ماذا قال "أبوهريرة" عند سماعه لأول سورة من القرآن بعد إسلامه؟

عامر عبدالحميد الثلاثاء، 28 يناير 2020 12:15 م
أبو هريرة


يعتبر إسلام الصحابي "أبو هريرة"، أعظم الحفاظ عن النبي صلى الله عليه، بالرغم أنه أسلم متأخرًا، حيث وصل المدينة في سنة سبع من الهجرة، أثناء تواجد النبي خارج المدينة، مع الصحابة لفتح خيبر.

وعن قصة إسلامه، يقول "أبوهريرة": "قدمنا المدينة، ونحن ثمانون بيتا من أوس، فصلينا الصبح خلف سباع بن عرفطة الغفاري، فقرأ في الركعة الأولى بسورة "مريم" ، وفي الآخرة "ويل للمطففين".

اظهار أخبار متعلقة


يقول أبو هريرة: فلما قرأ: "إذا اكتالوا على الناس يستوفون"، قلت: تركت عمي له مكيلان، إذا اكتال اكتال بالأوفى، وإذا كال كال بالناقص.

وأضاف: أننا لما فرغنا من صلاتنا، قال قائل: رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بخيبر، وهو قادم عليكم، فقلت: لا أسمع به في مكان أبدًا إلا جئته، فزودنا سباع بن عرفطة، وحملنا حتى جئنا خيبر فنجد رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قد فتح حصن النطاة، وهو محاصر لحصن الكتيبة، فأقمنا حتى فتح الله علينا.

كما حكي عنه أنه قال: فقدمنا على رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وقد فتح خيبر، وكلّم المسلمين فأشركنا في الغنائم.

ودارت مناقشات في خيبر بين من شهد ومن لم يشهد حول إعطاء ابي هريرة ومن معه من الغنائم.

وقد روى البخاري أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: قدمت المدينة ورسول الله- صلى الله عليه وسلم- بخيبر حين افتتحها، فسألته أن يسهم لي.

 قال أبوهريرة: فتكلم بعض ولد سعيد بن العاص فقال: لا تسهم له يا رسول الله.

 قال أبو هريرة يا رسول الله هذا قتل شخصًا يدعى "ابن قوقل"، فرد الصحابي على أبي هريرة الكلام.

وبعث رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أبان بن سعيد على سرية من المدينة، قبل نجد، قال أبو هريرة: فقدم أبان وأصحابه على رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بخيبر بعد ما افتتحها.

 فقال: يا رسول الله اجعل لنا شيئًا من المغانم، فقال أبوهريرة: يا رسول الله لا تقسم لهم.

فرد أبان بن سعيد، على أبي هريرة، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم : "يا أبان اجلس"، فلم يقسم لهم.

اضافة تعليق