أخبار

مصر ..آداب عين شمس تطلق قافلة لمحو الأمية وتعليم الكبار بأحد أحياء القاهرة

أذكار المساء .. من قالها حين يمسي غفرت له ذنوبه الإ الكبائر

هل وضع الشرع قواعد للاحتفال بالزواج؟ وهل هناك ما يسمى بـ "الفرح الإسلامي"؟

هل النوم المفاجئ والمزاج المتقلب للحامل طبيعي؟

كن متوكلاً لا متواكلاً.. هل يجوز حصر الإسلام في المساجد؟

هل يمكن للأم العصبية تعديل سلوك أطفالها؟

لا تتهاون مع حروق طفلك

لماذا منع الشرع الابن من الاطلاع على عورة أمه؟

حتى تستطيع النجاة بنفسك.. اقرأ وتعلم

قصص مبكية.. يذبح شقيقه أمام والدته.. و9 أبناء يموتون واحدًا واحدًا أمام أمهم

العابد "داود الطائي": لا عبادة لمن لا مروءة له

بقلم | عامر عبدالحميد | السبت 09 مايو 2020 - 09:39 ص
Advertisements
 
كان في غاية الزهد والعبادة، ومضرب الأمثال في زمانه، لمان كان عليه من العفة والزهد وحسن العبادة وإكرام الناس.
" داود الطائي".. حكيت عنه الكثير من الحكايات التي تدل على زهده وقوة نفسه، ومن ذلك أن  الحجّام أتى داود الطائي فإذا قرحة قد خرجت على لسانه فعالجها.
يقول الحجام: وأخرجت قليل دواء فوضعته في خرقة،  فقلت: إذا كان الليل فضعه عليها.
 فقال داود للحجام: ارفع ذلك الثوب، فرفعته فإذا دينار فقال: خذه. قلت: ليس هذا ثمن هذا، ثمن هذا دانق – جزء من درهم-  فوضعت الدواء في كوة- فتحة بالمنزل- وخرجت ثم غدوت بعد يومين فإذا الدواء على حاله. قلت: يا أبا سليمان سبحان الله، لما لم تعالج بهذا الدواء؟ فقال لي: إن أنت لم تأخذ الدينار لم أمسه.
وحكي أيضا أن حجام  حجم داود الطائي فأعطاه دينارا لا يملك غيره، فقيل له: هذا إسراف،  فقال: لا عبادة لمن لا مروءة له.
وقال رجل لداود الطائي: لو أمرت بما في سقف البيت من نسج العنكبوت فينظف، فقال: أما علمت أنه كان يكره فضول النظر.
وحكى حماد بن أبي حنيفة قال: قالت مولاة لداود الطائي: يا داود لو طبخت لك دسما.

اقرأ أيضا:

قصص مبكية.. يذبح شقيقه أمام والدته.. و9 أبناء يموتون واحدًا واحدًا أمام أمهمقال: فافعلي. فطبخت له شحما ثم جاءته به،  فقال لها: ما فعل أيتام بني فلان؟ قالت: على حالهم. قال: اذهبي به إليهم.
 فقالت له: فديتك إنما تأكل هذا الخبز بالماء؟ قال: إني إذا أكلته كان لي،  وإذا أكله هؤلاء الأيتام كان عند الله مذخورا.
وحكى العابد صدقة الزاهد قال: خرجنا مع داود الطائي في جنازة بالكوفة، فقعد داود ناحية وهي تدفن.
 فجاء الناس فقعدوا قريبا منه فتكلم فقال: من خاف الوعيد قصر عليه البعيد، ومن طال أمله ضعف عمله، وكل ما هو آت قريب، واعلم يا أخي أن كل ما يشغلك عن ربك فهو عليك مشؤوم، واعلم أن أهل القبور إنما يفرحون بما يقدمون ويندمون على ما يخلفون،  وأهل الدنيا يقتتلون ويتنافسون فيما عليه أهل القبور يندمون.
وقد صام داود الطائي أربعين سنة ما علم به أهله، وكان خزازا، وكان يحمل غذاءه معه ويتصدق به في الطريق ويرجع إلى أهله يفطر عشاء لا يعلمون أنه صائم.


الكلمات المفتاحية

عابد داود الطائي أقوال حكم

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled كان في غاية الزهد والعبادة، ومضرب الأمثال في زمانه، لمان كان عليه من العفة والزهد وحسن العبادة وإكرام الناس.