صلة الرحم ليس والديك فقط.. زر أقاربك ولا تقطع ودهم

عمر نبيل الإثنين، 03 فبراير 2020 12:06 م
العم والخال.. صلة رحم نسيناها



ألهتنا الحياة الدنيا، لدرجة أن الزيارات العائلية، والتزاور بين الناس، قل كثيرًا، بل وصل إلى حد أنه يقتصر على زيارة الوالدين فقط، وحتى هذا الأمر، قل أيضًا.

فهناك من بات ينسى أقاربه من الدرجة الأولى، ربما لا نراهم إلا في مأتم أو حفل زواج، وأقربهم العم والخال، والعمة والخالة.فهناك من بات ينسى أقاربه من الدرجة الأولى، ربما لا نراهم إلا في مأتم أو حفل زواج، وأقربهم العم والخال، والعمة والخالة.

فهناك من بات ينسى أقاربه من الدرجة الأولى، ربما لا نراهم إلا في مأتم أو حفل زواج، وأقربهم العم والخال، والعمة والخالة.


كنا زمان، نتباهى بأبناء العمومة والخال والخالة، ونتزاور، والآن، ترى الرجل يسير مع ابنه في الطريق، فيسلم عليه أحدهم، فيسأله الابن، من هذا يا أبي؟، فيرد، إنه ابن عمي.. أو إنه عمي أو خالي، أو ابن خالي، ولم يكن ليحدث ذلك لولا قلة التزاور بين الأقارب بعضهم البعض.

أولي الأرحام
يقول المولى عز وجل في كتابه الكريم: «وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ » (الأنفال: 75)، انظر المولى سبحانه يؤكد على أهمية أن أولي الأرحام، كتلة واحدة، ونبيان وجسد واحد، ومع ذلك بتنا لا نعرف أقرب الناس إلينا رحمًا.

النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، كان أحد أعمامه (أبو لهب)، من صناديد الكفر، إلا أنه لم يذكر أبدًا أنه أساء إليه مرة، رغم أنه تعرض لأذى كثير من عمه، ذلك أنه كان يعي جيدا مدى صلة الرحم، حتى لو كان على غير دينه.

الصلة بالصدقة
أيضًا كثير منا يخرج صدقة ماله، وينسى أقاربه، مع أن الإسلام حث على أهمية أن يكون هم في الأولوية في مثل هذه الأمور.

ومن ذلك، حينما ذكرت ميمونة بنت الحارث لرسول الله صلى الله عليه وسلم، أنها أعتقت وليدة لها، فقال لها النبي الأكرم صلى الله عليْه وسلم: «لو أعطيتها أخوالك كان أعظم لأجرك».

وقد تكون صلة الرحم بقضاء حاجة القريب، من بيع وشراء، وخلافه، فضلاً عن التزاور، وتختلف هنا بين الأقرب فالأقرب، فزيارة الأبوين ليست كزيارة الإخوة والأخوات، وزيارة الإخوة ليست كزيارة الأعمام والأخوال.

لكن هناك من قد يقول: إنهم أيضًا يقاطعونني؟.. والإجابة، ابدأ أنت ولا تتردد. لكن هناك من قد يقول: إنهم أيضًا يقاطعونني؟.. والإجابة، ابدأ أنت ولا تتردد.
لكن هناك من قد يقول: إنهم أيضًا يقاطعونني؟.. والإجابة، ابدأ أنت ولا تتردد.


عن عبدالله بن عمرو، أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، قال: «ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها».

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق