كلمات تقولها حينما يصيبك غم أو هم

عمر نبيل الجمعة، 07 فبراير 2020 10:31 ص
حينما-يصيبك-غم-أو-هم..-ردد-هذه-الكلمات


عن ثوبان رضي الله عنه، أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كان إذا راعه شيء أو أصابه هم أو غم قال : «هو الله ربي لا أشرك به شيئا»، كأنه عليه الصلاة والسلام، كان يريد أن يؤكد أن الأمان هنا، في جوار الله عز وجل، والعبادة إليه، والتودد إليه سبحانه، وليس في أي شيء آخر، مهما كان.

وهكذا كان أنبياء الله صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، إذا تعرض أحدهم لأي كرب، كان يردد التوحيد، لأنه موقن تمامًا أنما الخروج من مأزق إنما في هذا الأمر، وهذا نبي الله يونس حينما التهمه الحوت، قال: «‏فنَادَى فِي الظُّلُماتِ‏:‏ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ أنْتَ سُبْحانَكَ إني كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ» (الأنبياء‏:‏87‏).

اظهار أخبار متعلقة



دعاء تفريج الكرب

علمنا النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كيف نواجه أي ابتلاء نتعرض لها، في أكثر من موضع وحديث
علمنا النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كيف نواجه أي ابتلاء نتعرض لها، في أكثر من موضع وحديث
، ففي صحيح البخاري ومسلم، عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى اللّه عليه وسلم كان يقول عند الكرب‏:‏ «‏لا إِله إِلا الله العظيم الحليم، لا إِله إِلا الله رب العرش العظيم، لا إِله إِلا الله رب السموات ورب الأرض رب العرش الكريم‏».

وفي رواية لمسلم ‏أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كان إذا حزبه أمر قال ذلك، وعن أنس رضي الله عنه، عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، أنه كان إذا أكربه أمر قال‏:‏ «‏يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث».


الاحتماء بالله

لذا حينما تتعرض لأي كرب، إياك أن تلجأ لأحد سوى الله عز وجل، فهو الوحيد القادر على إخراجك مما أنت فيه مهما كان
لذا حينما تتعرض لأي كرب، إياك أن تلجأ لأحد سوى الله عز وجل، فهو الوحيد القادر على إخراجك مما أنت فيه مهما كان
، لكن بصدق ويقين ادعه، وانتظر الإجابة، فهو الذي شق البحر لموسى، وأخرج يونس من بطن الحوت، وصعد بالنبي الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماء السابعة، وأغرق الدنيا بأسرها لينجي نبي الله نوح عليه السلام ومن معه، بالتأكيد قادر على أن يزيح همك مهما كان.

عن عبد الله بن جعفر، عن الإمام علي، رضي الله عنهم قال‏:‏ لقنني رسول الله صلى الله عليه وسلم هؤلاء الكلمات، وأمرني إن نزل بي كرب أو شدة أن أقولها‏:‏ ‏«‏لا إِله إِلا الله الكريم العظيم، سبحانه تبارك الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين»، وعن أبي بكرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ «‏دعوات المكروب‏:‏ اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت، استغفرك وأتوب إليك».

اضافة تعليق