إذا أردت أن تعرف نفسك من أهل الجنة.. اختبر إيمانك

عمر نبيل الخميس، 23 يناير 2020 02:35 م
أنت-من-أهل-الجنة..-لا-محالة

لا يملك أحد أن يقرر مصير إنسان مهما بلغ من ذنوب، أهو في الجنة أم في النار، فذلك مما اختص به المولى سبحانه لنفسه.

سبحانه هو الغفور الرحيم الودود، طمأن عباده المؤمنين الموحدين بأنهم من أهل الجنة، ومع ذلك ترى هناك من يدعي صراحة أن فلانًا في النار، أو فلاًنا  في الجنة، متناسيًا أنه لا يملك من الله من شيء، حتى يضع هذا في الجنة أو غيره في النار.

اظهار أخبار متعلقة


لو كان الأمر خيارًا بيننا كمسلمين، في توقع دخول الجنة أو النار، فالأمر قد يكون محسومًا
لو كان الأمر خيارًا بيننا كمسلمين، في توقع دخول الجنة أو النار، فالأمر قد يكون محسومًا
، فلا يدخل الجنة من قال لا إله إلا الله، فعن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، أنه من قال: « لا إله إلا الله صدقًا من قلبه دخل الجنة ».

بشرى نبوية

تصور هذه الشهادة النبوية المبشرة كم  تمنح من التفاؤل بأن جميع المسلمين إن شاء الله في الجنة، فقط كررها واستمر في قولها بإخلاص من قلبك وعقلك: لا إله إلا الله.. هل تراها صعبة؟.. بالتأكيد لا.. إذن.. قلها ولا تخف ولا تردد، تكن إن شاء الله من أهل الجنة لا محالة.

بل أنك لو زدت في يقينك بالله كنت من السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب
بل أنك لو زدت في يقينك بالله كنت من السبعين ألف الذين يدخلون الجنة بغير حساب
، فقد ثبت عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أنه قال: « يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغير حساب، هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون ».

شروط في غاية البساطة واليسر، تنفذها تدخل الجنة بغير حساب.. وحتى لو أخطأت، لكن كما قلنا آنفًا، تردد لا إله إلا الله بصدق من قلبك، فأنت في الجنة أيضًا، فهذه رحمات الله عز وجل بأمة المصطفى صلى الله عليه وسلم.

بيدك تكن من الأولين

بيدك أن تكون مع الذين يدخلون الجنة بغير حساب، أو الأولين في دخولها، وحتى وإن تأخرت فإن مكانك فيها مثل الدنيا وعشر أمثالها.

عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إني لأعلم آخر أهل النار خروجًا منها، وآخر أهل الجنة دخولاً الجنة: رجل يخرج من النار حبوًا، فيقول الله له: اذهب فادخل الجنة فيأتيها، فيخيل إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يا رب، وجدتها ملأى، فيقول الله عز وجل: اذهب فادخل الجنة فإن لك مثل الدنيا، وعشرة أمثالها أو إن لك مثل عشرة أمثال الدنيا، فيقول: أتسخر بي أو أتضحك بي، وأنت الملك؟ قال: فلقد رأيت  رسول الله صلى الله عليه وسلم، ضحك حتى بدت نواجذه، فكان يقال: ذلك أدنى أهل الجنة منزلة».

عليك أن توقن وتأمل الخير في الله وهو لن يضيعك أبدًا، فهو أرحم بالعبد من أمه به.

اضافة تعليق