صلاة الجمعة .. لا تتركها فيطبع الله علي قلبك أو تكون من الغافلين

الجمعة، 14 فبراير 2020 09:20 م
صلاة العيد والجمعة
هذا العقاب ينتظر من يترك صلاة الجمعة

السؤال: ما حكم من ترك صلاة الجمعة؟..
الجواب :

مركز الأزهر العالمي للفتوي الإليكترونية رد علي هذا التساؤل قائلا : إن صلاة الجمعة فرض عين على كلِّ مسلم، هاولا يصح لمسلم ترك

صلاة الجمعة فرض عين على كلِّ مسلم، هاولا يصح لمسلم تركها

صلاة الجمعة إلا لعذرٍ كمرض أو سفر، مصداقا لقوله تعالي: "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ"[الجمعة:9]،
فتوي مركزالأزهر العالمي للفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية للمركز علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " استدلت بما قاله النبي في حديثه الشريف "رَوَاحُ الْجُمُعَةِ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُحْتَلِمٍ" وقال صلي الله عليه وسلم أصلا : " الْجُمُعَةُ حَقٌّ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فِي جَمَاعَةٍ إِلَّا أَرْبَعَةً: عَبْدٌ مَمْلُوكٌ، أَوِ امْرَأَةٌ، أَوْ صَبِيٌّ، أَوْ مَرِيضٌ ".

اظهار أخبار متعلقة

حكم ترك صلاة الجمعة
وأكد المركز في فتواه إن ترك صلاة الجمعة إثم كبير ما دام بغير عذرٍ يمنعه من أدائها، وقد ورد في تركها وعيد شديد كما في الحديث الشريف: "مَنْ تَرَكَ ثَلَاثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ" وقول الرسول أيضا  أيضًا: "لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ".
حكم ترك صلاة الجمعة بسبب العمل
دار الإفتاء المصرية كانت قد ردت في فتوي لها علي تساؤل دار حول حكم عدم حضور صلاة الجمعة بسبب العمل فى بلد من بلاد غير المسلمين فهل يمكن صلاتها ظهرًا؟)، قائلة إنه لا تجب عليه الجمعة ما دام فى ديار غير المسلمين فهذا ما عليه جمهور الفقهاء وإن كان الأولى أن يصليها إذا استطاع فإذا لم يستطع فإن له أن يصليها ظهرًا ولا يكون آثمًا.

اظهار أخبار متعلقة

الدار تابعت في فتواها المنشورة علي صفحتها الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك ": إن ترك صلاة الجمعة إثم كبير ما دام بغير عذرٍ يمنعه من أدائها، وقد ورد في تركها وعيد شديد كما في الحديث الشريف: "مَنْ تَرَكَ ثَلَاثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ" وحديث أخر عن النبي : "لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ"
كفارة ترك صلاة الجمعة
الدار أكدت أن كفارة ترك صلاة الجمعة تتمثل في التوبة النصوح إلى الله تعالى، وملازمة قراءة القرآن والذكر والاستغفار، وتأدية الفرض في بيت الله مع الجماعة، والتزود بخير الزاد. قال الله تعالى: وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الأَلْبَابِ

اظهار أخبار متعلقة

فتوي مركز الأزهر العالمي للفتوي الإليكترونية ودار الإفتاء المصرية أجمعت علي أن ترك صلاة الجمعة بشكل متعمد وايا كانت الأسباب منهي عنه شرعا ويأثم من يتركه ويكون مصيره أن يختم الله علي قلبه أو يكون من الغافلين .
.
.


اضافة تعليق