أشتري سلعًا من الفقراء لا أحتاجها وبأغلى من ثمنها.. هل يجوز؟

محمد جمال حليم الأربعاء، 12 فبراير 2020 07:30 م
الباعة-الجائلين

في أحيان كثيرة أشتري سلعًا لا حاجة لي بها وبثمن أعلى من قيمتها الحقيقية فقط من أجل ظروف البائعين المادية الذين يبدو عليهم الفقر والحاجة خاصة الباعة الجائلين.. ينكر عليّ البعض فعل هذا.. فهل هناك حرج شرعي؟
الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن شراء السلعة من البائع البائس الفقير بأكثر من سعرها المعروض وفوق قيمتها الحقيقة جائز لا إشكال فيه، بل هو من العمل المبرور، وصورة حسنة من صور الصدقة الخفية، التي فيها مراعاة لمشاعر المحتاج.
واستدلت بما ورد في الصحيحين عن أبي هريرة -رضي الله عنه-، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سبعة يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله: وذكر منهم : ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه. 

اظهار أخبار متعلقة


شراء السلع من الفقرا ء بأغلى من ثمنها يؤجر عليه فاعله وهو من باب صدقة السر

وذكرت ما قاله العلامة القرطبي تعليقا على الحديث السابق قوله: ((حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه))؛ هذا مبالغة في إخفاء الصدقة ، وقد سمعنا من بعض المشايخ أن ذلك أن يتصدق على الضعيف في صورة المشتري منه ، فيدفع له درهما مثلا في شيء يساوي نصف درهم . فالصورة مبايعة، والحقيقة صدقة ، وهو اعتبار حسن.

اظهار أخبار متعلقة

اضافة تعليق