أخبار

الحياة (هات وخد).. مش هات وبس!

أطعمة يومية تضر طفلك وتؤثر سلبيًا على مزاجه

من هي أخطر النساء؟ ولماذا عليك ألا تفوت هذه؟

هل يجوز الدعاء للمصابين بفيروس كورونا من غير المسلمين؟

منزلك مملكتك .. أبسط الطرق لتجعله مكانًا صحيًا ومريحاً للعيش فيه

عمرو خالد يكشف: ‫ هذا ما يحدث للعصاة بعد الموت.. لن تصدق

منجم من الفوائد.. 7 أطعمة صحية وغنية بمضادات الأكسدة.. تعرف عليها

هل يحق للزوج استرجاع ذهب اشتراه لزوجته؟.. "الإفتاء" تجيب

دعاء في جوف الليل: اللهُم اغسل قلوبنا من أوجاعها

‫ كلام عملي عن الصبر. كيف تصبر على الابتلاء؟.. عمرو خالد يجيب

تأثرت ببرنامج"كأنك تراه" وأصبحت أفضل في علاقتي بالله لدرجة أنني أذكر الله بصوت عالي فهل أنا منافقة؟

بقلم | ناهد إمام | الجمعة 01 مايو 2020 - 09:25 م
Advertisements

أنا سعيدة أنني أري عبر برنامج "كأنك  تراه" نموذجًا للمسلم المتدين الوسطي، من يذكر الله في كل المواقف، ودائمًا لسانه رطبًا بذكر الله، ويعبد الله كأنه يراه.

كان نفسي أكون هكذا، وفعلًا أنا تغيرت من فترة، وأشاهد البرنامج، وأصبحت أشعر بمعية الله، وأداوم على الذكر، وفرحانة بنفسي لدرجة أنني أريد مشاركة الناس مشاعري، وأنني أصبحت أفضل، وأحيانًا أردد الذكر بصوت عالي، أو أخبر صديقاتي أنني أقرأ سورة كذا وتفسيرها، وأخاف أن أكون بهذا منافقة، أنا أشعر بصراع داخلي، فهل أنا هكذا فعلًا؟

أرجو عدم ذكر الاسم

الرد:

مرحبًا بك عزيزتي، وبارك الله لك في علاقتك مع الله.
لاشك أن العلاقة مع الله هي علاقة مركزية، رئيسة، ووجودها من موجبات السعادة والخير، وعندما نجتهد لتحسينها، وتقويتها، وصحتها، تفرح أرواحنا، وتسعد نفوسنا، ونود لو أن الجميع يذوق ما ذقنا.
أقدر مشاعرك وأدعو الله أن يزيدها، ويسعدك بها وقد تحولت إلى سلوكيات تتعلق بالذكر، وزيادة العبادات، والاقبال عليها بفرح، وشوق، وتحفيز، ورغبة، وقناعة، وعلى الرغم من أنه لا بأس بأن نشارك من حولنا فرحتنا، إلا أن الأهم هو "أنت" والحفاظ على علاقتك مع الله، فهناك عبادات خفية ، احرصي عليها قدر استطاعتك ولا تخبري عنها أحدًا، حتى تتخلصين من احساسك بالصراع الداخلي، والشعور بالنفاق.

اقرأ أيضا:

4 طرق للتغلب على قلة الرغبة الجنسية عند الزوج

اقرأ أيضا:

أكبر خدعة في الدنيا.. البحث عن شبيهك!

جددي نيتك يا عزيزتي مع كل عبادة تؤدينها، وأكثري من العبادات الخفية، اذكري الله سرًا وعلانية، ولا تتحدثي كثيرًا ومع كل أحد عن طاعاتك وعباداتك، لا بأس من مشاركة صديقة، والدتك، والدك، أختك، أخوك، لمشاعرك عند آداء عبادة ما، أو مشاهدتك للبرنامج، المهم أن تنتقي من تتحدثين معه وتشاركينه، فهذا شأن خاص، محافظتك على خصوصيته، وخفاؤه قدر المستطاع مهم لنفسك حتى تشعر بالصفاء، وأنه لله، وأنك لا تقصدين بالحكي الرغبة في اعجاب الناس بذلك، بل إن نيتك هي الله، جددي نيتك دائمًا يا عزيزتي، ولا تخشي شيئًا، واسعدي بطاعتك سواء شاركت الناس أو لم تشاركيهم ذلك، وبالطبع سيحتاج منك الأمر إلى جهد، وصبر، وتعود، وتمرين، وثقة في أن الله سيوفقك ويعينك ويسددك، ودمت بخير.


الكلمات المفتاحية

عمرو خالد كأنك تراه برنامج منافقة ذكر الله علاقة

موضوعات ذات صلة