8 أعراض تدل على إصابة رضيعك بإضطرابات نفسية

ناهد إمام الثلاثاء، 28 يناير 2020 07:07 م
8 أعراض تدل على إصابة رضيعك بإضطرابات نفسية

"رضيعك يتأثر نفسيًا" ، عبارة قد لا تخطر على بال الأمهات والآباء حقيقتها، فمعظمهم يعتقدون أن الرضيع لا يحتاج إلا إلى نوم وطعام ونظافة ورضاعة، غير أن المفاجأة الحقيقية هي أن الرضيع يحتاج إلى رعاية نفسية، وأنه يتأثر نفسيًا سلبًا وإيجابًا، ولديه مشاعر وأحاسيس، ويتأثر ببيئته المحيطة، وقد تصيبه بالصدمات أو الإضطرابات النفسية.

اظهار أخبار متعلقة


وهناك عدد من الأعراض تكشف لك أن رضيعك مصاب باضطراب نفسي، هي كما يلي:
أولًا: زيادة السلوك العدواني لديه.
ثانيًا: صعوبة تركيزه في الأشيياء وانتباهه لمن يناديه.
ثالثًا: فرط الحركة.
رابعًا: سهولة تخويفه وتفزيعه.
خامسًا: اضطراب شهيته ورفضه للرضاعة أو تناول طعامه.
سادسًا: ظهور خوف مفرط لديه من بعض الأشخاص أو الأشياء أو الأماكن.
سابعًا: تجنب التواصل البصري مع من يتحدث معه.
ثامنًا: اضطراب النوم لديه، وكثرة بكاؤه وصراخه، وصعوبة تهدئته.
أسباب إصابة الرضيع بالاضطرابات النفسية
بالطبع هناك أسباب عديدة ومختلفة ومتباينة لإصابة الرضيع باضطراب أو صدمة نفسية، منا، ما يلي:
أولًا: تعرض الأم لضغوط نفسية أثناء فترة الحمل، حيث يتأثر الجنين سلبًا بذلك.
ثانيًا:  تدخين الأم الحامل، وعدم انتظامها في تناول المكملات الغذائية التي يحتاجها الجنين.
ثالثًا: شجار الوالدين بالقرب منه بصوت عال.
رابعًا: معاملته بعنف لدى حمله، وإرضاعه، وتنظيفه.

اظهار أخبار متعلقة


وحتى تحمين رضيعك من الإصابة بالإضطرابات النفسية ينبغي مراعاة التالي:
1-كثرة احتضان الرضيع، والتركيز على ذلك وقت الرضاعة.
2-إبعاده عن مصادر التخويف، والفزع، والانزعاج، وتوفير بيئة هادئة وآمنة من حوله.
3-الاهتمام بالتواصل معه، بصريًا، وبالكلام، والملاغاة، والضحك بأكبر قدر مستطاع.
4-عدم التردد في استشارة الطبيب النفسي إذا لاحظت أعراض شديدة عليه، وفشلت في معالجتها.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق