الأرق وقلة النوم يسببان الخرف والتراجع الإدراكي المبكر

يارا نور الإثنين، 27 يناير 2020 12:10 ص
الأرق وقلة النوم يسببان الخرف والتراجع الإدراكي المبكر

كشفت دراسة بحثية حديثة نشرتها دورية (نيورولوجي، نيوروسيرجيري آند سيكاتري)، المختصة بطب الأعصاب والصحة النفسية ، أن النوم القليل، أو الأرق مرتبط بزيادة احتمالات الإصابة بالتراجع الإدراكي في الدماغ.

 وقالت الدراسة أن من  يعانون من اضطرابات في النوم، كالسابق ذكرها،  قد تزيد لديهم احتمالات الإصابة بمشكلات إدراكية وبالخرف أكثر ممن يتمتعون بنوم جيد.

اظهار أخبار متعلقة


من جهته، قال كبير باحثي الدراسة الدكتور وي شو من جامعة تشينغجداو في الصين، أن نتائج الدراسة تشير إلى أن الرغبة في عدم الإصابة بالخرف، والتراجع الإدراكي ستكون حافزًا جيدًا لتنظيم النوم، مؤكدًا على أهمية النوم للصحة العامة وكونه أولوية، وأن  اضطرابات النوم تتسبب في إلتهاب الأعصاب، ما يؤدي للإصابة بالخلل الإدراكي، ونقص وصول الأوكسجين إلى الدماغ، ومضيفًا أنها أيضًا تقلل من فاعلية المخ في التخلص من السموم وتساهم في تلف خلايا الدماغ أو ضمور أجزاء من المخ.

وكان الباحثون قد فحصوا بيانات 51 دراسة منشورة من قبل تابعت أشخاصا في منتصف العمر وكبارا في السن في أمريكا الشمالية وأوروبا وشرق آسيا لعدة سنوات على الأقل لمعرفة ما إذا كانت مشكلات النوم لديهم مرتبطة بالصحة الإدراكية.


وخلصت الدراسة إلى أن الأرق هو الأكثر تأثيرًا في نسبة الاصابة بالمشكلات الإدراكية بنسبة 27 بالمئة، مقارنة بمن ينامون قليلًا حيث تبلغ احتمالات نسبة الإصابة بالخرف 25 بالمئة، وأن من ينامون نحو 6 أو 7 ساعات ليلا لديهم أقل احتمالات إصابة باضطرابات إدراكية،  بينما زادت الاحتمالات لدى من ينامون أقل من 4 ساعات أو أكثر من 10 ساعات ليلا.

اظهار أخبار متعلقة







اضافة تعليق