فتح صيدلية باسم صيدلي آخر نظير مبلغ من المال.. هل يجوز؟

محمد جمال حليم الجمعة، 24 يناير 2020 09:40 م
هل الأدوية النفسية تفقد المريض الرغبة في الجنس

هذا الأمر من الأمور التي انتشرت منذ فترة وهو يبيع أحد الأطباء الصيدلة اسمه لتفتح به صيدلية أخرى، وفي هذه السؤال تحديدا تقول السائلة: أنا صيدلانية، والقانون عندنا ينص على أن من حق كل صيدلي امتلاك صيدليتين فقط، فهل لو ساعدت الصيدلي في أنه يمتلك صيدلية ثالثة على أن تكون باسمي، وأقوم بعد ذلك بنقل ملكية الصيدلية لابنه بعد تخرجه من كلية الصيدلة، ولكني أصررت علي نقل الملكية لصيدلي آخر ؛ لأني لا أطيق انتظار تخرج ابنه من الكلية ، لأني بصراحة خفت أنني بذلك قد أفعل شيئا حراما ، وهو يصر على إعطائي مبلغا ماليا مقابل نقل الملكية ، فهل هذا المبلغ حرام ؟
الجواب
تؤكد لجنة الفتوى بـ"سؤال وجواب" أنه يجوز للصيدلاني أن يجعل اسمه على صيدلية لغيره، إذا كان هذا مسموحا به، وكان صاحب الصيدلية يعين فيها من هو مسموح له بمزاولة هذه المهنة.

اظهار أخبار متعلقة



وتوضح أنه ووفق الذي علمناه عن بلد السائلة أنه يسمح لك جعل الصيدلية الثالثة لهذا الرجل باسمك، وفق عقد رسمي ينص فيه على ذلك، وأنه مقابل أجرة معينة، بشرط أن يُعين للصيدلية مدير مسموح له بالعمل في بيع الأدوية.
وتضيف: أنه هذا جائز كما مر ما لم يكن صاحب الصيدلية يقترف محرما كبيع أدوية لا يجوز بيعها، أو الاقتراض بالربا باسمك، ونحو ذلك، فإذا كان ما بلغنا صحيحا، فلا حرج عليك في إبقاء هذه الصيدلية باسمك، والرخصة التجارية يجوز تأجيرها؛ لأن لها قيمة مالية معتبرة في عرف التجار ، ويحتاج استخراجها إلى وقت وجهد ومال .
وبالنسبة لقول السائلة: "وهو أصر على إعطائي مبلغ مالي مقابل نقل الملكية"، فتجيب: لعل مرادك: إعطاؤك مبلغا مقابل (عدم) نقل الملكية، فإن كان كذلك، وكان إبقاء الصيدلية على اسمك جائزا، فينظر:
1-إن كان الاتفاق على تأجير اسمك مدة معينة لم تنته بعد، فيلزمك الوفاء بهذه المدة، وليس لك أخذ زائد على الأجرة.
2-وإن انتهت المدة، وأردتما تجديد العقد لمدة أخرى، جاز اشتراط زيادة الأجرة.

اظهار أخبار متعلقة


وعلى تقدير أن ما ذكر في عبارة السؤال صحيح، وأنه أراد أن يعطيك مبلغا ماليا، مقابل أن تتنازلي عن ملكية الصيدلية المسجلة باسمك؛ فلا حرج في ذلك أيضا، فإنه حق مالي متقوم، لك التنازل عن مجانا، أو بمقابل.

اضافة تعليق