داوود عليه السلام وملك الموت ..قصة دنانير ستة تطيل العمر وتجعلك رفيق الأنبياء في الجنة

الأحد، 02 فبراير 2020 09:28 م
نبي الله دواد وحوار مثير مع ملك الموت
نبي الله داوود وحوار مثير مع ملك الموت

نبي الله داوود هو أحد انبياء بني إسرائيل يصل نسبه الي سيدنا إسحاق بن إبراهيم خليل الله عليهما السلام .. كان نبي الله نقي القلب طاهر، قصير الجسد قليل الشعر،جمع الله تعالى له خير الدنيا والآخرة

كان نبي الله نقي القلب طاهر، قصير الجسد قليل الشعر،جمع الله تعالى له خير الدنيا والآخرة
وهماالنبوّة والملك.

كان الملك في سبط والنبوّة في سبط آخر، حيث مال بنو إسرائيل له وملّكوه عليهم بعدما خرج في جيش طالوت مواجهاً جيش جالوت فقتله بعد مبارزته .

كان سيدنا داوود يعمل صانعاً للدروع، فيأكل من عمل يده،وقد منّ الله عليه بصفات جعلت منه قائداً ناجحاً، حيث أعطاه الملك والحكمة في الحقوق وعدل قضاء الله ونور البصيرة، إضافة إلى العلم الشرعي الذي تبلور بعد أن أنزل الله عليه كتابه الزبور، والعلم المادي كصناعة الدروع.

من هو سيدنا داوود؟
كان نبي الله داوود يتمتع بحصال ومناقب عديدة وهي صفات حسنة تحدث الرسول صلي الله عليه وسلم عليه وسلم عنها بالقول: "ما أكل أحد طعامًا قط خير من أن يأكل من عمل يديه، وإن نبي الله داوود عليه السلام كان يأكل من عمل يده "وكانت للنبي داوود كذلك ميزات وخصائص جعلت منه أعبد الناس، كما وصفه الرسول الذي اعتاد على مدح وذكر ما يتفوّق به أنبياء الله، فقد كان صيام داوود أحب الصيام إلى الله، حيث يصوم نصف الدهر فيفطر يوم ويصوم يوم.

صفات النبي داوود 
كذلك كان نبي الله متعودا علي قيام الليل فكان ينام نصف الليل الأوّل ثم يستيقظ قيقوم من النصف الثاني من الليل بما قدره الثلث، ثم ينام ما بقي من الليل حتى طلوع الفجر، وهذا ما كان يفعله رسول الله محمد، حيث قال في طريقة تعبّد داود: (أَحَبُّ الصلاةِ إلى اللهِ صلاةُ داودَ عليهِ السلامُ، وأَحَبُّ الصيامِ إلى اللهِ صيامُ داوودَ، وكان ينامُ نصفَ الليلِ ويقومُ ثُلُثَهُ، وينامُ سُدُسَهُ، ويصومُ يومًا ويُفْطِرُ يومًا

اظهار أخبار متعلقة

وذات يوم دخل ملك الموت على نبى الله داوود فنهض النبي عليه السلام فخاطبه نبي الله قائلا : أهلا بأخي وحبيبي ملك الموت ، أجئتني قابضاً أم زائرا قال لا جئت أعلمك بأمر هذا الشاب الذي في مجلسك بقي من عمره عشرة أيام والشاب عمره عشرين سنة يأتي ليجالس نبي الله.

قصة سيدنا داوود مع ملك الموت 
نبي الله داوود اغتنم فرصة نصيحة ملك الموت ، واخذ يراقب هذا الشاب ، ومضت الايام العشر ولم يأتيه الموت لهذا الشاب واذ بملك الموت يدخل على نبي الله فنهض وقال : اهلا بأخي وحبيبي ملك الموت أجئتني قابضا أم زائرا؟
ملك الموت ردد علي أسماع نبي الله داوود نفس القول : لا جئت أعلمك بأمر هذا الشاب الذي خرج من مجلسك.
قال نبي الله : بلى ياملك الموت قلت لي عشرة أيام و إلى اليوم ستة عشرة يوما قال أمرني ربي أن أقبض روحه فمشيت شرقا وغرباً فلم أجد له لقمة يأكلها ولا جرعة ماء يشربها ومابقي له إلا انفاساً معدودة هو يمشي وانا أمشي بجانبة

معجزات سيدنا داوود
ملك الموت اخذ يسرد علي نبي الله داوود أحوال الشاب الذي يحضر مجلسه قائلا :هذا الشاب مر به فقير وقال أعطني بالله عليك .. فمد يده في جيبه وأخرج ستة دنانير وأعطاها للفقير.

اظهار أخبار متعلقة

وهنا رد الفقير :أطال الله في عمرك وجعلك رفيق داوود في الجنة فناداه رب العزة تعال ياملك الموت لاتقبض ؟ قال ملك الموت: ربي لم يكن له لقمة يأكلها ولا جرعة ماء يشربها ومابقي له إلا انفاس معدودة ؟

حوار بين الله وملك الموت
ملك الموت سرد محادثه مع رب العالمين حول الشاب حيث قال الله اما رأيت ماأعطى الفقير قال بلى ؟ اما سمعت دعاء الفقير قال بلى : قال اذهب الى نبي الله وقل السلام يقرؤك السلام ويقول لك ان الله اعطاه بستة دنانير ستين عاماً ولايموت الا وله من العمر ثمانين عاما وهو رفيقك ياداوود في الجنة .

اظهار أخبار متعلقة

حوار سيدنا داوود مع ملك الموت له عديد من الدروس المستفادة في مقدمتها أن الصدقة حين تكون خالصة لوجه الله فهي تطيل العمر وتبارك في الرزق وتجعل العبد رفيقا للانبياء في الجنة فعليكم بها واحرصوا عليها في حركاتكم وسكناتكم .





اضافة تعليق