لماذا لم أتزوج مثل شقيقتي؟

ياسمين سالم الأربعاء، 29 يناير 2020 02:38 م
لماذا لم أتزوج مثل شقيقتي



عمري 24 سنة، ولم أتزوج حتى الآن، بينما شقيقتي عندما كانت في نفس عمري كان يتقدم لها الكثير، وخطبت فعلًا وتزوجت، فلماذا لم يحدث معي مثلها؟، وأكثر ما يزعجني أن صديقاتي بعدوا عني، لأنني لم أخطب، أو أتزوج حتى الآن، يتهربون مني ولا يتحدثوا معي، منذ عامين تقدم لي شاب وصديقتي زارتني وحاولت تتواصل معي لتساعدني، ولكن بمجرد الموضوع انتهى بعدت عني نهائيًا.

(آ. س)


"أعماهم الله عنك وعن جمالك، وطيب خصالك، ليفوز بك الأجدر"، ضعي هذه الجملة أمام عينك ليل نهار، وعليك أن تتأكدي أن تدابير الله ما هي إلا خير، ولكل إنسان حياته وقدره المختلف تمامًا عن غيره وهنا تظهر قدرة الله عز وجل، لذا لا تربطي حياتك بحياة شقيقتك ولا نصيبك ومصيرك بنصيبها ومصيرها، فلعل الله أراد لك الخير مضاعفًا.

اظهار أخبار متعلقة


 وتذكري دائمًا أن سيدنا يوسف عليه السلام كان معه اثنين في السجن، وكان الأجمل قلبًا وقالبًا، وبالرغم من ذلك خرج بعدهما بسنوات من السجن، فخرج الأول ليقتل، وخرج الثاني ليصبح خادمًا، وخرج يوسف عليه السلام ليصبح عزيز مصر، فأحيانًا تتأخر الأمنيات لتكثر العطايا.

 أما عن صديقاتك، فلا تحزني فالله لن يبقي معك سوى من يشبهك ويحب لك الخير، وإن كان عليك أن تلتمسي العذر لهن، لأن الحياة بعد الزواج مرهقة جدًا ما بين بيت وأطفال وزوج ومسؤوليات، ويمكن أن تبادي لتسألي وتطمئني عليهن.

اعلمي أن الزواج رزق ولن تقبض روح إنسان إلا بعد أن يتم رزقه كاملًا دون زيادة أو نقصان، فلا داعي للقلق والخوف والحزن.

ويعاني الكثير من مشكلة البحث عن الشخص المناسب وشغل البال بمتى سيأتي هذا الشخص، ولا يفكر سوى القليل في أنه هو نفسه مناسب لهذا الشخص أم لا؟، لا تبحثي عن شخص حولك قبل أن تبحثي عن نفسك بداخلك.

اضافة تعليق