أخبار

شاهد ..الدكتور عمرو خالد ..5طاعات حافظ عليها لتضمن لك أفضل استعداد لشهر رمضان

أتخيل نفسي مخطوبة بسبب رغبتي في الزواج وعدم تقدم عرسان .. ما الحل؟

هل العمل والرزق المترتب عليه مقدر في علم الله الأزلي؟

كيف أسترد حبيبتي التي أحببتها عبر فيس بوك ووضعت لي "بلوك"؟

احرص على سنة نبيك.. قراءة سورتي السجدة والإنسان في صلاة فَجر الجمعة

لا تستهن ببرودة الأطراف المستمرة فهي دلالة على عدة أمراض.. تعرف عليها

الجوافة تعيد النضارة إلى بشرتك عبر هذه الوصفات الطبيعية المدهشة

بعد عام من جائحة كورونا.. اليونيسف تحذر من تداعيات خطيرة على الصحة العقلية للأطفال

هل يجوز أن يقال في النحو عن آية في القرآن الكريم أنها ليس لها محل من الإعراب؟

والدي يضرب أمي الخمسينية ويهدد بالسكين من يتدخل.. ماذا نفعل؟

نصائح النبي للوقاية من الفيروسات ومواجهة الأوبئة

بقلم | superadmin | الثلاثاء 03 مارس 2020 - 03:00 م
Advertisements


أفعال النبي صلى الله عليه وسلم والالتزام بسنته كلها قولاً وفعلاً هي محض خير، لأنه صلى الله عليه وسلم ما عرف خيرًا إلا دلّ أمته عليه، وما عرف شرًا إلا حذرهما منه.
وعلى الرغم من أن المسلم مأمور بالحذر، إلا أن المبالغة في الحذر قد تحدث نوعًا من الارتباك، وتكشف خبايا أصحاب الشائعات في إرهاب المجتمعات الآمنة.
المجتمعات في مشارق الأرض ومغاربها، حلّ بها وباء جديد يحمل اسم "فيروس كورونا" أو "كوفيد 19" بحسب ما تم تسميته مؤخرا، لأول مرة في ديسمبر 2019، في سوق للمأكولات البحرية بمدينة ووهان (وسط الصين)، ويبلغ تعداد سكانها 11 مليون نسمة.

نصائح نبوية في التعامل مع الأوبئة؟


لم يهوّن النبي في التعامل مع الأوبئة، كما لم يهول أيضًا، بل أمر المسلم أن يكون حذًرا، ونصحه أن يتعامل بشكل عملي مع الوباء للوقاية منه.
ففي الحديث النبوي الشريف، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: " إن الله لم ينزل داءً، أو لم يخلق داءً، إلاّ أنزل، أو خلق له دواء، علمه من علمه، وجهله من جهله إلاّ السام، قالوا: يا رسول الله، وما السام؟ قال: الموت).
1-النبي صلى الله عليه وسلم نبه المسلمين والبشرية كلها على أن العلاج والتداوي ينطلق من الحفاظ على النفس والبدن والعقل ، ويبين بأن لكل داء دواء، ولكل مرض شفاء علمه من علمه، وجهله من جهله، يختلف ذلك حسب العصور والأزمان، وتطور الأدوية والعلاج والوسائل الطبية، فيعطي النبي الأمل، لكل مريض حيث قضى بأنه لكل داء دواء، ولكل مرض شفاء، وبذلك لا يفقد الأمل مهما كان مرضه خطيرًا على عكس ما هو الحال اليوم حيث تصنف بعض الأمراض على أنه لا شفاء لها.
2- راعى النبي صلى الله عليه وسلم وسطيته كالعادة في وضع المنهج العلمي للتعامل مع الداء ، بالتزاوج بين الطب الروحي والنفسي والطب المادي، وليس على الجانب المادي فقط، أو الجانب الروحي فقط، وهكذا الإسلام في كل شيء حيث يجمع بين الدين والدنيا، وبين المادة والروح.
فدل النبي بعد أن نبه على أن لكل داء دواء، نبه على كيفية التعامل مع الوباء، بأنه إذا وقع الوباء بأرض أنتم فيها فلا تخرجوا منها فرارًا منه، وإذا وقع بأرض ولستم بها فلا تهبطوا عليها.
وهو المنهج الذي عرفه البشر بعد ما يزيد عن ألف عام، حيث إذا شك الإنسان بإصابته بأي مرض معدٍ، يجب أن يتجنب المجامع والجوامع واللقاءات العامة.
3- أمر النبي بالحفاظ على النفس البشرية، وعدم تعريضها للهلاك، والأخذ بجميع الأسباب المتاحة لدفع المرض، مع الحيطة والحذر والوقاية قبل الوقوع والإصابة، ثم الأخذ بجميع الأسباب المتاحة للعلاج والشفاء.
4- كما أمر المريض أن يسعى جاهدًا للعلاج، بل جعله آثمًا إذا تركه، وعليه كذلك أن يبذل كل جهده لعدم انتشار مرضه وتعديته إلى غيره، من خلال عدم الاختلاط، وعدم الخروج إلّا للضرورة، وذلك لأن إيذاءه للآخر محرّم، وإضراره بالآخر ممنوع شرعًا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار).

اقرأ أيضا:

ادعوا النبوة.. ماذا قالوا عند تقديم المعجزات؟ (ردود مثيرة)

وسائل العلاج والوقاية:


من سبل العلاج التي دل عليها النبي صلى الله عليه وسلم للوقاية من المرض والوباء، الحفاظ على النظافة والمحافظة عليها من مظاهر الإيمان ومن شروط أداء مناسك الإسلام؛ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم:
1- (الطهور شطر الإيمان)، وجعل الوضوء من شروط صحة الصلاة، وفرض الغسل من الجنابة؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يُبْقي من درنه شيئًا؟).
2- امتدت هذه الطهارة لتشمل الفم؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: (لَوْلاَ أَنْ أَشُقَّ عَلَى أُمَّتِي لأَمَرْتُهُمْ بِالسِّوَاكِ عِنْدَ كُلِّ وُضُوءٍ وقال ابن عباس رضي الله عنه: "لقد كنَّا نُؤْمَرُ بالسواك، حتى ظننَّا أن سينزل به قرآن".
3- نبه النبي على سبل الوقاية التي تتفق والفطرة السليمة، في الحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم: عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي عليه السلام قال: (خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وقلم الظفر، ونتف الآباط)
4- الطعام والشراب، أول هذه الفطرة السليمة دل عليها صلى الله عليه وسلم في الطعام والشراب، وقد حدد الإسلام لأتباعه الطيبات من الطعام والمأكولات فأحلّها لهم، وحرّم عليهم الخبائث.
5-وضع ضوابط فيما أحله الله تعالى من الأكل والشرب، بحيث لا يؤدي إلى الضرر؛ فمن هدي الإسلام الاقتصاد في الأكل والشرب، قال صلى الله عليه وسلم: (ما ملأ آدمي وعاء شرًا من بطن بحسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه، فإن كان لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفَسه).
6- أمرهم بالحفاظ على نظافة الأطعمة والأشربة، فقال صلى الله عليه وسلم: (غطوا الإناء وأوكوا السقاء وأغلقوا الباب، وأطفئوا السراج؛ فإن الشيطان لا يحل سقاء، ولا يفتح بابًا، ولا يكشف إناء
7- حرص الإسلام على نظافة ثوب الإنسان، وجعله العلماء من شروط صحة الصلاة، ويكفي أن من أوائل الآيات القرآنية التي نزلت قوله تعالى: (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ) (المدثر: 4 - 5).
8- كما حرص الإسلام على تنظيم الإسلام للعلاقات الاجتماعية في صورة تحقق أمن المجتمع وسلامة أفراده؛ فحرّم الزنا واللواط اللذين هما سبب كثير من الأمراض (مثل الإيدز)، وحتى في دائرة الحلال جعل هناك ضوابط في العلاقة الزوجية بمن يضمن سلامة الزوجين؛ فنهى عن إتيان المرأة في دبرها، وكذلك إتيانها في وقت المحيض.
9- بث الأمل لا يبقى إلا التمسك بالأمل والتفاؤل والدعاء بالأدعية التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، بحفظ الله وعنايته، حيث قال صلى الله عليه وسلم " سددوا وقاربوا".. و " إن الله لا يملّ حتى تملّوا".

الكلمات المفتاحية

نصائح النبي للوقاية من الفيروسات ومواجهة الأوبئة نصائح نبوية في التعامل مع الأوبئة؟ وسائل العلاج والوقاية من الأوبئة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled على الرغم من أن المسلم مأمور بالحذر، إلا أن المبالغة في الحذر قد تحدث نوعًا من الارتباك، وتكشف خبايا أصحاب الشائعات في إرهاب المجتمعات الآمنة.