحيحاً معافىً قادراً.
وهذا من رحمة الله بعباده ، ورأفته بهم من أن يكلفهم فوق طاقتهم .
إلا أن الصحابي الجليل الشهيد عمرو بن الجموح، كان له شأن أخر.

من هو عمرو بن الجموح؟


هو عمرو بن الجموح بن زيد بن حرام بن كعب بن سلمه الأنصاري الخزرجي.
شهد عمرو بن الجموح بيعة العقبة، وأراد الخروج إلى غزوة بدر فمنعه أولاده ، ولعله نال أجرها بصدق النية والعزم ، وقد حضر أحدا واستشهد فيها ، ودفن في قبر واحد هو وعبد الله بن عمرو بن حرام والد جابر بن عبد الله ، وذلك بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم.
 فقد كانا صهرين متحابين متصافيين، فزوجته رضي الله عنها هند بنت عمرو عمة جابر بن عبد الله ، وقد أسلمت قبله وأخفت إسلامها عنه، وله من البنون أربعة مثل الأسد يشهدون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المشاهد وهم : خلاد ، وأبو أيمن ، ومعوذ ، ومعاذ.
 قال جرير بن حازم عن ابن اسحاق معاذ بن عمرو بن الجموح شارك ابنا عفراء في قتل أبي جهل - وقد كان لهم ر ضي الله عنهم حنكة وحيلة جميلة في قضية إسلامه تدل على حبهم لأبيهم ورغبتهم في إسلامه وحرصهم على دعوته ، وتنفيره من وثنيته وجاهليته .
قصة إسلامه

اقرأ أيضا:

ابتعد عن هذا الفعل "يصفو قلبك ".. الإمام ابن القيم يرشدك
نجح سفير رسول الله صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير رضي الله عنه في مهمته في دعوة الناس إلى الإسلام في المدينة المنورة ، قبل وصول رسول الله صلى الله عليه وسلم إليها ، وكان فيمن أسلم حينئذ أبناء عمرو بن الجموح رضي الله عنهم .
وكذلك أمهم هند بنت عمرو بن حرام ، ولكنهم كانوا يخفون إسلامهم عن أبيهم ، لما يعلمون من شدته وحدته ، وتعلقه بوثنيته وجاهليته ، وصنمه مناف ، وذلك إلى جانب حرصهم الشديد على إسلامه ورغبتهم في إخراجه من الكفر إلى الإيمان ، وبخاصة بعد ما آمن غالب أشراف المدينة ، ومن جانب آخر فقد كان عمرو في الوقت نفسه يخشى على أولاده الإسلام ، والدخول في الدين الجديد ، فنادى أمهم يوماً قائلاً : إحذري يا هند على أبنائك من هذا الرجل - يعني مصعب بن عمير رضي الله عنه - فقالت هل لك أن تسمع إلى ولدك معاذ ، قال : أَ وَ قد أسلم ؟! قالت : بل اسمع ، فلما دخل معاذ ، قال له : أسمعني بعض مايقول هذا الرجل ، فقرأ عليه ابنه سورة الفاتحة: الحمد لله رب العالمين .... حتى آخرها فقال : ما أحسن هذا الكلام وما أجمله ، أَكلُّ كلامه مثل هذا ؟ قالوا : نعم ، فقال : ادعو لي الرجل يعني مصعباً رضي الله عنه فقرأ عليه من سورة يوسف ، فلما لمسوا عنده ارتياحاً واستحساناً لما سمع .
فقام إلى صنمه فلما سأله ما تقول فيما يقول هذا الرجل ، فلم يجبه ولم يرد عليه ، قال : أعلم أنك غضبت غضبا شديدا ، لأن هذا الداعية الجديد ما جاء إلا ليسلبك مكانك ومنزلتك فينا ، ولكني سأتركك لأيام حتى يهدأ غضبك .
عند ذلك أدرك أبناؤه أن الشك بدأ يسري في نفسه ، فعمدوا إلى حيلة ينتزعون بها إيمانه بهذا الصنم إنتزاعاً حكيماً رشيدا.
كانوا يدخلون بالليل على صنم عمرو فيحملونه فيطرحونه في بعض حفر بني سلمة ، وفيها أقذار الناس منكباً على رأسه ، فإذا أصبح عمرو قال : ويلكم ، من عدا على آلهتنا هذه الليلة ؟ ثم يغدو فيلتمسه ويطلبه ، فإذا وجده غسله وطيبه ، ثم يقول : والله لو أعلم من فعل بك هذا لأخزينَّه ، فإذا كانت الليلة الثانية صنعوا به كما كان في الليلة السابقة ، فلما تكرر ذلك الأمر لعدة ليال جاء بسيفه فعلقه عليه ، ثم قال: إني والله لا أعلم من صنع بك ذلك ، فإن كان فيك خير فامتنع ، فهذا السيف معك ، فلما أمسى ، عدا عليه الفتية وأخذوا السيف من عنقه ، ثم عمدوا إلى كلب ميت فقرنوه مع الصنم بحبل وألقوه في بئر من آبار بني سلمة التي تلقى فيها الأقذار والجيف ، فلما أبصره على هذه الحالة ، أبصر رشده ، فكلمه بعض من أسلم من قومه ، فأسلم وحسن إسلامه ، ولما عرف من الله ما عرف ، أنشد يعيب صنمه ذلك ، وما أبصره من أمره ، ويشكر الله الذي أنقذه من العمى والضلال :

أَربّ يبول الثعلبان برأسه=لقد ذلّ من بالت عليه الثعالب
ويقول في أخرى :

تالله لو كنت إلهاً لم تكــن=أنت وكلب وسط بئر في قرن
فالحمد لله العلي ذي المِنَن=الواهب الرزق وديّان الدِّيَن

وكان عمرو بن الجموح رضي الله عنه قبل إسلامه زعيما من زعماء يثرب ، كريماً جواداً ، بل من خيرة أجوادها ، وهذا ما شهد له به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوصفه بأنه سيد بني سلمة .

جهاده واستشهاده

لما ندب رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس إلى بدر ، عزم عمرو رضي الله عنه على الخروج معهم ، فمنعه بنوه ، بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم لشدة عرجه ، فبقي بالمدينة على مضض وضيق وحرج شديد أن يرى نفسه مع القاعدين من النساء ، والولدان والشيوخ ، فلما كان يوم أحد وجحافل المشركين من قريش تحث الخطى إلى المدينة المنورة ، لتثأر لقتلاها وكرامتها وكبريائها التي أذلت ، بل ديست يوم بدر ، وبينما كان رسول الله يشحذ الهمم ، ويعد العدة ويجمع الصحابة لصد العدوان ، ورد الغزاة ، كان عمرو بن الجموح يدير حواراً ماتعاً وشديداً مع أبنائه الذين أرادوا حبسه عن الجهاد في هذا اليوم كما منعوه يوم بدر ، وبالحجة نفسها ، فقال لهم : لقد منعتموني الخروج إلى بدر ، فلا تمنعوني الخروج إلى أحد ، فقالوا : إن الله قد عذرك ، ولا يصلح أمثالك للكر والفر .
فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إن بَنِيّ يريدون أن يحبسوني عن هذا الوجه ، والخروج معك فيه ، فوالله إني لأرجو أن أطأ بعرجتي هذه في الجنة ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( أمّا أنت فقد عذرك الله تعالى ، فلا جهاد عليك).
ولكن لما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم رغبة عارمة في نفس عمرو لخوض المعركة ، ونيل الشهادة ، قال : ( والله لكأني أنظر إليك تمشي برجلك في الجنة وهي صحيحة ) ثم التفت إلى بنيه وقال : ( ماعليكم ألا تمنعوه لعل الله أن يرزقه الشهادة) . فلما سمع عمرو ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم، خرج رضي الله عنه فرحاً مسروراً مستقبل القبلة يقول : ( اللهم لا تردني إلى أهلي خائبا)
أتى عمرو بن الجموح رضي الله عنه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
يارسول الله أرأيت إن قاتلت في سبيل الله حتى أقتل ، أمشي برجلي هذه صحيحة إلى الجنة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نعم . فقتلوه يوم أحد هو وابن أخيه ومولى لهم . فمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بهم وهو يتفقد القتلى ، فأمر أن يجعلوا في قبر واحد .
وهذا مصداق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من طلب الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء ، ولو مات على فراشه ) .
وبعد استشهاده رضي الله عنه ، حضرت أرض المعركة زوجه هند بنت عمرو ، وعمة جابر بن عبد الله ، فحملته ، وحملت أخاها عبد الله بن عمرو بن حرام تريد المدينة ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك وأمر برد القتلى إلى أرض المعركة ، فدفنا في قبر واحد ، وقال: والذي نفسي بيده لقد رأيته يطأ في الجنة بعرجته.


الكلمات المفتاحية

النبي الصحابة مسلمون عمرو بن الجموح

موضوعات ذات صلة