عمرو خالد: النبي الكريم حارب العادات السائدة في قريش بمنتهى الوضوح

الجمعة، 31 يناير 2020 05:10 م

أكد الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي أن اختيار مكة، لتكون مهبطًا لآخر الرسالات، جاء لكونها مجتمعًا متنوعًا يعج بالأسواق والحركة، يقصدها الناس من كل حدب وصوب، ولأن الدين يريد عقولاً منفتحة وليست منغلقة على نفسها، كان اختيار الله لها عن سائر بقاع الأرض الأخرى منطلقًا لرسالة الإسلام.
ونفى "خالد" في حلقة من برنامجه "نبي الرحمة والتسامح"، مزاعم المستشرقين من أن النبي أخذ في الزحف التدريجي حتى يسيطر على قريش، موضحًا أن "مبادئه كانت واضحة ومعلنة منذ اللحظة الأولى لتكليفه بالرسالة، قولوا لا إله إلا الله تفلحوا بمنتهى الوضوح: "قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ".
وأشار إلى أنه "حارب العادات السائدة في قريش بمنتهى الوضوح "وإذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت"، "كَلَّا بَل لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَمّاً"، توعد من يطفف في الميزان "وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ"، نهى عن أكل أموال الفقراء بالباطل "وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ"، لم يتعامل بالتقية، ولم يكن في دعوته التفاف أو التواء، بل كان منهجه الوضوح التام.
ولفت إلى أن "النبي لم يكن الهدف الاصطدام بقريش في كل شيء، بل كان يبحث عن الأمور المشتركة معها، ليقول لهم إن بينكم أمورًا طيبة يقبلها الإسلام، بل ويشجع عليها، كما في "حلف الفضول"، الذي أثنى عليه النبي وبقي معمولاً به في عهد أبي بكر وعمر، وكذلك فكرة عندما يستجير شخص بآخر فيظل في حمايته، وهو مبدأ أقره النبي وظل أيضًا معمولاً به في عهد الخلفاء الراشدين من بعده".
واعتبر أن "هذا إشارة على أن الإسلام لم يأت لهدم كل شيء قبله، بل أبقى على الحسن منه، ورفض القبيح، النبي يقول "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، واقتداء بسلوك النبي فإن عيد الأم على سبيل المثال، وإن لم يأت به الإسلام ولم يكن يتم الاحتفال به في عهد النبي لكنه لا يتنافى أبدًا مع حقيقة وجوهر الإسلام كدين يحترم الأم ويقدر تضحياتها، ولا يرى ما يمنع من الاحتفال بها ما دام لا يصطدم بثابت من ثوابت الإسلام".
وفسر خالد رد فعل قريش إزاء دعوة النبي بـأنه كان "مبنيًا في الأساس على أنه يصطدم بمصالحهم، ولأنه كان يؤسس لنظام ديني واجتماعي مغاير، فقد كانت كل القبائل تحج إلى الكعبة، وكان فوقها 360صنمًا، كل صنم منها يرمز إلى واحدة من تلك القبائل، وكانت لقريش عقود تجارية معها، وكان هدم تلك الأصنام كما كان يـأمر النبي معناه أنهم يلغون اتفاقاتهم، ويخسرون مصالحهم، لذا عندما تضع مصلحتك في كفة والخير للناس ووطنك في كفة، اختار الأخيرة".
وذكر أنه "لم يكن النبي مؤمنًا بالصراع، حتى إنه لم يسب أحدًا منهم، كان ينادي "أبوجهل"، يا "أبا الحكم".. لم يهدم صنمًا بيده، كان فيه ما يسمى بـ "ذوات الألوية الحمراء".. بيوت تستخدم للرذيلة، لكن أحدًا من الصحابة لم يهاجمها، لم يبن النبي مسجدًا في مكة حتى لا يصطدم بقريش، كانت دعوته مبنية على التكليف الإلهي: "فذكر إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر"، هذا هو دورك أن تبلغ الناس بالإسلام، وليس دورك أن تسيطر".

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق