عمرو خالد:

القرآن الكريم مرجع يومي يفتح آفاق السعادة والنجاح.. وهذا هو الدليل

الخميس، 06 فبراير 2020 05:10 م

دعا الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد إلى استلهام الأهداف والمعاني الإنسانية العظيمة من القرآن، عبر تدبر سوره وآياته، حتى يمكن التزود منها، والانتفاع بها في الحياة، ليشكل في النهاية طريقة حياة لكل إنسان، عوضًا عن التعامل معه على أنه كتاب يقرأ على الأموات.
وقال "خالد"، في حلقة من برنامجه "طريق للحياة"، إن القرآن ليس خاصًا بالمسلمين وحدهم، بل هو موجه إلى العالمين.. جميع البشر على اختلافهم، لأن رسالة الإسلام عالمية، فيجب أن يكون منطقيًا كتابًا للعالمين.
وأضاف أن كل سورة من سور القرآن، لها هدف، كل الآيات تخدمه، واسم السورة مستمد منه هذا الهدف، وقصة أي نبي في السورة جزء من تحقيقه، وآخر السورة ملخص للهدف.. والأعظم أن كل أهداف سور القرآن، أهداف إنسانية للبشر كلهم وليس للمسلمين فقط.
وأورد مثلاً على ذلك: سورة "الحجر"، محورها الأساسي قصة قوم "ثمود ولوط".. والتي قال إنها سميت بالحجر لأن قوم "ثمود" حجروا على عقولهم من الطريق الصحيح، والسورة كلها تدعو إلى إطلاق العقل من حجره، موضحًا أن الهدف الإنساني فيها: لا تحجر على عقلك من الانطلاق نحو الخير والبناء.
وأشار الداعية الإسلامى إلى أن القرآن مليء بالأهداف الإنسانية والحكم القرآنية، التي لو تأملها الإنسان ستحيي حياته.. وتفتح عقله وتغذيه، لافتًا على سبيل الاستدلال إلى قصة الصحابي عبد الرحمن بن عوف، أحد العشرة المبشرين بالجنة، والذي فهم أهداف القرآن، وتعامل بها في حياته، فكان من أغنى الناس مالاً، وكانت تصرفاته وطريقته قائمة على مجموعة حكم قرآنية "فاستبقوا الخيرات".
وحث خالد على قراءة القرآن بتركيز وتأمل لاستخراج الهدف والحكم من بين آياته وسورة، حتى يكون مرجعًا يوميًا يفتح لك آفاق النجاح والسعادة والتوفيق، لتتخذ قرارات صحيحة في حياتك اليومية.
واعتبر أن "الأهداف الإنسانية تفعيل للقرآن في حياة كل فرد منا، وهي ليست خاصة بالمسلمين وحدهم، فكل إنسان أيًا كان دينه أو جنسه أو عرقه سيجد في تلك الأهداف قيمًا وحكمًا يعيش بها في الحياة.. سأعمر الأرض.. سأتحرك.. لن أحجر على عقلي.. سأنطلق نحو الهدف الذي أعيش من أجله".
وخلص "خالد" إلى أن من يقرأ القرآن بهذه الطريقة سيحصل على عقل منفتح على حكمة لرب العالمين للإنسان المعاصر.. سيستخرج كنوزًا من حكم الحياة تفتح عقله وتفتحه على الإنسانية، كما أن الأهداف الإنسانية تقدم فهمًا إنسانيًا معاصرًا يحمي من التطرف الفكري والتفسير المتشدد للقرآن.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق