فيروس كورونا .. دراسات تشكك في فعالية استخدام الكمامة .. إليكم البدائل

علي الكومي السبت، 01 فبراير 2020 04:44 م
فيروس كورونا في الصين
هل استخدام الكمامة قادر وحده علي مواجهة كورونا ؟


لا نستمع إلي أي متخصص فيما يتعلق بالأوبئة والميكروبات والفيروسات إلا وينصح بضرورة ارتداء الكمامات أثناء التواجد في المواقع المزدحمة والأماكن العامة باعتبارها تقي من العدوي وتوفر جدارا عازلا من الاصابة بفيروس كورونا

تقي من العدوي وتوفر جدارا عازلا من الاصابة بفيروس كورونا

الذي يضرب عددا من دول العالم منذ منتصف يناير الماضي .


عديد من الدراسات قدمت نبذة تاريخية عن الكمامات وكيف بدأ استعمالها في المستشفيات والمراكز الطبية، حيث أوضحت أنها بدأت في الاستخدام أواخر القرن الثامن عشر، غير أنها استخدمت علي نطاق واسع اثر انتشار ما عرف بالانفلونزا الاسبانية عام 1920تقريبا. 

اظهار أخبار متعلقة

استخدام الكمامات هل يقلل من احتمالات الإصابة بكورونا ؟
الدكتور جيك دانيننج رئيس قسم الأمراض المعدية والحيوانية المنشأ في مؤسسة الصحة العامة البريطانية، قلل من أهمية هذه الكمامات قائلا : هناك "أدلة قليلة للغاية على وجود فائدة واسعة لدى أفراد الجمهور ممن يرتدون هذه الأقنعة.

الطبيب البريطاني أوضح أن هناك عدة أسباب لعدم فعاليتها، وذلك لعدم ارتدائها على نحو سليم، وتغييرها بشكل دائم، وإزالتها بشكل صحيح، والتخلص منها بأمان، واستخدامها جنباً إلى جنب مع سلوكيات النظافة العامة الجيدة، حتى تكون فعالة".أسباب عدم فعالية الكمامة في الحد من مخاطر كورونا
وفي المقابل قال الطبيب البريطاني أن معظم البدائل الورقية لهذه الأقنعة لا تحتوي على جهاز تنفس لتنقية جزيئات الهواء المعدية، وإذا لم يتم ارتداؤها بشكل صحيح، وإذا لم تكن محكمة على الوجه، فهذا يعني أن البكتيريا والفيروسات يمكن أن تصل بسهولة إلى الأنف والفم.

اظهار أخبار متعلقة

بل أن كثيرا من العلماء وافقوا وجهة نظر الطبيب البريطاني حيث أكدوا إمكانية دخول الفيروس الجسم من خلال " خلال العينين. وحتى عندما يمتثل المستخدمون لهذه القواعد مبدئيا، فإن الأبحاث تؤكد على أن الأشخاص عادة ما يملّون من استخدامها لفترات طويلة،
الكمامة وفيروس سارس
وجهة النظر الأخيرة توافقت مع نتائج دراسة بريطانية سابقة ، أشارت إلى أن "الامتثال" لاستخدام الأقنعة المناسبة كان أقل من 50%، ما يعني أن نصف الأشخاص التي شملتهم الدراسة لم يستمروا في ارتدائها حسب التوجيهات.

هيئات الصحة العامة الأخرى والمركز الوطني الأمريكي للتحصين وأمراض الجهاز التنفسي شددوا كذلك علي عدم وجود أدلة كافية تشير إلى ضرورة ارتداء العامة تلك الأقنعة.

يقول أستاذ الصحة العامة الدولية للصحة والطب الاستوائي، جيمي وايتوورث: "هناك أدلة قليلة على أنها فعالة للغاية. لكنها أكثر فائدة إذا كان لديك فيروس ولا ترغب في نقله أكثر من منعها اصطياد أي شيء".


بل أن كثيرا من الدراسات قللت من أهمية استخدام الكمامات بعد انتشار فيروس السارس نهاية القرن الماضي حيث لم تحقق نتائج تحد من مخاطر هذا المرض .
يدائل الكمامة
الأكاديمي البريطاني نصح من يتعرضون لخطر الإصابة بفيروس كورونا بضروة العمل بمبادئ النظافة العامة وغسل اليدين بالماء الساخن وتغطية الانف والفم بغطاء مرن لدي العطس او السعال خلال التجمعات العامة والذهاب إلي أقرب مستشفي اذ اظهرت عليك أي أعراض للإصابة فبهذه الطريقة تستطيع تجنب الإصابة بهذه العدوي ".

منظمة الصحة العالمية كانت قد أعلنت حالة الطوارئ وبدأت كوادرها في التعامل مع فيروس كورونا كوباء بعد تعرض المئات في الصين للموت نتيجة الاصابة به وانتشاره في عديد من بلدان العالم


اضافة تعليق