لا تحتقرن أحدًا.. فتحرم الجنة

عمر نبيل الأربعاء، 12 فبراير 2020 01:27 م
لا تحتقر أحدً



يقول أحد الحكماء: «إياك أن تحتقر أحدًا، فربما كان المحتقر أطهر قلبك منك، وأزكى عملاً، وأخلص نية لله عز وجل، فإذن احتقار الله يورث الذل والهوان، والأهم، أن تخسر الله عز وجل، إذ لن يكون في صفك».

ذلك أن الذي يحتقر الناس، ليس من أهل الجنة، فقد روى مسلم في صحيحه عن عبد الله بن مسعود عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر»، فقال رجل: يا رسول الله إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنة؟، فقال عليه الصلاة والسلام: «إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس».


الاحتقار.. يغضب الرب

احتقار الناس، أو التقليل منهم لاشك يغضب الرب، لذلك كان هناك أمر إلهي بعدم السخرية من الناس مهما كانت الظروف.

 قال تعالى: «يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ » (الحجرات: 11).

 لو تمعنت معنى الآيات، ستجد أن الله يحذرك من أنه قد يكون هذا الذي تسخر منه أفضل منك، والأمر هنا ليس له علاقة على الإطلاق بالفقر والغنى.

في صحيح البخاري عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أنه قال: مر رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لرجل عنده جالس: «ما رأيك في هذا»، فقال: رجل من أشراف الناس، هذا والله حري إن خطب أن ينكح، وإن شفع أن يشفع، قال: فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم مر رجل آخر، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما رأيك في هذا»، فقال: يا رسول الله، هذا رجل من فقراء المسلمين، هذا حري إن خطب أن لا ينكح، وإن شفع أن لا يشفع، وإن قال أن لا يسمع لقوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هذا خير من ملء الأرض مثل هذا».


أناس يحبهم الله ورسوله

أبسط الناس، هم الذين يحبهم الله ورسوله، صاحب اليد المشقوقة التي تكشف معنى التعب والجد في الأرض أو في المصنع، أو في أي عمل من حلال، يحبها الله ورسوله لاشك، بل أن هذا الرجل ربما لو أقسم على الله بأي طلب يتمناه لوفقه الله إليه سريعًا، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «رب أشعث مدفوع بالأبواب، لو أقسم على الله لأبره».

اضافة تعليق