لماذا يقول العاطس الحمد لله.. ولماذا نجيبه يرحمكم الله ؟

الثلاثاء، 28 يناير 2020 09:20 م
لماذا نر د علي العاطس بالحمد لله ويرد يرحمكم الله ؟
لماذا نر د علي العاطس بالحمد لله ويرد يرحمكم الله ؟

العطس من الناحية الطبية هو خروج الهواء فجأة وبإندفاع من الأنف والفم وهي عملية يقوم الجسم بها في الأغلب الأعم للتخلص من المادة التي تهيج الأنف، إذ تستجيب النهايات العصبية الموجودة لتلك المواد بإثارة العطس تخلصا من هذه الكمية الزائدة من الهواء.

ذ تستجيب النهايات العصبية الموجودة لتلك المواد بإثارة العطاس تخلصا من هذه الكمية الزائدة من الهواءعبر الانف والفم .

هذه العملية تحدث بشكل لا إرادي. فعندما يعطس المرء، تنطلق من فمه حوالي 100 ألف جرثومة بسرعة 100 كيلو مترافي الساعة وبما أن العطسة تنطلق بهذه السرعة فهي تحتاج إلى طاقة كبيرة لإخراجها .

اظهار أخبار متعلقة

العطسة المتكرر تحدث ، عندما تستقر حبوب لقاح النبات في الأنف. كما يؤدي ضوء الشمس للعطاس؛ لأنه يثير عصب العينين المتصلة بالنهايات العصبية الموجودة في الأنف. وإذا كان العطس يساعد جسم الإنسان، فهو قد يسبب للغير الأضرار.

حكم قول الحمد لله بعد العطس
من الأحوال التي يحدث فيها العطس عندما يصاب الأنف باحتقان جرثومي نتيجة للزكام مثلاًإذ يساعد العطس على تفريغه وفتحه. وما لم يقم العاطس بتغطية أنفه وفمه، تنتقل الجراثيم إلى الهواء وتصيب الآخرين بالعدوى.

اظهار أخبار متعلقة

من الأمور المثيرة فيما يتعلق بالمسلمين رد المحيط بالعاطس بالقول الحمدلله * بعد العطسة وهو تصرف رده أطباء ومتخصصون وعلماء في الشريعة والفقه إلي أن القلب يتوقف عن النبض خلال العطس التي يتميز بسرعة عالية قد تتجاوز 100كليو متر في الساعة
بل أن تفسير الأمر بحسب أطباء يعود إلي أن حدوث العطاس بشكل متكرر وعنيف من الممكن أن يؤدي تكسير ضلع من ضلوع الإنسان بل ربما تزيد المخاطر حدة إذ حاول العاطس إيقاف عطسة مفاجئة من الخروج ، فإنه يؤدي إلى إرتداد الدم في الرقبه أو الرأس ومن ثم إلى الوفاة.

حكم تشميت العاطس 
المخاطر تزداد بحسب مجموة من الأطباء اذا ترك الإنسان عينية مفتوحتين أثناء العطس ، حيث حذروا بشدة من احتمالات خروج العين من محجرها.  
ومن الثابت طبيا أنه خلال عملية العطس تتوقف جميع أجهزة الجسم التنفسي والهضمي والبولي وبما فيها القلب رغم ان وقت العطس قد لا يتجاوز ثانية أو جزءا منها .
السنة النبوية حددت كيفية التعامل مع العطسة بالتشميت علي العاطس كما جاء في حديث أبو هريرة رضي الله عنه أن النبي: "إذا عطس أحدكم فليقل: الحمد لله، وليقل له أخوه أو صاحبه: يرحمك الله، فإذا قال له: يرحمك الله، فليقل: يهديكم الله ويصلح بالكم" وبالكم هنا بحسب علماء الحديث تعني شأنكم باعتبار أن العاطس قد اقترب هنا من الموت ولو لحظات .

لماذا نقول الحمد لله بعد العطس؟ 
الإمام ابن القيم الجوزية دخل علي الخط معلقا علي العطسة "عطس آدم عندما نفخ الله فيه من روحه فقالت الملائكة قل الحمد الله فحمد فقال الله: يرحمك الرب» – ابن القيم الجوزي، وهو ما يؤكد أن حمد الله تعالى هو شكر لله على هذه النجاة
الفقهاء اعتبروا الرد على التشميت سنة، فيكون الحمد سنة، والتشميت واجب عند الجمهور وسنة عند الشافعية، والرد على التشميت سنة.
أما عن رد العطس علي من شمتوه بعد نجاته من الموت المفاجئ فقد رده بعض الفقهاء إلي ان النبي قال إِذَا عَطَسَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَلْيَقُلْ لَهُ أَخُوهُ أَوْ صَاحِبُهُ يَرْحَمُكَ اللَّهُ. فَإِذَا قَالَ لَهُ يَرْحَمُكَ اللَّهُ. فَلْيَقُلْ يَهْدِيكُمُ اللَّهُ وَيُصْلِحُ بَالَكُمْ "

يهديكم الله ويصلح بالكملكن هناك تصور مختلف لصيغة الرد علي من يشمتون العاطس يسرده سيدنا ابو موسي الأشعري رضي الله عنه  إذ برر المسلك النبوي في المزواجة بين الدعوة والهداية في تشميت العطس والرد علي من شمتوه بالقول  : ‏"‏كانت اليهودُ يتعاطسون عند النبي صلى الله عليه وسلم رَجَاءَ أَنْ يقول لها : يَرْحَمُكُم الله، فكان يقول : يهديكُم الله ويُصْلِحُ بَالَكُم‏"

يهديكُم الله ويُصْلِحُ بَالَكُم‏"
حيث أنه وبحسب إجماع الفقهاء ابأنه لا يجوز أن يدعى لغير المسلمين بالرحمة والمغفرة ، وإنما يجوز أن يدعى له بالهداية إلى دِين الله تعالى وصلاح الحال

لذا كانت الدعوة بالرحمة للمسلمين الذين يشمتون العاطس وكانت الدعوة بالهداية لأهل الكتاب وغير المسلمين بشكل عام .

اضافة تعليق