الحب والكره من الله .. هل تجوز هذه العبارة؟

محمد جمال حليم الإثنين، 20 يناير 2020 07:00 م
الحب  والكره


"الحب والكره من الله" كثيرا ما تتردد هذ العبارة بين الناس فهل فيها حرج شرعي؟
الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن المحبة نوعان ، شرعية وهي مثل حب الكافرين لكفرهم، والفاسقين لفسقهم وهي محظورة، ومحبة طبيعية، كمحبة الوالد لولده والولد لوالده ونحوهما، فهذه لا يؤاخذ العبد بها، فإن تلك غريزة في النفس لا يملك الإنسان دفعها، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يَقسِم بين أزواجه ويعدل، ويقول: اللهم هذا قَسْمي فيما أملك، فلا تلمني فيما تَملك ولا أملك.

المحبة نوعان؛ محبة شرعية يمكن توجيهها، ومحبة طبيعية لا يمكن دفعها

الحاصل:

اظهار أخبار متعلقة



وعليه، فإن كون الحب الطبيعي والبغض الطبيعي لا يملك الإنسان التحكم فيه، معنى صحيح، فلا يظهر ما يمنع من إطلاق العبارة التي سألت عنها بهذا المعنى، وقد دل على هذا المعنى ما ورد في الحديث: أوثق عُرى الإيمان، الحب في الله، والبغض في الله.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق