تركت بيت الزوجية لإدمانه الحشيش فامتنع عن العمل وأصبح مهددًا بالفصل... ما الحل؟

ناهد إمام الأحد، 19 يناير 2020 06:40 م
تركت بيت الزوجية  غاضبة لإدمانه الحشيش فامتنع عن العمل وأصبح مهددًا بالفصل... ما الحل؟

أنا عروسة متزوجة حديثًا من ابن عمي، تقريبًا منذ سنة ونصف فقط، وبعد فترة اكتشفت أنه مدمن للحشيش، والتدخين، وأنه كذب عليّ حتى أرضى بالزواج منه، وبدأت بيننا الخلافات، والشجار، وعانيت من تجاهله لي وإهماله، وتركه للبيت بمجرد أن نختلف بسبب هذا الأمر، وأنه كلما تصالحنا بعد كل شجار ووعدني بتركهما أخلف وعده، وفي الحقيقة أنا لا أحب أن يكون أبو أولادي هكذا، لذا تركت له البيت ومشيت غاضبة إلى بيت والدي، الذي انزعج هو الآخر وليس راضيًا عن سلوك ابن أخيه، ووقتها قلت في نفسي أن ذلك سيجعله يتحرك، ويتغير لأنه يعتبر والدي مثل أبيه وهو متوفي، لكن ذلك لم يحدث، وبقي كما هو ولم يبادر لفعل أي شيء.
بعدها بشهر تقريبًا، تواصلت أخته معي، وقالت لي أنه مكتئب ولا يذهب إلى العمل بسبب خلافاتنا وتركي للبيت، وترجتني أن أعود ونتصالح،  حتى لا يتحطم مستقبل أخوها الذي من الممكن أن يفصل من عمله لتغيبه المتواصل لمدة شهر.

وأنا الآن حائرة، أشعر بالذنب لو بالفعل تم فصله من عمله وفي الوقت نفسه لا أريد الاستمرار معه وهو  على هذا الحال، ماذا أفعل؟


ياسمين- مصر

الرد:
مرحبًا بك يا صديقتي الحائرة، التي لم تكتفي بحيرتها بل وأضافت إليها شعور بالذنب عن شيء لست مسئولة عنه!
يشعرك زوجك الآن أنك "جاني" وأنه "ضحية"، وبالتالي لابد أن تشعري بالذنب وتجلدين ذاتك، مع أن العكس هو الصحيح.
فأنت لم تكذبي عليه، أنت لم تتعاطي شيئًا له انعكاسات صحية جسمانية ونفسية خطيرة تتفاقم على المدى الطويل، وأنت لم تعدي بترك ذلك وأخلفت، وأنت.. وأنت... وأنت ومع ذلك تشعرين "أنت " بالذنب؟!

اظهار أخبار متعلقة


أرجو أن تخرجي من هذه الشعور السلبي فورًا لأنك لست مسئولة كما توهمك أخت زوجك، أو يتوهم هو أنك ستكونين السبب لو تم فصله من عمله.
أنت الآن يا صديقتي في مفترق طرق، وهذه فرصة سانحة لطلب المساعدة من طبيب نفسي حتى يتعافي زوجك من تعاطي وإدمان الحشيش، فهو مهما وعد بالفعل سيعود، لأنه "مدمن" ولا يمكن أن يتعافي بنفسه ومع نفسه بدون تدخل طبي، لابد أن تعلمي هذه الحقيقة، ومادام والدك الذي هو عمه غير راضي أيضًا عن ذلك، فلابد أن يتم الضغط الآن، وتشترطي هذا لعودتك إليه وإلى بيتك،  وحياتك معه.
بدون ذلك ستكونين جانيًا ولكن على نفسك، إذا عدت إليه وهو كما هو، ستكونين جانيًا على نفسك بالعودة لعلاقة مؤذية، مشوهة، وسيزداد هذا الأذى والتشوه والإساءة وربما وقتها تكونين قد أنجبت منه أيضًا فيزداد الطين بلة.

اظهار أخبار متعلقة


فرصتك الآن التي لن تعود، إن كنت تريدين الاستمرار في حياتك معه، وإلا فكل الخيارات مفتوحة، ولابد أن يعلم ذلك إن كان متمسكًا بحياته معك.

اظهار أخبار متعلقة



اضافة تعليق