وساوس الشيطان تحيطني من كل جانب.. ماذا أفعل؟

محمد جمال حليم الخميس، 30 يناير 2020 06:40 م
شياطين الإنس

 

الشيطان لا يتركني في جميع أحوالي يزين لي القبيح ويحبب لي الشهوات، والمعاصي، ويبعدني عن ذكر الله وانا أقاومه وادفعه .. فهل ماذا علي أن أفعل به بعد ذلك؟

 

الجواب:

عداوة الشيطان للإنسان راسخة متأصلة، وقد أقسم الخبيث، فقال: فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ {ص:82}، فلا يزال الشيطان يوسوس للإنسان ما دامت روحه في جسده، قال تعالى: إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا {فاطر:6}.

وساوس الشيطان ومكائده لا تنتهي .. والصراع بينه وبين الإنسان صراع أبدي يدفعه اليقين والثبات

وحيله في ذلك كثيرة متنوعة، فمن لم ينجح في اصطياده بطريق، سلك طريقًا آخر؛ ليوقعه فيما يغضب الله، فتارة بتزيين الشر، وتارة بالشهوات والأهواء، وتارة بتزيين الغلو والتنطع، وتارة بتسليط الوساوس، وهلم جرّا.

اظهار أخبار متعلقة



فعلى العاقل أن يتحرز من الشيطان جهده، وأن يتعوذ بالله من شرّه، وأن يتفطن لحيله وألاعيبه، وكلما وقع في معصية أو زلّة، استدرجه إليها الشيطان، فليتدارك ذلك بالتوبة النصوح، والرجوع إلى الله تعالى من قريب.

 

اضافة تعليق