حتى لا تفقد معيته.. هذه شروط العقد المكتوب بينك وبين الله؟

أنس محمد الأربعاء، 29 يناير 2020 12:54 م
حتى-لا-تفقد-معيته.


لماذا لا يستجب إلينا الله سبحانه وتعالى دعاءنا؟.. لماذا لا يرزقنا.. لماذا يبتلينا بالأمراض والأوبئة؟.. لماذا لا يحفظ أبناءنا ويكتب لهم السعادة ويعيننا على تربيتهم والإنفاق عليهم؟.. لماذا لا يوفقنا في العمل ويترك من ينغص علينا أرزاقنا؟.. أسئلة كثيرة تراود أفكارنا كل يوم في زحمة البحث عن رغيف العيش، والصراع في الحصول على الجنيه، وخلال مواجهة الأزمات التي نمر بها في العمل وفي البيت وفي الشارع.

إلا أن الإجابة عليها تقتضي أن يكون الإنسان متسق مع نفسه، ومع ما يقدمه شخصيا، حتى يجد الإجابة الصحيحة على أسئلته، خاصة وإذا كانت الإجابة نص عليها النبي صلى الله عليه وسلم منذ 1400 عام، حينما قال لعبد الله بن عباس: " يا غلام احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك".



كيف تكن في ذمة الله في كل أعمالك

ولعل من أفضل ما يوفقنا الله سبحانه وتعالى إليه في يومنا وغدنا، هو السر الذي كشف عنه النبي صلى الله عليه وسلم، فيما ورد عَنْ جُنْدَبَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ صَلَّى صَلَاةَ الصُّبْحِ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ، فَلَا يَطْلُبَنَّكُمْ اللَّهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَيْءٍ؛ فَإِنَّهُ مَنْ يَطْلُبْهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَيْءٍ، يُدْرِكْهُ ثُمَّ يَكُبَّهُ عَلَى وَجْهِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ".



فضل الصلاة

وللصلاة بشكل عام أثر وفضل كبير على صحبها، فهي تجعله في ذمة الله طوال اليوم، وتكفيه شر البلاء، وعدم التوفيق، وتعين على طلب الرزق والتوفيق إليه، فالصلوات الخمسة تجديد للعهد الذي بين العبد وربه، فإذا صلى العبد صلاة اطمأن قلبه بها، ثم ينخرط في عمله ويشغل بأمور دنياه فترة قصيرة من الزمن، فإذا بالمنادي يناديه حي على الصلاة حي على الفلاح، فيعود إلى ساحة الصلاة؛ ليتخفف من أوزاره ويدخل في حرم الله تعالى مرة أخرى فيؤدي ما وجب عليه في خشوع وخضوع، وهكذا يفعل في يومه وليلته، فيظل على صلة وثيقة بينه وبين ربه عز وجل، ويتعرض لرحمته ومغفرته كلما شعر بوطأة الذنوب وثقلها على قلبه.

قال تعالى{ اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ } (سورة العنكبوت: 45).

وقال الله تعالى: { وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ } (سورة هود: 114).

فضل صلاة الفجر

يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "مَنْ صَلَّى صَلَاةَ الصُّبْحِ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ" أي في العهد الذي قطعه على نفسه وهو في صلاته؛ فإنه حين استجاب للداعي الذي دعاه إليها وأداها فإنه يكون قد عاهد خالقه ومولاه على السمع والطاعة في سائر يومه، فإذا جاءت صلاة الظهر، تذكر العهد وجدده، وهكذا في كل صلاة حتى يصبح في اليوم التالي فيفعل مثل ما يفعل.


ويقول النبي : "فَلَا يَطْلُبَنَّكُمْ اللَّهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَيْءٍ" فهي عن التفريط في عهد الله على الطاعة والامتثال، أي فلا تجعلوا الله يطلب منكم حقه فيما قصرتم فيه فتهلكوا؛ فإن لله حقوقاً لا ينبغي التفريط فيها أبداً ما دام العبد قادراً على الوفاء، "فَإِنَّهُ مَنْ يَطْلُبْهُ مِنْ ذِمَّتِهِ بِشَيْءٍ، يُدْرِكْهُ ثُمَّ يَكُبَّهُ عَلَى وَجْهِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ".

لذلك قال الله تعالى : { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } (سورة النحل: 97).

ويقول الله عز وجل: { فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى } (سورة طه: 123-126).



شهود على العقد كيف تكسبهم في صفك؟

المواظبة على صلاة الصبح في وقتها؛ لأنها هي الوقت الذي يعاهد فيه ربه عز وجل على طاعته في يومه إلى غده، ثم يجدد العهد معه في اليوم الذي بعده وهكذا.

صلاة الصبح تشهدها الملائكة: ملائكة الليل وملائكة النهار، فهؤلاء يلتقون في هذه الصلاة، فيصعد ملائكة الليل بعد أن يتولى مهامهم ملائكة النهار، فإذا صعدوا سألهم ربهم عن حال عبده الذي كانوا معه وهو أعلم به وبهم؛ ليشهدهم على أنه قد غفر له. وفي إشهادهم تشريف له وتعظيم لشأنه.

وكذلك يجتمعون في صلاة العصر، فتكون صلاة العصر بداية لتجديد آخر لهذا العهد، فإذا صعد ملائكة النهار أشهدهم ربهم على أنه قد غفر له. فيكون قد شهد له بالليل والنهار عشرون ملكاً يتعاقبون على حفظه بأمر الله تبارك وتعالى.

قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "تَجْتَمِع مَلَائِكَةٌ بِاللَّيْلِ وَمَلَائِكَةٌ بِالنَّهَارِ فِي صَلَاةِ الْفَجْرِ وَصَلَاةِ الْعَصْرِ، فَيَجْتَمِعُونَ فِي صَلَاةِ الْفَجْرِ، فتَصْعَد مَلَائِكَةٌ اللَّيْلِ وَتَبِيت مَلَائِكَةٌ النَّهَارِ، وَيَجْتَمِعُونَ فِي صَلَاةِ الْعَصْرِ ، فتَصْعَد مَلَائِكَةٌ النَّهَارِ، وَتَبِيت مَلَائِكَةٌ اللَّيْلِ، فَيَسْأَلُهُمْ رَبُهُم: كَيْفَ تَرَكْتُمْ عِبَادِي؟ فَيَقُولُونَ: أَتَيْنَاهُمْ وَهُمْ يُصَلُّونَ، تَرَكْنَاهُمْ وَهُمْ يُصَلُّونَ؛ فَاغْفِرْ لَهُمْ يَوْمَ الدِّينِ".

وعن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: "مَنْ صَلَّى البردين دَخَلَ الجَنَّة".

و عن أَبِي بَكْرِ بْنِ عُمَارَةَ بْنِ رُؤَيْبَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَنْ يَلِجَ النَّارَ أَحَدٌ صَلَّى قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا يَعْنِي الْفَجْرَ وَالْعَصْرَ فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ آنْتَ سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ نَعَمْ قَالَ الرَّجُلُ وَأَنَا أَشْهَدُ أَنِّي سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَمِعَتْهُ أُذُنَايَ وَوَعَاهُ قَلْبِي.

من صلى الصبح فهو في أمان الله عز وجل وحفظه، ليس للشيطان عليه سبيل، كما يفيده قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ" لأن الذمة تعني العهد والأمان معاً.

ومن واظب على صلاة الصبح في جماعة يعرف ذلك من نفسه؛ فهو من أكثر الناس ذكراً، وأطيبهم نفساً، وأعظمهم نشاطاً، وأسرعهم إلى فعل الخيرات ولزوم الطاعات، وترى على وجهه سيما الصالحين وسماحة المتقين.

اضافة تعليق