عمرو خالد يكشف:

7 قيم للزواج والحب الصادق في سيرة النبي المصطفى.. تعرف عليها

الثلاثاء، 21 يناير 2020 06:20 م

رصد الداعية الإسلامي عمرو خالد 7 قيم للحب والزواج في المدينة كدليل على أن حياة النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة لم تكن جامدة خالية من المشاعر الإنسانية، تتلخص في الحروب والمعارك والإدارة والقيادة.
وقال "خالد"، في حلقة من برنامجه "السيرة حياة" إن الحب الصادق هو الذي يبني ويملأ الإنسان بالخير، ويجعل صاحبه قريبًا من الله ومن أهله ومن نفسه، وهو الذي يتحول إلى نجاح وبناء وتعمير، وليس ذلك الحب الكاذب الذي يدعو إلى العقوق ومعصية الخالق.
وضرب خالد مثلاً على تقدير مشاعر الحب بقصة زواج السيدة فاطمة، ابنة النبي، من علي بن أبي طالب، إذ "تقدم لها أكثر من شخص، منهم أبو بكر، وعمر بن الخطاب، وعبد الرحمن بن عوف، لكن النبي يعلم ميلها إلى علي، لكنه لم يتقدم"، وأضاف: "بدأ الأنصار يقولون لعلي سبقك الكثير، فلماذا لم تتقدم لها؟ فقال: ليس عندي شيء، قالوا: ولكن رسول الله يحبك، فذهب إلى النبي وجلس أمامه دون أن ينطق..
فسأله: لم تسكت؟ فلم يجب، فبادره النبي: لعلك جئت تطلب فاطمة؟، قال: نعم، فقال له: هل معك شيء تتزوجها به؟ فقال: لا يا رسول الله، فقال أليس عندك درع؟، فقال نعم، ولكنه لا يساوي إلا 400 درهم، فقال النبي: زوجتك به، فرد علي: قد دفعت المهر فمتى نتزوج؟، فأجابه النبي: اليوم لو شئت، فتم الزفاف".
وذكر المتحدث أنه "كانت هناك قصة حب شهيرة شبيهة بقصة قيس وليلى، لحبيبين ماتا قبل الإسلام بمكة، وهما: عروة وعفراء، أحبا بعض لكن الأهل رفضوا زواجهما، ورق قلب عمر فقال: "لو أدركتُ عُروة وعفراء لجمعتُ بينهما، وزوجتها وشهدت زواجهما"".
وأشار خالد إلى قصة وردت في صحيح البخاري لمغيث وبريرة؛ "إذ كان زوج بريرة عبدًا يقال له مغيث، كان يطوف خلفها يبكي، ودموعه تسيل على لحيته، ولم يلمه أحد على مشاعره، بل إن النبي اهتز للمشهد، وتحرك للشفاعة من أجل الحب، فقال للعباس: يا عباس ألا تعجب من حب مغيث بريرة ومن بغض بريرة مغيثا، فقال النبي لو راجعته، قالت: يا رسول الله تأمرني، قال إنما أنا أشفع، قالت لا حاجة لي فيه.
ومن القيم التي تحدث عنها خالد: "الطيبون للطيبات والطيبات للطيبين"، إذ قال: "إن ذلك ليس معناه أن الطيب يتزوج طيبة، لأن الواقع أحيانًا يكون عكس ذلك، لكن معناه: أيها الطيب ابحث عن الطيبة، وأيتها الطيبة ابحثي عن الطيب"، مضيفًا: "الحب ضرورة لكن اختيار الطيبة يأتي قبله، وهذا لا علاقة له بمسألة التوبة، لأنها لو تابت سيرزقها الله بمن هو أفضل من مرتد".
وشدد الداعية كذلك على ضرورة ضبط العواطف بالأخلاق، وذلك "عندما لا نكون غير قادرين على تحويل الحب إلى زواج، أو أن الظروف تمنعنا من إعلان الحب، إما لصغر السن، أو لظروف مالية، فهنا يكون من الضروري ضبط المشاعر"، وزاد: "لو أحب شخص فتاة وتزوجت من آخر وجب عليه أن ينسحب من حياتها وألا يتصل بها، فالنبي يقول: "يرفع يوم القيامة لكل غادر لواء مكتوب عليه هذه غدرة فلان"".
ودعا المتحدث من لم يستطع أن يتزوج بمن يحب إلى أن يحتفظ بمشاعر الحب بداخله، تطبيقًا لأمر النبي: "من أحب فعف فكتم فمات فهو شهيد"، وفي رواية: "من أحب وكتم وعف وصبر غفر الله له وأدخله الجنة". وتوجه خالد بالنصح للشباب والفتيات في مرحلة الثانوي بألا يدخلوا في علاقات في هذه السن، "لأنهم لم ينضجوا بعد؛ فغالبًا لا تكلل العلاقات من هذا النوع بالزواج، ما يؤدي ذلك إلى انكسار القلب. ومع تكرار هذه العلاقات يقسو قلب الفتاة من كثرة التجارب الفاشلة، حتى إذا وصلت إلى مرحلة الزواج لا تستطيع أن تحب زوجها".
وأشار إلى أن النبي حذر الشباب من التحرش بالنساء، وجعل العقوبة الحرمان من لقائه، كما في قصة "صاحب الجذيبة"؛ فقد جاء وفد يبايعه، بينهم شاب لم يعرف عن الإسلام شيئًا، جاؤوا ليلاً، وبينما هم يبحون عن مكان يبيتون فيه، مرت جارية فجذب الشاب طرف ثوبها.
وفي اليوم التالي ذهب الوفد إلى النبي لمبايعته، ففرح للقياهم ومد لهم يده، إلى أن ظهر هذا الشاب فأحمر وجه النبي وقال له: ألست أنت صاحب الجذيبة، قال: نعم، قال له: والله لا أبايعك وأعطاه ظهره، فاعتذر الشاب للنبي، وقال له: لقد تبت، فتبسم النبي ومد يده لمصافحته، وقال له: مد يدي إذًا لأبايعك.
وضرب خالد مثلاً عن قيمة الحفاظ على البيوت من الانهيار، فعندما كانت السيدة زينب متزوجة من أبو العاص بن الربيعة، ابن خالتها، وأنجبت منه "علي" و"أمامة"، انفصلت عنه بسبب اختلاف العقيدة، ومن ثم هاجرت إلى المدينة، وأشار إلى أنه بعدما طلقها زوجها بطلب من النبي، ظلت زينب دون زواج لمدة 6 سنوات، رفضت كل من تقدم لخطبتها، حتى عادت إلى عصمة زوجها بعد إسلامه، واصفًا الواقعة بأنها تحمل قيمة عظيمة في المحافظة على البيوت.
وزاد: "بعد سنة من رجوعهما إلى بعض، ماتت زينب، فبكاها بكاءً شديدًا حتى رأى الناس رسول الله يمسح عليه ويهون عليه، فيقول له: والله يا رسول الله ما عدت أطيق الدنيا بغير زينب، ليلحق بها بعد سنة من موتها، حبًا وحزنًا عليها".
وتحدث خالد عن الأحلام المشتركة كضرورة بين الزوجين، ضاربًا المثل بما حدث يوم فتح مكة، إذ نصب المسلمون خيمة عند قبر خديجة لتشهد انتصار النبي، كما شهدت أحزانه، لأنه كانت بينهما أحلام جميلة عاشا ينفذانها، وهذه كلمة السر في السعادة الزوجية.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق