تنفس الهواء البارد في الشتاء يسبب أزمة ربو.. وتغطية الأنف والفم ضرورة

ميسون طارق الأحد، 19 يناير 2020 07:40 م
تنفس الهواء البارد في الشتاء يسبب أزمة ربو.. وتغطية الأنف والفم ضرورة


"إن تنفس الهواء البارد في فصل الشتاء قد يؤدي إلى تضييق مجرى التنفس، ما يعني إمكانية إصابة ثلاثة أشخاص من بين أربعة بأزمة ربو، حيث يؤدي تنفس الهواء البارد إلى السعال والتنفس المصحوب بالصفير واللهاث من أجل التنفس، ولذا لابد من ارتداء وشاح على الأنف للوقاية"، هذا ما قالت جمعية الربو الخيرية في بريطانيا، محذرة المصابين بالربو على وجه الخصوص بمراعاة ذلك، لمنع التعرض لأزمات الربو في الشتاء.

اظهار أخبار متعلقة


ويعد "الربو" من الأمراض التنفسية المزمنة، التي تنتج عن  التهاب وتشنج في المسالك الهوائية، مما يؤدي إلى انسدادها، وهو يصيب الذكور والإناث في جميع مراحل العمر، ويتمثل في سرعة التنفس و(كرشة النفس) والكحة وكتمة الصدر، كما أنه يرتبط كثيرًا بأمراض الحساسية، ويصيب الأشخاص وخاصة الأطفال، الذين لديهم عوامل وراثية لبعض المواد المثيرة للحساسية، كالغبار والقطط والفئران والصراصير. 

اظهار أخبار متعلقة


ووفقًا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، نقلًا عن الجمعية فإن تغطية الأنف والفم تدفئ الهواء قبل تنفسه فيحمي من أزمات الربو.

من جهته قال الدكتور آندي ويتامور، وهو طبيب مختص في الربو، إن مجرد الخروج في يوم بارد،  قد يكون فيه تهديد للحياة لكثير ممن يعانون من الربو، ناصحًا من يعانون من الربو، لتقليل خطر تعرضهم للأزمات،  بوجوب تغطية الأنف والفم، حتى يدفئ الهواء قبل أن يتنفسه خلال فصل الشتاء.
وجدير بالذكر أن من يعانون من الربو في بريطانيا وحدها  5 ملايين و500 ألف شخص، ومن بين هؤلاء حوالى مليون طفل، بحسب الجمعية، ويقول 4 ملايين شخص منهم، إن تنفس الهواء البارد في الشتاء يضاعف أعراض المرض لديهم.

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اضافة تعليق