أخبار

عمرو خالد: وصفة نبوية لنوم هادئ ويوم سعيد لا تفوتك (اغسل كل ذنوبك قبل نومك)

ما حكم حرق الورق التالف من المصحف؟.. "الإفتاء" تجيب

عمرو خالد: لو عرفت حب ربنا لك لذبت شوقًا لمحبته.. (اسمع بقلبك وعش بمشاعرك)

قائمة بأفضل المكسرات التي تساعدك علي بناء نظام مناعي قوي.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أعظم خلقك نصيبًا في كل خير تقسمه

كيف تتذوق حلاوة الصلاة؟.. وصفة عملية رائعة تجعلك في خشوع يكشفها عمرو خالد

ما حكم الفلوس التي تأتيني من التك توك؟.. أمين الفتوى يجيب

عمرو خالد: لو خايف من الموت.. هذا ما يطمئنك أكثر ما يُفرح الروح بعد الموت

بصوت عمرو خالد.. دعاء ذهبي لكشف الهم وتفريج الكرب

تجنبها فوراً.. 5 عادات غير صحية قد تدمر صحتك

الإمامان مالك والشافعي.. مناظرة عملية عن الرزق ..هل بالسعي أم يكفيه التوكل؟

بقلم | خالد يونس | الثلاثاء 21 ابريل 2020 - 09:53 م
Advertisements
الإمامان الجليلان مالك و الشافعي رضي الله عنهما ،اختلفا حول قضية الرزق والحيلة والسبب فيه، فالإمام مالك يقول : أن الرزق بلا سبب بل لمجرد التوكل الصحيح على الله يُرزق الإنسان مستنداً للحديث الشريف لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا و تروح بطانا ،أما تلميذه إمامنا الجليل الشافعي ، فيخالفه في ذلك ، فيقول :لولا غدوها و رواحها ما رزقت ، أي إنه لا بد من السعي.

 و ظل الإمامان كل على رأيه ، فالإمام مالك وقف عند ( لرزقكم كما يرزق الطير ) و تلميذه الشافعي قال : لولا الغدو و الرواح لما رزقت ، فأراد التلميذ (الإمام الشافعي) أن يثبت لأستاذه صحة قوله ، فخرج من عنده مهموماً يفكر ، فوجد رجلاً عجوزاً يحمل كيساً من البلح و هو ثقيل فقال له : أحمله عنك يا عماه و حمله عنه ، فلما وصل إلى بيت الرجل ، أعطاه الرجل بضع تمرات استحسانا منه لما فعله معه، و هنا ثارت نفس الشافعي و قال : الآن أثبت ما أقول ، فلولا أني حملته عنه ما أعطاني و أسرع إلى أستاذه مالك و معه التمرات و وضعها بين يديه و حكى له ما جرى و هنا ابتسم الإمام الجليل مالك و أخذ تمرة و وضعها في فَيِهْ و قال له : و أنت سُقت إلي رزقي دونما تعب مني .

فالإمامان الجليلان استنبط كل منهما من نفس الحديث حكمين مختلفين تماماً و هذا من سعة رحمة الله بالناس، وهذا ليس دعوة للتواكل ، بل دعوة للفهم بالعلم ولمعرفة كيف تناقش خلافات العلم بين اهل العلم .

إبراهيم بن أدهم والطائر

وهناك قصة جميلة أخرى مرتبطة بقضية الرزق عن  أحد أئمة الورع وهو إبراهيم بن أدهم – رحمه الله- فيحكى أنه كان في سفر له و كان تاجراً كبيراً و في الطريق وجد طائراً قد كسر جناحه ، فأوقف القافلة و قال : والله لأنظرن من يأتي له بطعامه ، أم أنه سيموت ؟ فوقف ملياً ، فإذا بطائر يأتي و يضع فمه في فم الطائر المريض و يطعمه .

هنا قرر إبراهيم أن يترك كل تجارته و يجلس متعبداً بعد ما رأى من كرم الله و رزقه ، فسمع الشبلي بهذا فجاءه و قال : ماذا حدث لتترك تجارتك و تجلس في بيتك هكذا ؟ فقص عليه ما كان من أمر الطائر فقال الشبلي قولته الخالدة : يا إبراهيم ، لم اخترت أن تكون الطائر الضعيف و لم تختر أن تكون من يطعمه ؟ و لعله يقول في نفسه حديث الرسول صلى الله عليه و سلم : ( المؤمن القوي خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف ) ، وهذه صورة مشرقة للفهم الرائع و الاستيعاب للرأي الآخر إذا كان له مسوغ شرعي .

خلاصة  القصتين الرائعتين: هنالك أرزاق بلا سبب فضلاً من الله و نعمة و هنالك أرزاق بأسباب لا بد من بذلها

اقرأ أيضا:

ليست من النفاق .. أغرب الحكايات عن الرأي والمشورة

اقرأ أيضا:

"بدأت الكتابة بعبد الحميد وانتهت بابن العمي".. نهاية حزينة لصاحب صناعة الإنشاء


الكلمات المفتاحية

قضية الرزق الحيلة السعي التوكل الإمام مالك الإمام الشافعي إبراهيم بن أدهم

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الإمامان الجليلان مالك و الشافعي رضي الله عنهما ،اختلفا حول قضية الرزق والحيلة والسبب فيه، فالإمام مالك يقول : أن الرزق بلا سبب بل لمجرد التوكل الصحيح