"كبير قبل الأوان".. والدته سبب سلوكه السيئ مع أخوته ومعها

ياسمين سالم الإثنين، 27 يناير 2020 02:07 م
والدته-سبب-سلوكه-السيئ-مع-أخوته-ومعها



ابني الأوسط ذكي وعقله أكبر من سنه، لذا أوكل له رعاية أخوته الأكبر والأصغر، وهو خليفتي في المنزل، لكن هذا أثر سلبًا على نفسيته ونفسية أخه الأكبر، وأصبحا أكثر حدة مع بعضهما البعض ومعي.. ماذا أفعل لأعدل سلوكه؟.

(ه.س)

تجيب الدكتورة غادة حشاد، الاستشارية الأسرية والتربوية:

يجب على كل أم وأب معاملة الطفل على أنه لا يزال صغير، ومهما كانت درجة ذكائه، أو رجاحة عقله فهو ليس بكبير وليس كوالده أو والدته.

فبعض الآباء يتعاملون مع أطفالهم على أنهم كبار، ويؤكدون لهم أنهم مثلهم تمامًا، ظنًا منهم أنهميعلمونهم سلوكيات سليمة صحيحة وتجنبهم الوقوع في الخطأ، وللأسف يكون لها تأثير عكسي عكس ما يظنون.

هذا التعامل يجعل الأطفال يعندون، وبالتالي يصممون علىآرائهم ويحافظون على استثناءات بابا وماما، ويرفعون أصوتهم على أهل البيت لأنهم كبار، وبعد ذلك تجد الأم صعوبة كبيرة في تقويم سلوكه،على الرغم من أن الخطأ من البداية يرجع لسوء تربيتها.



وتؤكد الاستشارية الأسرية والتربوية علي أنه من الأصح أن تقول الأم لطفلها "أنت بتكبر وعندما تكبر الناس تتعلم كذا وتفعل كذا، أنت ليس كبابا ولا كماما، عليك أن تحترمهم وتحترم كل من هو كبير في السن".

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق