أخبار

دعاء في جوف الليل: اللهم يا ودود أسألك لذة السجود وجنة الخلود

عمرو خالد: داوم على ذكر الله أكبر وهذا ما سيحدث لك

بصوت عمرو خالد.. ‫دعاء رائع لطلب بركة وسعادة اليوم

رغم فوائده المذهلة.. إليك6 آثار جانبية محتملة إذا تناولت الكثير من التفاح

"شاهد "مت فارغًا".. طريقة عجيبة تجعل السموات والأرض تتفاعل معك"فما بكت عليهم السماء والأرض

من كتاب حياة الذاكرين .."عُدتُ إلى الله من خلال الذكر"

قصة نبوية نادرة تملأ قلبك بحب الخير للناس.. يسردها عمرو خالد

علمتني الحياة.. "مهما كانت مهنتك لا ترض عن النجاح بديلاً"

أسباب النسيان المفاجئ

وفيات كورونا في أمريكا تقترب من نصف مليون .. ومخاوف من أن يكون القادم أسوأ

قرار جديد.. بداية لرحلة جديدة: اللهم اختر لي ولا تجعلني أختار

بقلم | عمر نبيل | الاحد 26 ابريل 2020 - 11:16 ص
Advertisements


عزيزي المسلم، اعلم يقينًا أنه مع كل قرار جديد تحاول اتخاذه، هو بداية لرحلة جديدة، رحلة لابد أن تعيشها بكل تفاصيلها وأحداثها، مع سيل من القرارات الجديدة ، التي لم تكن في اعتبارك وقت اتخاذ القرار، لكنك بالتأكيد مُلزم على المواجهة، ومُجبر أن تكون شجاعًا، ومضطر لأن تصمُد!

من الوارد أن تتراجع، لكن لابد من قوة صدق بينك وبين نفسك حتى تصارحها بأن تراجعك هذا هو اعتراف بالخطأ، وليس تراجُع خوف أو ضعف؟.. هنا لا تلم نفسك على أي قرار كان لابد أن تتخذه .. مهما كانت رحلته قاسية .. اصبر واستعن وثق في الله عز وجل.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين .."عُدتُ إلى الله من خلال الذكر"

رحلة اضطرارية


في حياة الإنسان، هناك رحلات اضطرارية، لابد له أن يخوضها، لأنك حتى تكون يومًا ما إنسانًا جديدًا ومختلفًا، لأنك لابد أن تكون إنسانًا جديدًا بتفاصيل جديدة، وتركيبة أخرى تمامًا عما كنت عليه من قبل.. مستحيل هذه الرحلة أن تبدأ دون أن يكون هناك قرار جديد.

بالتأكيد لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم، القدوة في اتخاذ القرار، وتوقيته السليم، والحكمة من اتخاذه، فها هو عليه الصلاة والسلام، يتخذ قرارًا بسرية الدعوة، طوال ثلاث سنوات، ثم في الوقت المناسب يجاهر بها، وأيضًا في الوقت المناسب يقرر الهجرة إلى الحبشة أولا، ثم الطائف، قبل أن يقرر اختيار المدينة المنورة، بالتأكيد ليسا الاختيارين الأولين خطأ، لكنها ضرورة المرحلة.


استراتيجية القرار


إذا توقفنا أمام قرارات النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، قليلاً، سنجد أنه كان يتخذ استراتيجية معينة في كل قراراته، فلم يستعجل شيئا البتة، ولم يسبق الأحداث وإنما كان كل شيء في وقته تمامًا، كما خطط له، ولم لا وهو الذي لم يكن يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

لكنه وسط كل اهتماماته، كان يتصرف بالشكل الذي يعلمنا كيف نتصرف نحن فيما بعد، وأن نوقن في الله عز وجل، وأنه لن يتركنا، طالما لجأنا إليه سبحانه، كما علمنا صلاة الاستخارة، إذا كنا في حيرة في أمرنا بين قرارين، وكان يدعو الله قائلاً: «اللهم اختر لي ولا تجعلني أختار».. هكذا نسير على الدرب نصل، أما إذا تركنا أنفسنا لوساوس الشيطان سنظل في حيرتنا العمر كله، ولن نصل لشيء أبدًا.

الكلمات المفتاحية

قرار جديد اللهم اختر لي استراتيجية القرار

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، اعلم يقينًا أنه مع كل قرار جديد تحاول اتخاذه، هو بداية لرحلة جديدة، رحلة لابد أن تعيشها بكل تفاصيلها وأحداثها، مع سيل من القرارات الجديد