أخبار

تريد الحياة الطيبة.. عليك بتطبيق هذا القانون

لقاح لـ "كورونا" يحرز تقدمًا لافتًا مع كبار السن

الحياة (هات وخد).. مش هات وبس!

أطعمة يومية تضر طفلك وتؤثر سلبيًا على مزاجه

من هي أخطر النساء؟ ولماذا عليك ألا تفوت هذه؟

هل يجوز الدعاء للمصابين بفيروس كورونا من غير المسلمين؟

منزلك مملكتك .. أبسط الطرق لتجعله مكانًا صحيًا ومريحاً للعيش فيه

عمرو خالد يكشف: ‫ هذا ما يحدث للعصاة بعد الموت.. لن تصدق

منجم من الفوائد.. 7 أطعمة صحية وغنية بمضادات الأكسدة.. تعرف عليها

هل يحق للزوج استرجاع ذهب اشتراه لزوجته؟.. "الإفتاء" تجيب

"السيئات الجارحة".. احذر نشر التشاؤم.. وأن تفضح ستر الله لك

بقلم | عمر نبيل | الاحد 17 مايو 2020 - 10:35 ص
Advertisements
يرتكب البعض سيئات ربما لا يأخذ باله منها، يسميها العلماء بأنها السيئات الجارحة، كأن تنشر التشاؤم مثلاً بين الناس، لمجرد أن مر بك عارض ما، فتتصور أن كل الطرق سدت أمامك، فتخرج على الناس، لتنشر الفكرة بين الناس، وأنت لا تعي أن بذلك، تقع في ذنب كبير.
فقد حذر النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، من نشر التشاؤم، فقال عليه الصلاة والسلام: «إذا قال الرجل : هلك الناس فهو أهلكهم».. فراجع أقوالك عزيزي المسلم، عسى أن يكون بينها من يدفع الناس إلى اليأس، وهو أمر لا يحبه الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم.
قال تعالى: «يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا  أَعْمَالَهُمْ * فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ » (الزلزلة: 6 - 8).

الترويج للسيئات


أيضًا قد يفعل إنسان ما فاحشة ما، وبات يستره الله عز وجل، ثم يخرج مزهوا في نفسه، يروج للسيئة بين الناس، حتى أن أحدهم يتعلم منك وينقل عنك.
وهنا المصيبة والكارثة الكبرى، وفي الحديث الشريف رادع لكل من تسول له نفسه المجاهرة بالذنب.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: «كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان عملت البارحةَ كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويكشف ستر الله عنه».
والأزمة هنا ليست في ستر عورته فقط، وإنما فد نقل تجربة قد يلجأ إليها غيره،  وهنا يكون سبب في نشر المعاصي والعياذ بالله.

اقرأ أيضا:

تريد الحياة الطيبة.. عليك بتطبيق هذا القانون

ذنب يحسب عليك دون أن تدري


هناك ذنب يحسب عليك دون أن تدري، وهو أن تكون مصدرًا لذنب ما تناقل بين الناس، أو كنت سببًا في إرهاب أو تخويف الناس، سواء بنشر التشائم أو بنقل تجربة معصية بفخر.
عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسُول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا يَنقص ذلك من آثامهم شيئًا».
فاحذر عزيزي المسلم، السيئات الجارحة التي تساعد على نشرها بين الناس، وأنت لا تدري أنك في موقف لا تحسد عليه.

الكلمات المفتاحية

الحسنات السيئات الذنب

موضوعات ذات صلة