أخبار

لا تفوتها.. تناول هذه الأطعمة الثلاث قد يقيك من الإصابة بكورونا

الباقيات الصالحات هي مساحة الخير التي تبقي لك بعد موتك.. وهذا هو الدليل

عمرو خالد: وكل ربنا في كل امور حياتك بهذا الدعاء المستجاب

لعلاج فقر الدم..5 عناصر غذائية تساعد في زيادة عدد خلايا الدم الحمراء

لا أستطيع النوم وأعاني من الأرق.. ما الحل؟.. عمرو خالد يجيب

اسم الله الولي.. هذه هي المعاني والأسرار

ردد دعاء النبي ليرفع الله عنك البلاء والوباء

علمتني الحياة.. "لا أحد مثل الأم.. تمنح بلا مقابل وتعطي بلا حدود"

الزوجة الطيبة المسامحة لزوجها على خياناته لمدة 20 سنة فاض بها الكيل.. ماذا تفعل؟

باحثون يطورون جهازاً يحول ماء كوكب المريخ إلى أكسجين

"أكيدر بن عبد الملك" خرج ليصطاد البقر الوحشي.. ماذا فعل "معه خالد بن الوليد"؟

بقلم | عامر عبدالحميد | السبت 25 ابريل 2020 - 02:16 م
Advertisements

بعث النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد رضي الله تعالى في سرية عنه إلى أكيدر بن عبد الملك، وكان ملكًا وسيدًا على دُومة الجندل.
وفي تفاصيل السرية أنهم قالوا: لما توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قافلاً إلى المدينة من تبوك بعث خالد بن الوليد في أربعمائة وعشرين فارسًا في رجب سنة تسع إلى أكيدر بن عبد الملك بدومة الجندل.
وكان أكيدر من كِنْدة وكان نصرانيًا، فقال خالد: كيف لي به وسط بلاد كلب وإنما أنا في أناس يسيرين؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنك ستجده ليلا يصطاد البقر فتأخذه فيفتح الله لك دومة فإن ظفرت به فلا تقتله وائت به إلي فإن أبي فاقتله» .
فخرج إليه خالد بن الوليد حتى إذا كان من حصنه بمنظر العين في ليلة مقمرة صائفة وهو على سطح له ومعه امرأته. فصعد أكيدر على ظهر الحصن من الحر، وجارية تغنيه، ثم دعا بشراب.
 فأقبلت البقر الوحشية تحك بقرونها باب الحصن فأشرفت امرأته، فرأت البقر فقالت ما رأيت كالليلة في اللحم، قال وما ذاك، فأخبرته فأشرف عليها.
فقالت امرأته: هل رأيت مثل هذا قط؟ قال: لا. قالت: فمن يترك هذا؟ قال: لا أحد.
قال أكيدر: والله ما رأيت بقرا جاءتنا ليلة غير تلك الليلة، ولقد كنت أجهّز لها الخيل، إذا أردت أخذها شهرًا، ولكن هذا بقدر.

اقرأ أيضا:

من مقت نفسه في ذات الله .. حاز هذه النعمة العظيمة .. يحددها أبو بكر الصديق ثم ركب بالرجال وبالآلة، فنزل أكيدر وأمر بفرسه فأسرج وأمر بخيله فأسرجت وركب معه نفر من أهل بيته، معه أخوه حسان ومملوكان له، فخرجوا من حصنهم.
فلما فصلوا من الحصن وخيل خالد تنظر إليهم لا يصون منها فرس ولا يجول، أخذته الخيل، فاستأسر أكيدر وامتنع حسان وقاتل حتى قتل وهرب المملوكان ومن كان معه من أهل بيته، فدخلوا الحصن.
 وكان على حسان قباء من ديباج مخصوص بالذهب، فاستلبه خالد. وقال خالد لأكيدر: هل لك أن أجيرك من القتل حتى آتي بك رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن تفتح لي دومة؟ فقال أكيدر: نعم. فانطلق به خالد حتى أدناه من الحصن.
فنادى أكيدر أهله أن افتحوا باب الحصن، فأرادوا ذلك، فأبي عليهم مضاد أخو أكيدر. فقال أكيدر لخالد: تعلم والله أنهم لا يفتحون لي ما رأوني في وثاقك فخل عني فلك الله والأمانة أن أفتح لك الحصن إن أنت صالحتني على أهلي.
قال خالد: فإني أصالحك فقال أكيدر إن شئت حكمتك وإن شئت حكمتني. فقال خالد: بل نقبل منك ما أعطيت، فصالحه على ألفي بعير وثمانمائة رأس وأربعمائة درع وأربعمائة رمح، على أن ينطلق به وبأخيه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيحكم فيهما حكمه.
 فلما قاضاه خالد على ذلك خلى سبيله، ففتح باب الحصن، فدخله خالد وأوثق مضادا أخا أكيدر، وأخذ ما صالح عليه من الإبل والرقيق والسلاح. ولما ظفر خالد بأكيدر وأخيه حسان أرسل خالد عمرو بن أمية الضمري بشيرا وأرسل معه قباء حسان.
 قال أنس وجابر: رأينا قباء حسان أخي أكيدر حين قدم به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعل المسلمون يلمسونه بأيديهم ويتعجبون منه. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أتعجبون من هذا؟ فو الذي نفسي بيده لمناديل سعد بن معاذ في الجنة أحسن من هذا».

الكلمات المفتاحية

أكيدر بن عبد الملك خالد بن الوليد سرية دومة الجندل

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بعث النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد رضي الله تعالى في سرية عنه إلى أكيدر بن عبد الملك، وكان ملكًا وسيدًا على دُومة الجندل.