4 خصال في التوكل على الله.. هذا ما أجاب به "حاتم الأصم"

عامر عبدالحميد السبت، 15 فبراير 2020 01:34 م
عابد شهير لقب بـ الأصم.. ماذا فعل مع هذه المرأ


حكايات وعجائب العبّاد والزهاد لا تنتهي، ومنذ لك ما وقع ما "حاتم الأصم"، حيث غلبه هذا اللقب ، وذلك لأن امرأة دخلت تسأله عن شيء، وأخرجت ريحا بصوت عالٍ، فلما يرد عليها، إلا بعد معاناة في القول، ليوهمها أن ثقيل السمع، ويدفع عنها الحرج، فلذلك لقب بالأصم.

وقد اختلفوا في اسم أبيه، فقالوا : "حاتم بن عنوان"، وقيل : "اتم بن يوسف".

اظهار أخبار متعلقة



وله مواقف في الزهد والعبادة غريبة وعجيبة، ومن ذلك أن رجلاً قال: سمعت حاتمًا الأصم، يسأله رجل على ما بنيت أمرك هذا في التوكل على الله؟

قال: على خصال أربع: علمت أن رزقي لا يأكله غيري فاطمأنت به نفسي، وعلمت أن عملي لا يعمله غيري فأنا مشغول به، وعلمت أن الموت يأتيني بغتة فأنا أبادره، وعلمت أني لا أخلو من عين الله حيث كنت فأنا مستحي منه.

وسئل وهو في مجلسه كيف تصلي؟ قال: أقوم بالأمر، وأمشي بالسكينة، وأدخل بالنية، وأكبر بالعظمة، وأقرأ بالترتيل والتفكر، وأركع بالخشوع، وأسجد بالتواضع، وأسلم بالسنة وأسلمها بالإخلاص إلى الله عز وجل، وأخاف أن لا تقبل مني.

 وسمعه الحسن بن علي العابد يقول: لو أن صاحب خبر جلس إليك ليكتب كلامك لاحترزت منه، وكلامك يعرض على الله تعالى فلا تحترز.

وكان يقول: لي أربع نسوة وتسعة من الأولاد، ما طمع الشيطان أن يوسوس لي في شيء من أرزاقهم.

ويقول أيضًا: ما من صباح إلا والشيطان يقول لي: ما تأكل؟ وما تلبس؟ وأين تسكن؟ فأقول: آكل الموت وألبس الكفن وأسكن القبر.

وقال رجل لحاتم ما تشتهي؟ قال: أشتهي عافية يوم إلى الليل، فقيل له: أليست الأيام كلها عافية؟ قال: إن عافية يومي أن لا أعصي الله فيه.

ومن وصاياه الجامعة: تعهد نفسك في ثلاثة مواضع: إذا عملت فاذكر نظر الله إليك، وإذا تكلمت فاذكر سمع الله إليك، وإذا سكت فاذكر علم الله فيك.

اضافة تعليق