كيف أتغلب على ألم فراق أعز شخص عليّ؟

عمر عبدالعزيز الأربعاء، 12 فبراير 2020 10:22 ص
كيف-أتغلب-علي-ألم-فراق-الأحبة؟؟



صديقتي المقربة كانت أكثر شخص أثق فيه وأحبه في حياتي، أنا بطبعي لست اجتماعيًا، لا أنكر أنني فضلتها علي الجميع لأنني أعجبت بها، وبعد تأكدي من عدم مبادلتها لي بنفس المشاعر اكتفيت بقربها وكونها "الأنتيمة"، المشكلة أنه بعد تفاني في حبها وفي مساعدتها ومساندتها، خاصة وهي من الشخصيات كثيرة المشاكل، مع العلم أنني في العادي لا أفعل ذلك مع أي شخص ولا أعرف أيًا كان غلاوته شيئًا عني، فكانت استثناء في كل شيء ولكن للأسف لم تراع ذلك وطعنتي في ظهري، واكتشفت سبب معرفتها بي المصلحة فقط ولا تحبني ولا حتى تهتم بصداقتي، وبعدت عني بعد أول موقف مضاد لها مني، ولكني أفتقدها جدًا وأحبها جدًا جدًا، ولا أعرف كيف سأعيش بدونها فهل هذا سيدوم كثيرًا، أم هي مشاعر لأن الأمر في البداية وستنتهي؟.

(ث. ع)



تجيب الدكتورة وسام عزت، الاستشارية النفسية والاجتماعية:

لك أن تتخيل معي أنك تعاني من ألم شديد في أحد ضروسك، ماذا ستفعل؟، ستذهب للطبيب وتخلعه بسبب كثرة الوجع وعدم قدرتك على تحمل الألم، وبمجرد خلعك له سيتحرك لسانك لا شعوريًا متحسسًا مكان الضرس الفارغ، بالرغم من أنه لم يعد يؤلمك.

اظهار أخبار متعلقة



خلعك للضرس لا يعني بالضرورة أنه لن يترك فراغًا، أو أنك لم تعد تفتقده، أو أنك اعتد على الفراغ الناتج من بعده، أرجو أن تكون الرسالة وصلت من هذا المثال.

بعدك عن أشخاص معينة ليست "ندالة"، أو أنك لا تصون العشرة والعيش والملح، ولكنه دليل على عدم قدرتك على تحمل مزيد من الألم.

بعد ابتعادك عن أشخاص كنت تحبهم ستشعر بافتقادهم وسيمر عليك أوقات كثيرة تحزن على بعدهم وتتذكرهم، ولكن كلما شعرت بهذه المشاعر السلبية، تذكر كم الوجع والأذى النفسي الذي شعرت به بسببهم.

 واعلم يا عزيزي، أنه في بعض المواقف لابد أن تتخلى عن أمور وأشخاص وتكمل حياتك، أو تبدأ حياة جديدة مستقرة بدون أي ألم وأذى، وستقول: تركوا فراغ بقلبك، ولكن تذكر أنهم لم يعودوا يؤلمونك، فلا مزيد من الألم والوجع.

اضافة تعليق