عمرو خالد يكشف:

السيرة النبوية ليست صراعًا وإنما حياة تعلمنا الحب والأخلاق قبل التدين

الإثنين، 27 يناير 2020 05:10 م

استنكر الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، عرض السيرة النبوية خلال المائة سنة الأخيرة على أنها سيرة تنظيمية عسكرية حربية سرية، وتم اختزالها في غزوات، بدر، أحد، الخندق، خيبر، فتح مكة، وفاة النبي، قائلاً إن هذا التصور الخاطئ في فهم السيرة خلق فجوة بينها وبين الناس، فلا يجد فيها الشباب نفسه، وخلت من معنى الرحمة للعالمين، وهي الهدف الأسمى من رسالته صلى الله عليه وسلم.
وأضاف "خالد"، في حلقة من برنامجه "السيرة حياة"، أنه "خلال الفترة التي أقامها النبي بالمدينة، بلغ عدد غزواته سبعًا وعشرين غزوة، لم تستغرق جميعها أكثر من 540 يومًا، يعني أقل من سنتين انشغل خلالها المسلمون بالحروب، وأكثر من ثماني سنوات كان التركيز خلالها على الحياة، بناء إنسان، بناء حضارة، فضلاً عن الفترة التي أمضاها في مكة في نشر دعوة الإسلام".
وتابع خالد: "7% فقط من حياة النبي كانت حروبًا، لذا فالتعامل مع السيرة على أنها حروب فقط هو تحريف لها، ومن ينظر إليها وفق هذا المنظور، فهو يبرر الحرب والصراع تحت اسم النبي"، مشددًا على ضرورة أن "نعلم أن السيرة ليست صراعًا، وإنما هي حياة نتعلم منها حتى اليوم الحب.. الرحمة.. الإبداع.. القيم.. الأخلاق.. النجاح.. السعادة.. الحياة الجميلة".
وقال إن "السيرة حياة، لأنك ستجد فيها كل احتياجاتك، ولن تجد نبيًا ولا مصلحًا حياته غنية بكل احتياجات الحياة إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذلك من أسمائه في كتب السنة "الجامع"، لأنه الجامع لاحتياجات الإنسانية، لذا ينبغي أن نقتدي به في وفائه ورحمته وعفوه وأخلاقه.
وذكر خالد أنه "في العام الماضي كنت في ألمانيا، قابلت أستاذًا ألمانيًا متخصصًا في مقارنة الأديان خلال أحد المؤتمرات، قال لي إنه يريد يعيش بقية حياته بطريقة النبي محمد في الحياة (السُّنة)، فقد وجدت أن أفضل طريقة للحياة هي محمد "لايف ستايل".
واستدرك خالد: "هذا لا يعني أن نعيش حياة النبي في عصره، دون أن نراعي التطورات المذهلة التي شهدها الكون، وأشار إلى أن "هناك فريقا آخر يرى أن حياة النبي التي مضى عليها أكثر من 1400 سنة لا تصلح لهذا الزمن، على الرغم من أنه نفسه يعيش بأفكار أرسطو وسقراط، وهما من قبل الميلاد، إذن ما الحل: أن نعيش حياة النبي (طريقة حياته.. أخلاقه وأفعاله) وليس عصر النبي (الزمن الذي كان يعيش فيه)".
واستطرد خالد قائلاً: إذا كان الزمن يتغير، وما كان في عهد النبي لم يعد موجودًا الآن، إلا أن حياته ستظل باقية: "خيركم خيركم لأهله"، و"أفضل الناس إيمانًا أحسنهم أخلاقًا"، "إن الله جميل يحب الجمال".
ورصد خالد نقطة التحول في مسيرة الإسلام بعد أن ظل النبي في مكة 13 سنة قبل الهجرة إلى المدينة، في قدوم وفد من الأنصار قابلهم النبي، وأخذ يدعوهم إلى الإسلام، وقرأ عليهم قول الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ}، وهي الآية التي اشتملت على كل مكارم الأخلاق.
وقال: "لم يتأخروا في الاستجابة آمنوا به لما وجدوه يدعو للسلام والأخلاق والرحمة بلا صراع أو عنف، لذا إذا أردت أن تحمي نفسك من الأفكار المتطرفة، اعرض أي دعوة تعرض عليك على مكارم الأخلاق، السلام، الرحمة".
وفسر اتخاذ المسلمين من هجرة النبي توقيًتا لهم، وليس مولده، لأن "الدين الإسلامي لا يركز على الأشخاص، بقدر ما يركز على الأعمال والإنجاز، فاختيار الهجرة للتأريخ، معناه أنها بداية بناء المجتمع، وبداية حضارة الإسلام".
وأوضح أن "الإسلام يريد مجتمعًا ينجز، وليس مجتمعًا يتكلم أكثر مما يعمل، والله تعالى يقول: "آمنوا وعملوا الصالحات"، أي أنتجوا.. بنوا.. عمروا.. أصلحوا.. هذا هو ديننا.. دين إيجابي بنائي".
وأشار إلى أنه "من دروس الهجرة، أنه لما قررت "أم سلمة" أن تهاجر ومعها ابنها، رفض عثمان بن طلحة أن يتركها لوحدهما، واصطحبهما ولم يكن على دين الإسلام بعد حتى أوصلهما إلى المدينة، فكانت تقول: "ما رأيت رجلاً أكثر شهامة من عثمان بن طلحة"، فلما حكت للنبي قال لها: "خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام"، يعني الأخلاق قبل التدين، فالأخلاق الإنسانية تتخطى حدود الزمن وحدود الجغرافيا وحدود الدين، لأنها أخلاق عابرة للقارات والزمن والمكان والأديان".

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق