أخبار

البيض المقلي مقابل البيض المسلوق.. أيهما أكثر صحة؟.. تعرف علي الإجابة

لمرضي السكر.. 8 أنواع من الأطعمة والمشروبات يجب تجنبها فوراً

الإنسان بين الروح والجسد.. كيف تتعامل مع نفسك؟: عمرو خالد يجيب

رسالة هامة لكل فتاة عن الزواج العرفي.. يكشفها عمرو خالد

أشتري من الباعة الفقراء بأكثر من الثمن بنية الصدقة.. فهل تصح هذه النية؟

دعاء في جوف الليل: "اللهم ارحم من باعدت بيننا وبينهم الأقدار ورحلوا الى دار القرار"

ما حكم الأب الذي يحرم ابنه من رؤية أمه بعد الطلاق؟.. أمين الفتوى يجيب

مرصد الأزهر يدعو لتشديد العقوبات علي جرائم الكراهية علي أساس ديني

بصوت عمرو خالد.. دعاء مستجاب لكل مشاكل الحياة

قصة حقيقية مع اسم الله الفتاح ستجعلك تبكي من عظمة الله.. يسردها عمرو خالد

أيهما أفضل: صلاة التراويح بجزء منفردًا.. أم الصلاة مع زملائي بقدر يسير من القرآن؟

بقلم | superadmin | الاحد 03 مايو 2020 - 06:00 م
Advertisements
بسبب كورونا.. أغلقت المساجد في صلاة التراويح.. فهل أصلي صلاة التراويح بجزء، بحيث أكمل ختمة في نهاية الشهر أم  أصلي مع زملائي في البيت جماعة.. أيهما أفضل؟

الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بــ"إسلام ويب" أنه ما دامت جماعة المسجد معطلة، فالذي يظهر لنا أن صلاتك منفردًا بجزء، أفضل من صلاتك جماعة مع زملائك بأقل من جزء، وذلك لأمور:
أولها: لأنها أطول في القيام، وقد جاء في حديث جَابِرٍ قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: «طُولُ الْقُنُوتِ»، رواه مسلم، والترمذي، وغيرهما.
والمقصود بطول القنوت، أي: طول القيام، جاء في تحفة الأحوذي: الْمُرَادُ هُنَا طُولُ الْقِيَامِ. قَالَ النَّوَوِيُّ: بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ. وَيَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ تَصْرِيحُ أَبِي دَاوُدَ فِي حَدِيثِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُبْشِيٍّ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئِلَ أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: طُولُ الْقِيَامِ. اهــ.
ثانيًا: لأجل تحصيل فضيلة ختم القرآن في التراويح، وختم القرآن في التراويح، مندوبٌ.
ثالثًا: أن الانفراد في البيت أقرب إلى الإخلاص، ومن هنا نص فقهاء المالكية على أن الانفراد في التراويح في البيت أفضل من أدائها في البيت جماعة، جاء في الشرح الكبير: ونُدِبَ انْفِرَادٌ بِهَا، أَيْ: فِعْلُهَا فِي الْبُيُوتِ، وَلَوْ جَمَاعَةً. اهــ.
 قال الدسوقي في حاشيته معلقًا: (قَوْلُهُ أَيْ: فِعْلُهَا فِي الْبُيُوتِ، وَلَوْ جَمَاعَةً) فِيهِ نَظَرٌ؛ إذْ الْأَئِمَّةُ عَلَّلُوا أَفْضَلِيَّةَ الِانْفِرَادِ بِالسَّلَامَةِ مِنْ الرِّيَاءِ، وَلَا يَسْلَمُ مِنْهُ إلَّا إذَا صَلَّى فِي بَيْتِهِ وَحْدَهُ. وَأَمَّا إذَا صَلَّى فِي بَيْتِهِ جَمَاعَةً، فَإِنَّهُ لَا يَسْلَمُ مِنْهُ. نَعَمْ، إذَا كَانَ يُصَلِّي فِي بَيْتِهِ بِزَوْجَتِهِ وَأَهْلِ دَارِهِ، فَهَذَا بَعِيدٌ فِي الْغَالِبِ مِنْ الرِّيَاءِ.

الكلمات المفتاحية

التراويح جزء من القرآن كورونا الصلاة منفردا

موضوعات ذات صلة