القلق المفرط خطر على الدماغ والعلاج المعرفي مهم

ميسون طارق الثلاثاء، 04 فبراير 2020 10:00 م
القلق المفرط خطر على الدماغ  والعلاج المعرفي مهم


كشفت دراسة حديثة أجريت في كلية لندن البريطانية، ونشرتها دورية (بي.إم.جي أوبن)، أن من يعاني من القلق المفرط في منتصف العمر، يلاحقه "الخرف" في مرحلة لاحقه، حيث يؤثر القلق المفرط على الدماغ.

وأضافت الدراسة أن القلق المفرط، يزيد من هرمونات التوتر، وبالتالي فإن الزيادة المتواصلة لهذه الهرمونات قد تؤدي إلى تلف مناطق في الدماغ مثل تلك المرتبطة بالذاكرة، وهو ما يسبب الخرف.

اظهار أخبار متعلقة


وكان الباحثون في الدراسة قد فحصوا  بيانات من أربع دراسات سابقة، تتبعت 30 ألف شخص في المجمل تقريبا لمدة 10 سنوات على الأقل، اتضح من خلالها هذه العلاقة بين القلق المفرط في منتصف العمر وفقدان الذاكرة في وقت لاحق.

تتلف هرمونات التوتر الناتجة عن القلق المفرط مناطق الذاكرة في الدماغ، وتؤدي جلسات العلاج النفسي المعرفي لتقدم كبير في علاج القلق المرضي المفرك وتلافي آثاره الوخيمة على الذاكرة

ومن جهتها أوضحت كبيرة الباحثين ناتالي ميرشانت من كلية لندن الجامعية، أنه من الضروري تشجيع من يعاني من القلق الشديد على طلب المساعدة، فهناك علاجات أثبتت فعاليتها في علاج هذا النوع من القلق المرضي، كالعلاج المعرفي السلوكي عبر الجلسات النفسية مع متخصص.

اضافة تعليق