"السترة".. من السنن المهجورة في الصلاة

عمر نبيل الإثنين، 03 فبراير 2020 10:43 ص
السترة..-من-السنن-المهجورة-في-الصلاة


يقول صلى الله عليه وسلم: «إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها ما لا يقطع الشيطان عليه صلاته»، والمعنى هنا أن يضع المرء أمامه أي ساتر، ولو كان أحد الكراسي، أو أي شيءآخر ولو كانت عصا.«إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها ما لا يقطع الشيطان عليه صلاته»

«إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة وليدن منها ما لا يقطع الشيطان عليه صلاته»


وهذه أصبحت من السنن المؤكدة المهجورة، ذلك أنه عند مرور أحدهم أمامك وأنت في الصلاة ففي الأمر شيء، لقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «يقطع صلاة الرجل إذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل المرأة والحمار والكلب الأسود».

كما قال عليه الصلاة والسلام: «إذا صلى أحدكم فليجعل تلقاء وجههشيئًا فإن لم يجد فلينصب عصًا فإن لم يجد فليخط خطًا ثم لا يضره من مر بين يديه».


أحكام سترة الصلاة

لكن هل لسترة الصلاة أحكام؟.. بالتأكيد لها، فقد روىمسلم في صحيحه من حديث ابن عمر رضي الله عنهما، أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «إذا كان أحدكم يصلي، فلا يدع أحدًا يمر بين يديه، وليدرأه ما استطاع، فإن أبى فليقاتله، فإنما هو شيطان».

ذلك أن السترة تمنع المصلي من إطلاق نظره فيما أمامه، مما يذهب عليه خشوعه.

لذلك روى البخاري في صحيحه، أن الفاروق عمر رضي الله عنه رأى رجلًا يصلي بين أسطوانتين فأدناه إلى سارية فقال: صل إليها، حتى تكون له سترة تمنع الشيطان من أن يقتحم عليه خلوته وصلاته.

لكن للأسف الآن، يصلي المرء في المسجد، فيفاجأ بأحدهم يمر أمامه مخترقًا الصفوف، حتىيصل إلى الصف الأول، مع أنه جاء متأخرًا، فيفسد الصلاة على كثيرين، وهو لا يدري.


بعض الحيل

هناك بعض الحيل التي قد يلجأ إليها ليمنع الآخرون من اختراق سترة صلاته، ومن ذلك، أنه كان بعض الصحابة رضوان الله عنهم أجمعين يضعون السواري لسترتهم في صلاتهم. هناك بعض الحيل التي قد يلجأ إليها ليمنع الآخرون من اختراق سترة صلاته،
هناك بعض الحيل التي قد يلجأ إليها ليمنع الآخرون من اختراق سترة صلاته،


فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيهما، من حديث أنس رضي الله عنه، أنه قال: لقد رأيت كبار أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يبتدرون السواري عند المغرب.

وقد روىمسلم في صحيحه، من حديث طلحة رضي الله عنه قال: كنا نصلي والدواب تمر بين أيدينا، فذكرنا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «مثل مؤخرة الرحل تكون بين يدي أحدكم، ثم لا يضره ما مر بين يديه».

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق