عمرو خالد يكشف:

نبينا المصطفى والإبداع .. كيف تكون مبدعاً مع رسول الله

السبت، 25 يناير 2020 05:10 م

انتقد الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، النظر إلى سنة النبي صلى الله عليه وسلم على أنها الأمور الشكلية وحسب، أو قصرها على العبادة فقط، واصفًا إياها بأنها "أسلوب حياة"، من حيث التعامل مع الأزمات، وكيف أنه استطاع أن يخرج جيلاً من المبدعين من الصحابة في كل المجالات.
وأبدى خالد، في حلقة من برنامجه "نبي الرحمة والتسامح"، تعجبه ممن قال إنهم "يحاربون الإبداع باسم الدين، ظنًا منهم أن أي عمل لم يفعله النبي هو من البدع التي نهى عنها، فقتلوا الإبداع باسم البدعة، في حين أن هناك أشياء ليست في الدين فقط، بل في الدنيا لم يفعلها النبي، وفعلها الصحابة، كما كان يفعل بلال عندما كان يتوضأ يصلي ركعتين، فالنبي قال له: "ما الذي جعلني أراك في الجنة يا بلال قال يا رسول الله ما توضأت إلا وصليت ركعتين".
وقال: "ليس هناك أمة من الأمم شهدت نهضة إلا وتميزت بمبدعين استطاعوا أن يحققوا لها إنجازات غير مسبوقة، ودفعت بهم قدمًا إلى الأمام، وهو ما فعله النبي الذي استطاع أن يخرج مئات من المبدعين في منطقة عربية صحراوية كان يشتغل أهلها برعي الغنم، فتحولوا إلى جيل من المبدعين في كل مجالات الحياة".
وأورد نماذج من هؤلاء: "رجال أعمال كبار عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف.. في الإدارة والسياسة أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب.. في القيادة العسكرية خالد بن الوليد وأبو عبيدة بن الجراح وسعد بن أبي وقاص.. في الأصوات بلال.. في الشعر حسان بن ثابت.. في العلم علي بن أبي طالب ومعاذ بن جبل.. سفراء مصعب بن عمير وأبي موسى الأشعري وعبد الله بن حذافة.. في اللغات زيد بن ثابت، كان يتقن أربع لغات.. فقد كان النبي يحمل الصحابة الذين يتقنون اللغات رسائل لملوك العالم".
ولاحظ خالد أن "جميع هؤلاء الصحابة المبدعين أسلموا في سن صغيرة تتراوح بين 15 إلى 20 سنة، وتربوا على يد النبي في دار "الأرقم بن أبي الأرقم"، التي كانت مركز تنوير وإشعاع خرج منه جيل من المبدعين والمتميزين من الصحابة".
واعتبر أن "الإبداع هو وليد الخيال، "اينشتاين" يقول إن الخيال أهم من العلم، وأهم من الاختراعات، لأن كل اختراع هو في الأصل خيال، تتخيل شيئًا فتولد لديك الرغبة في تحقيقه إلى واقع.
وأوضح أن "العرب كان من عاداتهم أنهم يميلون إلى السكون وعدم التحرك من مكانهم، فجاء النبي ليحفزهم من أجل أن يتحركوا وينفتحوا على غيرهم، فأرسل صحابته إلى الحبشة، خارج منطقة شبه الجزيرة العربية، والتي تتمتع بثقافة وعادات مختلفة، وكان يزرع بداخلهم الإصرار الشديد، "اينشتاين" يقول: الإبداع واحد في المائة عبقرية و99٪ جهد وعرق".
وذكر أنه "ليس هناك من يولد عبقريًا، إذ لا بد من التدريب والمحاولة، وقد علم النبي الصحابة أن يكون لديهم الإصرار، وألا ييأسوا من المحاولة مرة أو اثنتين، حاول مع قومه مرارًا، وعندما أغلقت الأبواب في وجهه هاجر إلى الطائف، ولم يستجب له أحد، فيعود إلى مكة، يعرض نفسه على القبائل، وتكررت المحاولات حتى وصلت إلى 26 محاولة، ومع ذلك لايتوقف، حتى قابل الأنصار واتفق معهم على الهجرة إلى المدينة".
وأكد خالد أن "الخطوة الأخيرة التي أحدثت نقلة كبيرة بين الصحابة، هي التعلم، وهي عملية تعليم مستمرة، تختلف كثيرًا عن التعليم، لأنها متواصلة باستمرار لاتتوقف".
وأشار إلى أن النبي "أوجد البيئة التي تطلق الإبداع، كان يقدر الشباب، لا يتعامل معهم على أنهم محدود الفكر والعقل، يأتيه أنس بن مالك ليكون في خدمته، فيصبح أكثر رواة الحديث عنه، يـأتيه أسامة بن زيد يعلمه، وعندما يصبح سنة 16 عامًا يرسله على رأس جيش، كان فيه كبار الصحابة، أبوبكر وعمر، وعندما يستغرب الصحابة من اختياره، يقول لهم إنه لقادر عليها، إنه لخليق بها".

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق