عمرو خالد يكشف:

هكذا قابل رسولنا المصطفى إغراءات ومساومات قريش.. هذا ما فعل

الأحد، 26 يناير 2020 06:20 م

أكد الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، أن النبي صلى الله عليه وسلم رفض السلطة حين عرضتها عليه قريش.
وأضاف "خالد"، في حلقة من برنامجه "نبي الرحمة والتسامح"، أن "قريش لجأت إلى المساومات، فاتفقت في ما بينها على أن تعرض على النبي خمسة أشياء: مال، نساء، وجاهة، حكم، علاجه، فكان رده: والله ما أريد شيئًا من هذا".
وتابع شارحًا أسباب رفض النبي للسلطة؛ "لأنه كان لا يخطط لهذا من الأساس، لم تكن تلك غايته، ولا الهدف الذي يتطلع إليه أبدًا، بل كان يخطط ليصلح.. ثم بعد ذلك الملك لله.. يضعه حيث يشاء (قل اللهم مالك الملك تؤتى الملك من تشاء)، ولو كان قبل لكان أجبرهم على الإسلام، وهذا يتنافى مع المبدأ القرآني العظيم (لا إكراه في الدين)".
وأضاف: "لو كان قبل بالعرض لكانت الغاية تبرر الوسيلة هي ديدنه، فحتى ينتصر الإسلام لا بد أن نقتل ونذبح، لكن الغايات العظيمة لا تتحقق إلا بالغايات العظيمة، لهذا السبب رفض، كما أنه لو كان قبل لأصبح الإسلام دينًا يقبل الالتواء، لكنه رفض وتحمل ضغط قريش حتى يصل الإسلام نقيًا".
وذكر أن النبي رفض كل عروض قريش؛ لأن هناك ثوابت لا يستطيع أن يتنازل عنها. فتعامل مع الضغوط الشديدة التي تعرض لها من قريش والإيذاء الذي ناله منهم بطريقة بسيطة ومؤثرة.. دعهم في ضغطهم لا تلتفت واستمر في طريقك.. في رسالتك.. لا ترد عليهم فقط.. اعمل.
وقال: "نزلت الآية تعلم الصحابة هذا المبدأ.. (ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون)، ركز على هدفك، فكم يخسر الناس عندما يتركون هدفهم ويدخلون في معارك جانبية. وتعجب أشد العجب، فحتى مع تفكير قريش في اغتيال النبي، إلا أنه يدعو لهم.. إنه نبي الرحمة والتسامح".
ومع كل ما تعرض له المسلمون من إيذاء، وكان عددهم وقتها 50 مسلمًا، إلا أنه قال إنهم "لم يكونوا منعزلين عن باقي أفراد المجتمع، بل كانوا يعيشون حياتهم بشكل طبيعي، يزورون عائلاتهم، يخالطون الجميع، ويتعاملون معهم، لم يكونوا منعزلين، كما يفعل بعض المتدينين الآن فتجدهم منغلقين على أنفسهم، رافضين الاختلاط بأحد، تحفظًا على سلوكه، أو رفضًا لمظاهر معينة داخل المجتمع، على الرغم من أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من الذي لا يخالطهم".

اضافة تعليق