"عام الحزن".. كيف مر على النبي ولماذا سماه بهذا ؟

أنس محمد السبت، 08 فبراير 2020 01:15 م
عام-الحزن..-كيف-مر-على-النبي-ولماذا-سماه-بهذا-؟




كان عام الحزن من أشد الأعوام التي مرت على النبي صلى الله عليه وسلم، لفراق زوجته الحبيبة السيدة خديجة، التي كانت تواسيه وتشد من أزره، وتقف بجواره، كما ودع النبي صلى الله عليه وسلم في هذا العام ، عمه أبي طالب الذي كان يزود عنه ويحميه من أذى قريش، فقد توفي أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم بعد انتهاء حصار الشِّعْبِ في المحرم من السنة العاشرة للبعثة، وتُوفي أبو طالب بعد ذلك بستة أشهر أي في شهر رجب، فلم يمض على خروجه من الشِّعْبِ إلا أشهر معلومات حتى أصابه مرض الوفاة ثم توفي.

اظهار أخبار متعلقة




سبب تسمية عام الحزن

لم يمر النبي صلى الله عليه ولم بأزمة مثل أزمة وفاة السيدة خديجة ووفاة عمه أبي طالب،
لم يمر النبي صلى الله عليه ولم بأزمة مثل أزمة وفاة السيدة خديجة ووفاة عمه أبي طالب،
الذي تربى النبي في كنفه، وفي بيته، وبين أبنائه، وكان أبو طالب في حياته يدعم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويحميه ويذود عنه، متحملًا للأذى والملامة بدلًا من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حتى أن أبا طالب كان بمثابة الأب للنبي صلى الله عليه وسلم، حتى أنه لك يكن هناك حنان من الأب على الابن مثل حنان أبي طالب على ابن أخيه محمد صلى الله عليه وسلم.

حتى أنه وبعد وفاة أبي طالب لقد نالت قريش من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما لم تنله منه في حياته، ولقد روى ابن سعد عن حكيم بن حزام وثعلبة بن صعير رضي الله عنهم قالا: لما توفي أبو طالب وخديجة رضي الله عنهما اجتمع على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم مصيبتان، فلزم بيته وأَقَلَّ الخروج، ونالت قريش منه ما لم تكن تنال ولا تطمع فيه، فبلغ ذلك أبا لهبٍ فجاء فقال: يا محمد، امض لما أردتَ، وما كنتَ صانعًا إذ كان أبو طالبٍ حيًّا فاصنعه، لا واللات والعزّى لا يوصل إليك حتى أموت.

بل قد ورد على لسان النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم قوله: «مَا نَالَتْ مِنِّي قُرَيْشٌ شَيْئًا أَكْرَهُهُ حَتَّى مَاتَ أَبُو طَالِبٍ» ، حيث اشتد الأذى، وكان الاعتداء بالقول والفعل، حتى اضطر النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم إلى أن يطلب الجوار ليدخل مكة المكرمة، فأجاره مطعم بن عدى.

واشتد الابتلاء على النبي صلى الله عليه وسلم، وزاد من حزنه بعد وفاة السيدة خديجة وعمه أبي طالب، من انغلاق معظم أبواب الدعوة إلى الدين الحق على ما كان يبدو ظاهرًا، وكان حزنه على ألا يؤمن الناس بالحق الذي جاء به شيئًا غالبًا على نفسه صلى الله عليه وآله وسلم. ومن أجل تخفيف هذا الحزن عليه كانت تنزل الآيات مواسية له ومسلية، ومذكّرة إياه بأنه ليس مكلفًا بأكثر من التبليغ، فلا داعي إلى أن يذهب نفسه عليهم حسرات إذا لم يستجيبوا ولم يؤمنوا؛ كما قال تعالى: ﴿قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللهِ يَجْحَدُونَ ۞ وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ ۞ وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ﴾ [الأنعام: 33-35].

أثر أبي طالب في حياة النبي ودعوته

لما بادى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قومَه بالإسلام وصدع به كما أمره الله
لما بادى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قومَه بالإسلام وصدع به كما أمره الله
، لم يبعد منه قومه ولم يردُّوا عليه، حتى ذكر آلهتهم وعابها، فلما فعل ذلك أعظموه وناكروه وأجمعوا لخلافه وعداوته إلا من عصم اللَّه تعالى منهم بالإسلام وهم قليل مستخفون.

وكان من الإعجاز أن يهيئ ربنا سبحانه وتعالى لحفظ دينه رجل مثل أبي طالب رغم عدم دخوله الإسلام، فقد جعل الله عز وجل من أبي طالب عم النبي صلى الله عليه وآله وسلم حجر عثرة في طريقهم للنَّيل من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وكان أبو طالب يصد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ ومضى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على أمر الله مظهرًا لأمره لا يردُّه عنه شيء، فلما رأت قريش أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا يعتبهم من شيء أنكروه عليه من فراقهم وعيب آلهتهم، ورأوا أن عمه أبا طالب قد حدب عليه وقام دونه ولم يسلمه لهم، مشى رجال من أشرافهم إلى أبي طالب فقالوا: "يا أبا طالب، إن ابن أخيك قد سبَّ آلهتنا وعاب ديننا وسفَّه أحلامنا وضلَّل آباءنا، فإما أن تكفَّه وإما أن تخلِّي بيننا وبينه، فإنك على مثل ما نحن عليه من خلافه فنكفيكه". فقال لهم أبو طالب قولًا رفيقًا وردَّهم ردًّا جميلًا، فانصرفوا عنه.

وهكذا كان أبو طالب سببًا في انصرافهم عنه، بتقدير من الحكيم الخبير سبحانه وتعالى، فكان سببًا في فتح الطريق من جديد أمام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ لكي يمضي على ما هو عليه يظهر دين الله ويدعو إليه.

أدَّى هذا إلى تذمرهم من جديد واستشرى الأمر بينه وبينهم حتى تباعد الرجال وتضاغنوا وأكثرت قريش من ذكر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بينها؛ فتذامروا فيه، وحضَّ بعضهم بعضًا عليه.

وحاولت قريش توجيه أبي طالب وحثه على الضغط على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ثم إنهم مشوا إلى أبي طالب مرة أخرى، فقالوا له: يا أبا طالب إن لك سنًّا وإن لك شرفًا ومنزلةً فينا، وإنا قد استنهيناك من ابن أخيك فلم تنهه عنَّا، وإنا والله لا نصبر على هذا من شتم آبائنا وتسفيه أحلامنا وعيب آلهتنا حتى تكفَّه عنا أو ننازله وإياك في ذلك حتى يهلك أحد الفريقين -أو كما قالوا له- ثم انصرفوا عنه.



فعظُم على أبي طالبٍ فراقُ قومه وعداوتُهم، ولم يطِبْ نفسًا بإسلام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولا خذلانِه، فأرسل خلفه فقال: "يا ابن أخي، إن قومك قد جاءوني فقالوا لي كذا وكذا
"يا ابن أخي، إن قومك قد جاءوني فقالوا لي كذا وكذا
… للذي كانوا قالوا له؛ فأبقِ على نفسك وعليَّ، ولا تحملني من الأمر ما لا أطيق".

فأجابه النبي صلى الله عليه وسلم بالجواب المشهور: «يا عمِّ، والله، لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك فيه ما تركته»، ثم استعبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

ليدرك أبو طالب قوة المخبر والمصدر عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، لينادي على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قائلًا: "اذهب يا ابن أخي فقل ما أحببت؛ فو الله لا أُسْلِمُكَ لشيء أبدًا".

ثم قال:

وَالله لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ بِجَمْعِهِمْ * حَتَّى أُوَسَّدَ فِي التُّرَابِ دَفِينَا

فَامْضِي لِأَمْرِكَ مَا عَلَيْكَ غَضَاضَةٌ * أَبْشِرْ وَقَرَّ بِذَاكَ مِنْكَ عُيُونَا

وَدَعَوْتَنِي وَعَلِمْتُ أَنَّكَ نَاصِحِي * فَلَقَدْ صَدَقْتَ وَكُنْتَ قِدْمُ أَمِينَا

وَعَرَضْتَ دِينًا قَدْ عَرَفْتُ بِأَنَّهُ * مِنْ خَيْرِ أَدْيَانِ الْبَرِيَّةِ دِينَا


لَوْلَا الْمَلَامَةُ أَوْ حَذَارِيَ سُبَّةً * لَوَجَدْتَنِي سَمْحًا بِذَاكَ مُبِينَا


اضافة تعليق