7 إرشادات للتسوق الذكي للطعام من الأسواق الكبيرة

ناهد إمام الأحد، 19 يناير 2020 10:20 م
images (2)


يعد شراء الطعام من الأسواق الكبيرة "الهايبر" ، "المولات" مشكلة كبيرة، حيث تكثر الإغراءات، ومن ثم تظهر الحيرة، وربما الإندفاع للشراء بشكل غير مسئول وتضييع ميزانية الأسبوع أو الشهر في شراء منتجات غير صحية، أو لست بحاجة ملحة إليها، ومن ثم التورط في تسوق غير ذكي، وغير صحي.

اظهار أخبار متعلقة


لذا نقدم لكم فيما يلي بعض الاقتراحات في هذا السياق:

أولًا: لا تذهب وأنت "جائع" بل توجه لشراء أطعمة الأسبوع من الهايبر وأنت ممتليء المعدة، وبدون ذلك ربما تقبل بدون وعي على شراء وجبات غير صحية، أو أخرى خفيفة لم تخطط لشرائها.


ثانيًا: أعد قائمة للطلبات، حتى لا تفاجأ بعربة مملؤة بأطعمة لم تخطط من الأصل لشرائها، أو لا تعرف كيفية استخدامها، أولا تسمح بها ميزانيتك، أو وقتك.


ثالثًا: التخطيط للوصفات التي ستتناولها خلال أسبوع، والتحديد لمكوناتها، والنزول لشرائها، جزئية فارقة لكيفية تسوقك.


رابعًا: يمكنك شراء مجموعة من الأطعمة المعدة للطبخ، كالمنتجات المقطعة، أو المغسولة، أو المسلوقة، إلخ فتساعدك على الطبخ بسهولة، وتوفر لك الوقت، وتغنيك عن التفكير في شراء وجبات جاهزة، ربما تكون غير صحية،  وبالتالي توفير مال على المدى البعيد .

اظهار أخبار متعلقة


خامسًا:  اختر المكان الذي ستتسوق منه طعامك الصحي، وركز على التوجه مباشرة إلى الركن الذي يبيع النوعية الصحية التي تريدها وخططت لشرائها، وتجنب المرور قبلها على أركان أخرى تبيع أطعمة مغرية، تحبها، لكنها غير صحية، أو غير مخطط لشرائها، فيحدث ذلك فارقًا كبيرًا في تسوقك.


سادسًا: درب نفسك على شراء ما تحتاجه فقط، وما أنت خططت لشرائه، فهذا الأمر سيحتاج إلى تدريب ومثابرة حتى يمكنك التحكم في نفسك، فلا تشتري شيء لمجرد أنه أعجبك، أو آخر لا تعرف كيفية استخدامه، أو منتج غير صحي، أو سلعة لست بحاجة أصلًا إليها، سواء كان ذلك في التسوق لشراء الطعام أو غيره.


سابعًا: لا ترهق نفسك في الشراء في اليوم نفسه الذي ستطبخ فيه وجبتك الرئيسية لك ولأسرتك، ولو اضطررت لذلك فاشترى مكونات وجبة سريعة التحضير، فالإرهاق لن يجعل لديك طاقة للطبخ للطعام الصحي الذي اشتريته، وقد تضطر بعد كل هذا التخطيط والتسوق الصحي، والذكي،  لشراء وجبة جاهزة غير صحية.

اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق