من لم يكن له نصيب من قيام الليل.. فلا يدع "الوتر" يفوته

عمر نبيل السبت، 25 يناير 2020 12:57 م
اوتر-قبل-النوم..-ربما-يغنيك-عن-قيام


قيام الليل، من العبادات الجليلة العظيمة، التي يحب الله من يؤديها، لكن كثيرين يفوتهم هذا الحظ العظيم، مثل أنه يعمل لساعات طويلة، أو أنه لا يستطيع أن يقوم من نومه، بسبب الإرهاق اليومي.

اظهار أخبار متعلقة


لكن من يقرأ جيدًا في هذا الدين العظيم، سيجد العجب العجاب، سيجد أن الله يسر علينا الأمر كثيرًا
لكن من يقرأ جيدًا في هذا الدين العظيم، سيجد العجب العجاب، سيجد أن الله يسر علينا الأمر كثيرًا
، لكن جهلنا بأمور ديننا، تفوت علينا الكثير من الفرص العظيمة، مثل صلاة الوتر وقيام الليل.

إذ أنه من الممكن أن تصلي الوتر قبل النوم، فقد يكتب الله لك فضل قيام الليل، ففي لفظ لمسلم من حديث جابر رضي الله عنه قال: سمعت النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم يقول: «أيكم خاف ألا يقوم من آخر الليل فليوتر ثم ليرقد، ومن وثق بقيام من الليل، فليوتر من آخره، فإن قراءة آخر الليل مشهودة».


تأخير الوتر

الحديث الشريف يؤكد أن تأخير الوتر أفضل، لكن لمن يثق في أنه سيستطيع الاستيقاظ، والوقوف بين يدي ربه عز وجل
الحديث الشريف يؤكد أن تأخير الوتر أفضل، لكن لمن يثق في أنه سيستطيع الاستيقاظ، والوقوف بين يدي ربه عز وجل
، لكن لمن لا يثق في ذلك فعليه بالوتر في أول الليل، وإنما يأتي الاهتمام بصلاة الوتر هذه، إنما لأنها سنة مؤكدة عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم.

فعن الإمام علي ابن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال: إن الوتر ليس بحتم كصلاتكم المكتوبة، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوتر، ثم قال: «يا أهل القرآن، أوتروا، فإن الله وتر يحب الوتر».

كما روى أبو داود والترمذي عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قوله: «إن الله وتر يحب الوتر، فأوتروا يا أهل القرآن»، ولأهيمتها، لم يترك النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، صلاة الوتر في أي وقت مهما كان حتى في سفر .


وقت الوتر

أما عن وقت الوتر المفضل، فحدده العلماء، من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.

فعن أبي تميم الجيشاني رضي الله عنه أن عمرو بن العاص رضي الله عنه خطب الناس يوم جمعة، فقال: إن أبا بصرة حدثني أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم فقال: «إن الله زادكم صلاة، وهي الوتر، فصلوها فيما بين صلاة العشاء إلى صلاة الفجر».

وقالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: «من كل الليل قد أوتر النبي صلى الله عليه وسلم، من أول الليل وأوسطه وآخره، فانتهى وتره إلى السحر».

اضافة تعليق