حتى لا تقع في فخ "السوشيال ميديا".. هل تحتاج الأسرة لاستشارة طبيب أو مختص؟

ياسمين سالم الجمعة، 31 يناير 2020 02:57 م
هل-تحتاج-الأسرة-لاستشارة-طبيب-أو-مختص؟؟



تقدم صفحات كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، الاستشارات الأسرية والتربوية وغيرها وبعضها يتلاعب بمشاكل ومشاعر روادها.

فالثقة هنا مطلوبة، فكيف لربة منزل تعرض مشكلتها أو مشكلة زوجها وبعضها يكون حساسًا أو مشكلة لطفلها على أدمن صفحة دون ان تتأكد من تخصصه وقدرته على حل المشكلة؟!

  وما بين الخوف من التعامل مع مثل هذه الصفحات أو غير المتخصصين والرغبة في إيجاد حل للمشكلة تتوه الأم، لذا فأنت في أمس الحاجة عزيزتي لمواقع متخصصة، وأطباء ثقة تتعاملين معهم، ولا تنخدعي بالقيل والقال وكثرة التفاعل لأن أغلبها يكون مفتعلاً، وليس بحقيقي، فاحذري.

 
ويبقى السؤال: هل تحتاج الأسرة لاستشارة طبيب أو مختص؟، الإجابة نعم بالتأكيد فهم أكثر دراية بالحل الأنسب لمشكلتك، ومشكلة طفلك أو ابنك المراهق، وحتى الشاب الناضج، لذا لا تترددي في استشارتهم شريطة الثقة.هل تحتاج الأسرة لاستشارة طبيب أو مختص

هل تحتاج الأسرة لاستشارة طبيب أو مختص


وتؤكد الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية، أن أغلب الأسر في أمس الحاجة إلى الاستعانة بمتخصص، لأنه وبالرغم من التميز في العمل بتخصصاته ومجالاته المختلفة، إلا إنه فيما يخص الحياة الخاصة فإن الكثير يحتاج إلى ذوي الخبرة، وإلى أشخاص محايدة، وعلم يساعد ويوضح الصورة بشكل صحيح، يساعد على الوصول للقرار الصائب.

يجب نشر الوعي من خلال حملات توعوية تساعد  المقبلين على الزواج في التأكد من صواب اختياراتهم وترشدهم، حتى يسود التفاهم بين الزوجين، وتقوم حياتهما على أسس سليمة دون أية مشاكل.

كما يجب أن تكون هناك حملات لمساعدة الآباء والأمهات في حل أي مشاكل في التعاملات مع الأبناء أو لتعديل سلوكهم، وبسهولة جدًا يمكن للجميع إيجاد متخصص أمين، وعلى علم وخبرة يساعد في اجتياز أي مشكلة شخصية أو أسرية أو تربوية مع الأولاد.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق