الآثار النفسية والجسمانية الخطيرة للعادة السرية على البنات و9 طرق للتخلص منها

ناهد إمام الأربعاء، 22 يناير 2020 07:00 م
الآثار النفسية والجسمانية الخطيرة للعادة السرية على البنات و9طرق للتخلص منها


"العادة السرية" عادة سلوكية جنسية، ربما لا يدرك البعض مخاطرها الجسمانية والنفسية الجسيمة، وتهديدها لسلامتها وصحتها بشكل عام،  لدى ممارستها من قبل الفتيات، عاجلًا وآجلًا في المستقبل.

اظهار أخبار متعلقة


وتلجأ بعض الفتيات للعادة السرية من أجل الشعور بالنشوة نتيجة الاستثارة الجنسية، خارج إطار العلاقة الزوجي، حيث يعتمد الأمر على التخيل، واستخدام أدوات تشعرها بذلك.

أسباب لجؤ الفتيات لهذه العادة السرية
تتعدد أسباب ودوافع بعض الفتيات من يمارسن العادة السرية قبل الزواج، ومنها:
1-الهرب من الضغوط النفسية التي تعانيها الفتاة من جهة الأسرة، أو المجتمع، كالكبر في السن بدون زواج.
2-يدفع شعور بعض الفتيات بعدم تلبية احتياج الإهتمام من قبل أسرتها إلى سيطرة مشاعر الحزن والكآبة عليها، ما يدفعه لهذا السلوك الشاذ لتخفيف حدة مشاعرها السلبية.
3-تعرض الفتاة لصدمة عاطفية، أو معاناتها من فراغ عاطفي.

اظهار أخبار متعلقة


الأضرار الجسمانيةللعادة السرية
أولًا: تأثر غشاء البكارة
قد يؤدي ممارسة العادة السرية عند البنات إلى تمزق غشاء البكارة و ذلك عن طريق محاولة إدخال أي شيء إلى تلك المنطقة .


ثانيًا: تضرر الجهاز التناسلي وتشوهه
 كأن تحدث إلتهابات في المهبل، أو عنق الرحم، أو بطانته، وصولًا للعقم بسبب التهابات قناة فالوب ما يؤدي إلى انسداد الأنابيب ، أو الإصابة بالعدوى، وذلك بسبب المواد المستخدمة في الاستثارة ومنها الأصابع، وقد يتغير شكل الأعضاء الجنسية للتشوه، وقد يحدث عسر طمث، أو متلازمة احتقان الحوض .


ثالثًا: إصابة المسالك البولية
فقد يحدث احتباس للبول، وإلتهابات في المسالك البولية، نتيجة إلتهابات الجهاز التناسلي، أو حدوث سلس البول نتيجة الاضرار بأعصاب المسالك البولية وعضلات المثانة.

رابعًا: صعوبات تخص الزواج والولادة
فقد تتسبب العادة السرية في البعد عن الزوج والعلاقة الحميمة وممارسة العادة السرية أثناء الزواج ما يؤدي إلى المشكلات بين الزوجين، وقد تسبب أيضًا حدوث صعوبات أثناء الولادة نتيجة تأثر الجهاز التناسلي.

اظهار أخبار متعلقة


الأضرار النفسية للمارسة العادة السرية
أولًا: الشعور بالذنب، وهو من أبشع المشاعر التي تعوق حياة الفتاة.

ادمان ممارسة العادة السرية يشوه النظرة للذات والعلاقة ومعها ويضعف الثقة بها والتقدير لها ويخلق الشعور بالذنب ومن ثم تتعرض حياة الفتاة كلها للخطر

ثانيًا: تشوه العلاقة مع الذات، وتقديرها، وانتهاج سلوكيات شاذة مدمرة كمشاهدة الاباحيات، كما تتشوه نظرة الفتاة لمعنى الزواج،  والعلاقة مع الرجل.


ثالثًا: الميل للإنطواء، ومن ثم الفشل في اقامة علاقات ناجحة مع المحيطين بها من أصدقاء وغيرهم.


رابعًا: تضعف ممارسة العادة السرية الذاكرة، وتسبب  تشتت الذهن، وعدم القدرة على الاستيعاب، ومن ثم الشعور المزمن بالتوتر، والاخفاق في المذاكرة.

اظهار أخبار متعلقة


خطواتك للتوقف عن ممارسة العادة السرية
أولًا: اللجوء إلى الله بالتوبة، وعقد النية على عدم العودة، ومجاهدة النفس، والتزام الدعاء والصلاة.


ثانيًا: امتلاك إرادة قوية للتوقف عن ممارسة هذه العادة المضرة، واستحضار مضارها على كل المستويات طيلة الوقت، وعدم اليأس من الضعف في التفكير فيها، واستجماع القوى للمقاومة، مع الصبر، وعدم الاستعجال، فاليأس  مدخل الشيطان لتثبيط عزيمتك.


ثالثًا: التزام عدة نقاط عند النوم، كعدم النوم على البطن، والتزام السنة النبوية في ذلك، والنهوض لدى الاستيقاظ وعدم البقاء في السرير، ما يستدعي التفكير في الشهوة،  وعدم احتضان المخدة أو أي شيء من الممكن أن يثير الشهوة، وعدم استخدام الملابس والأغطية الناعمة، حتى يتم التعافي تمامًا، فالبعض تثيرها ملابسها أو أغطيتها .


رابعًا:عدم البقاء في الحمام لفترة طويلة أثناء الاستحمام، أو قضاء الحاجة.
خامسًا: البعد عن صديقات السوء، ومشاهدة الإباحيات عن طريق الانترنت .


خامسًا: تجنب النوم منفردة، وكثرة الانفراد مع النفس ما أمكن، حتى يتم التعافي من إدمان العادة السرية، ويصبح بعدها الوضع طبيعي.


سادسًا: شغل الوقت، وتنظيمه، وممارسة هوايات، الرياضة بانتظام، التنزه مع الأصدقاء، والتطوع في أعمال خيرية، إلخ.


سابعًا: الاعتدال في تناول الطعام والشراب، والحرص على عدم امتلاء المعدة.


ثامنًا:  وضع هدف في الحياة، للتحقق الذاتي، والتخطيط لذلك، ومداومة تذكير النفس به، وأن هذه العادة معوق خطير لذلك.


تاسعًا: استشارة طبيبة ماهرة، وثقة، في حال تطبيق جميع ما سبق والفشل عن التوقف في ممارسة العادة السرية، لوضع خطة علاجية لذلك، وللتخلص من هذا الإدمان وضرره الجسيم.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق